نقطة فضاء “تحدي 1” قمر صناعي تونسي يشكل "اختراقا عالميا في مجال إنترنت الأشياء"

“تحدي 1” قمر صناعي تونسي يشكل “اختراقا عالميا في مجال إنترنت الأشياء”

إلى الفضاء، انطلق أول قمر اصناعي تونسي الصنع، مخصص لشبكة الإنترنت الخاصة بالأجهزة المتصلة، أو ما يصطلح على تسميته “إنترنت الأشياء”.

وفي مقابلة مع سبوتنيك، أكد محمد فريخة، الرئيس التنفيذي لشركة Telnet Holding التونسية التي أطلقت قمر Challenge One في 22 مارس،

بالتعاون مع Roscosmos، أن هذا الأخير يستخدم لأول مرة في العالم بروتوكول إرسال بيانات في الفضاء.

احتفلت تونس هذا العام بالذكرى الخامسة والستين لاستقلالها بذهابها إلى الفضاء بمناسبة إطلاق أول قمر صناعي عربي وإفريقي.

القمر الصناعي الذي يحمل اسم التحدي الأول أو “تحدي 1”، من تصميم وتصنيع 100٪ من قبل شركة تونسية خاصة، Telnet Holding.

بالإضافة إلى حقيقة أن المهندسين والفنيين قد تم تدريبهم حصريًا في كليات الهندسة التونسية،

فإن المهمة الموكلة لهذا القمر الصناعي تجعل Telnet Holding شركة رائدة عالميًا في إنترنت الأشياء (IoT) مع حلول لم يتم تقديمها من قبل.

في يوم الاثنين 22 مارس، وأثناء حضوره في مقر Telnet Holding لمتابعة إطلاق “تحدي 1”،

مباشرة من بايكونور كوزمودروم في كازاخستان على متن صاروخ Soyuz-2، قال الرئيس قيس سعيد للصحافة:

“ثروتنا الحقيقية هي الشباب الذي يمكن أن يواجه العقبات”.

وأضاف أن “تونس التي تمر بأزمة اجتماعية وسياسية لم تكن تفتقر إلى الموارد وإنما في الإرادة الوطنية”.

مشددا على “نفخر بشبابنا وبالأدمغة التونسية حول العالم”.
وفي مقابلة مع سبوتنيك، يشرح محمد فريخة، الرئيس التنفيذي لمجمع Telnet، مهمة التحدي الأول وتأثيره على الاقتصاد والتوظيف والتدريب في تونس

إلى جانب إمكانيات التنمية الدولية في مجال إنترنت الأشياء.

بالإضافة إلى ذلك، أعلن عن خطته لإرسال أول امرأة عربية وإفريقية إلى الفضاء، بالتعاون مع وكالة روسكوزموس، وستكون تونسية.

القمر الصناعي التونسي ولد من التعاون مع الشركات الروسية

يقول فريخة: “لقد حقق إطلاق القمر الصناعي “تحدي 1” ومهمة المدار المنخفض نجاحًا كاملاً، وهو ما أكدته رسميًا وكالة الفضاء الروسية Roscosmos”.

وأشار إلى أن “المشروع بدأ من اتفاق تم توقيعه في 24 يونيو في مركز الابتكار سكولكوفو، في ضواحي موسكو،

بين Telnet Holding والشركتين الروسيتين Sputnix و GK Launch services”.

وأشار إلى أن “هذه الشراكة تهدف إلى إرسال كوكبة مكونة من 30 قمرا صناعيا في تونس بدعم من روسيا بحلول عام 2023 إلى الفضاء”.

مضيفا أن “هذا التعاون الثلاثي بين هذه الشركات لا يساهم فقط في إنشاء تقنيات فضائية جديدة وحلول اتصالات،

لتلبية احتياجات السوق العالمية، ولكن أيضًا يضع الأسس لتطوير صناعة الفضاء في تونس “.
وعلى نفس المنوال، يوضح محمد فريخة أن التعاون مع روسيا “يتضمن مكونًا مخصصًا لتعليم وتدريب المهندسين المتخصصين في قطاع الفضاء

بالإضافة إلى المشاركة في مشاريع البحث والتطوير المشتركة”.

مقالات شبيهة:

المغرب يطلق أول قمر صناعي خاص به وذلك للمراقبة

تونس تطلق قمر صناعي محلي الصنع إلى الفضاء من موسكو

“طفرة في مجال إنترنت الأشياء”

قال الرئيس التنفيذي لشركة Telnet Holding إن وظيفة القمر الصناعي “تحدي 1” “تمثل اختراقًا عالميًا في إنترنت الأشياء”.

وبالفعل، على حد قوله، “يجب أن نعلم أن أقل من 20٪ من سطح الكرة الأرضية تغطيها شبكة الإنترنت الأرضية العالمية”.

“الاتصال بالمناطق المكشوفة، والمعروف باسم المناطق البيضاء، هو التحدي الذي واجهه مهندسو وفنيو Telnet Holding الذين صمموا وأنتجوا Challenge One

والتي تستخدم، لأول مرة في العالم، بروتوكول “لورا” (LoRa) في اتصالات الفضاء،

وهو بروتوكول يسمح بالاتصال اللاسلكي بسرعة منخفضة للأجهزة المرتبطة بالإنترنت وذات الاستهلاك المنخفض للطاقة.
وبالتالي ، فإن “التحدي الأول سيجمع البيانات المتعلقة بالطقس، والتلوث، والزراعة، وموقع النقل وغيرها”.

وسيتم استخدام هذه البيانات في الوقت الفعلي من قبل الشركات أو الهيئات العامة في تونس، وأيضًا في الخارج، ولا سيما في أوروبا،

مما يفتح الكثير من إمكانيات لتطوير أعمال Telnet Holding على المستويين الوطني والدولي.

تونس في الفضاء

أخيرًا، في إشارة إلى آفاق تطوير شركته، أفاد محمد فريخة أنه “من المتصور إقامة شراكات أخرى، لا سيما مع الشركات الأوروبية،

وذلك بهدف جذب المزيد من الشباب التونسي إلى علوم وتكنولوجيا الفضاء لتوسيع أنشطة Telnet Holding، فى المستقبل “.

المصدر: https://fr.sputniknews.com/afrique/202103241045392554-ce-satellite-tunisien-constitue-une-percee-a-lechelle-mondiale-dans-le-domaine-de-linternet-des/?fbclid=IwAR3skC7ChrIzvc6VxlusEoc0MUelDhGYtOfeY0k_lmXllcG3INPYioRviI8

Avatar
محمد
مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية