تطبيق رائد يكشف مخاطر الإصابة بمرض الربو في 6 أسئلة فقط

22 ديسمبر , 2018
Avatar

عن الكاتب

مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية

شاركها

مصدر المقال

المصدر

الرابط المختصر لهذا المقال

https://www.nok6a.net/?p=26187

يمكن لتطبيق الهواتف الذكية الجديد الذي طوره العلماء اكتشاف خطر إصابة الطفل بالربو.

يطلب التطبيق – الذي يطلق عليه PARS – الإجابة عن ستة أسئلة فقط بنعم أو لا لاكتشاف ما إذا كان الطفل عرضة لخطر الحالة الشائعة.

وتشمل الأسئلة ما إذا كان الشاب يعاني من أكزيما أو صَفِيرٌ عِنْدَ التَّنَفُّس، وما إذا كان أحد الوالدين يعاني من الربو.

يعطي التطبيق بعد ذلك درجة بين صفر و 15 ويقدر مدى احتمالية إصابة الطفل بالربو في سن السابعة.

طور الباحثون في مستشفى ساوثامبتون العام والمركز الطبي لمستشفى الأطفال في سينسيناتي التطبيق، وهو متوفر على متجر Google Play ومتجر Apple App Store.

يؤثر الربو على واحد من كل 12 بالغًا وحوالي واحد من كل 11 طفلاً في المملكة المتحدة، وفقًا للتقديرات.

كل عشر ثوانٍ يعاني واحد من هؤلاء المرضى البالغ عددهم 5.4 مليون مريض من نوبة ربو تهدد حياتهم ، حيث يموت ثلاثة أشخاص كل يوم.

وتظهر إحصاءات مؤسسة الربو والحساسية الأمريكية، أن هذه الحالة تؤثر على واحد من بين كل 13 شخصًا في الولايات المتحدة وواحد من كل 12 طفلاً .

يعرف الربو بأنه حالة مزمنة تؤثر على المسالك الهوائية، مما يجعلها ملتهبة و “حساسة”، وعندما يتعرض المريض لبعض المواد مثل الدخان أو العفن أو الغبار – يتسبب ذلك في تشديد مجاري الهواء وتضخم البطانة.

يمكن تشخيص الحالة عن طريق النفخ في أداة تسمى اختبار تدفق الذروة، والتي تقيس وظائف الرئة.

ويستند التطبيق على نظام جديد، ويعرف باسم درجة خطر الربو لدى الأطفال (PARS)، والتي لا تتطلب اختبار الدم ولكنه يطرح أسئلة ستة وهي:

  • هل أحد الوالدين مصاب بالربو؟
  • هل أصيب الطفل بالإكزيما قبل الثالثة من العمر؟
  • هل يعاني الطفل من صَفِيرٌ عِنْدَ التَّنَفُّس حتى عندما لا يكون مصابا بالبرد؟
  • هل يعاني الطفل من صَفِيرٌ عِنْدَ التَّنَفُّس قبل بلوغ الثالثة من العمر؟
  • هل الطفل أمريكي من أصل أفريقي؟
  • هل سجل الطفل 2 أو أكثر على اختبار وخز الجلد الذي يقيّم الحساسية؟

يتم إعطاء الأطفال الذين يحصلون على درجة 0 على 1 من أصل 33 على سلم خطر الإصابة بالربو قبل بلوغ 7 سنوات.

في حين أن أولئك الذين يحصلون على 1 فقط يحصلون على نقطتين ومخاطر بنسبة ستة في المائة، وفقًا للتطبيق.

أولئك الذين يحققون 2 من المخاطر الستة يحصلون على خمس نقاط وفرصة 15 في المائة لتطوير الربو.

ويستمر الخطر في زيادة المعايير التي يفي بها الطفل، مع تعرضه لمخاطر بنسبة 79 في المائة إذا تم استيفاء المعايير الستة جميعها.

وقال الدكتور راميش كوروكولااراتشي، وهو استشاري طبي في الجهاز التنفسي وجزء من الفريق في مستشفى جامعة ساوثهامبتون NHS Trust: “هناك سؤال شائع يواجهه الوالدان حول ما إذا كان طفلهما سيبقى مصابا بالربو أم لا.

“هذه الأداة البسيطة ينبغي أن تساعد الأطباء على الإجابة عن هذا السؤال بثقة أكبر بكثير من ذي قبل، ويمكن استخدامها بشكل موثوق به للسكان في الولايات المتحدة وكذلك في المملكة المتحدة، مما يوحي بأن لديه قابلية تطبيق واسعة.”

وقد حلل الباحثون بيانات أكثر من 2000 طفل ولدوا في جزيرة وايت، أو في سينسيناتي أو شمال كنتاكي.

وتشير النتائج التي نشرت في مجلة الحساسية والمناعة السريرية إلى أن النظام الجديد أكثر دقة بنسبة 11 في المائة من الطرق الحالية لتقييم مخاطر الإصابة بالربو.

وأضاف البروفيسور حسن أرشد، مؤلف مشارك في الدراسة ومستشار الطب التنفسي في UHS، أن تطبيق ‘PARS يمكن أن يكون ابتكارا هاما، فهو لا يتطلب اختبار الدم ولديه قدرة محسنة على التنبؤ بتطور الربو لدى الأطفال الذين لديهم عدد أقل من عوامل الخطر.

يتوفر تطبيق PARS على الإنترنت، وكذلك على متجر Google Play ومتجر Apple App Store.

 

Avatar

عن الكاتب

مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية

شاركها