تجميد جزء من المبايض يمكن أن يؤخر انقطاع الطمث لسنوات

13 أغسطس , 2019
Avatar

عن الكاتب

مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية

شاركها

مصدر المقال

المصدر

الرابط المختصر لهذا المقال

https://www.nok6a.net/?p=29407

يتم تقديم إجراء طبي تم استخدامه لتجميد مبيض المرأة لأول مرة كوسيلة لتأخير انقطاع الطمث لمدة تصل إلى 20 عاما، وفقًا للتقارير الإخبارية.

هذا الإجراء، المسمى “الحفاظ على أنسجة المبيض”، ليس بالأمر الجديد، فقد تم تطويره للمرة الأولى في أواخر التسعينيات ويتم إجراءه بشكل شائع للحفاظ على المبايض من الفتيات والشابات الخاضعات لعلاج السرطان الذي يضر بالأنسجة، حيث يقوم الأطباء بإخراج أجزاء من المبايض وتجميدها قبل أن تخضع المريضات للعلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي، وفي المستقبل، إذا أرادن إنجاب أطفال، يعيد الأطباء زرع أنسجة المبيض في الجسم.

واليوم تقدم شركة ProFam، ومقرها المملكة المتحدة، نفس الإجراء بالنسبة للنساء حتى سن الأربعين اللواتي يرغبن فقط في تأخير انقطاع الطمث – وهو الوقت الذي تنخفض فيه مستويات الهرمونات الإنجابية، وتتوقف فيه الدورة الشهرية.

بالنسبة إلى العديد من النساء، تتميز فترة الحياة هذه بأعراض غير مريحة، بما في ذلك الهبات الساخنة وتقلب المزاج، وأحيانا تصاحبها مشاكل صحية مثل أمراض القلب وهشاشة العظام.

وقد نفذت الشركة بالفعل هذا الإجراء، الذي يكلف حوالي 7000 إلى 11000 جنيه استرليني (8500 دولار و 13300 دولار)، على تسع نساء.

الفكرة هي أنه بمجرد دخول النساء سن اليأس، يمكن إعادة زرع الأنسجة في أجسادهن واستعادة الهرمونات الجنسية – وبالتالي إيقاف انقطاع الطمث، وفقا لصحيفة الجارديان.

ومع ذلك، فإن فعاليتها تعتمد على عمر المرأة عند أخذ أنسجتها، حيث أن الأنسجة المجمدة من مريضة أصغر سنا وزرعها في وقت لاحق من حياتها قد تؤخر انقطاع الطمث لعقود، في حين أن الأنسجة المجمدة من مريضة أكبر سنا قد تؤخره فقط لبضع سنوات، وفقا لصحيفة الغارديان.

وقال الدكتور كوتلوك أوكتي، عالم الأحياء الإنجابي في كلية الطب بجامعة ييل وأخصائي العقم والمدير الطبي لمعهد الحفاظ على الخصوبة في نيويورك، والذي لا يشارك في ProFam ولكنه كان أول من قام بإجراء أول عملية زرع ناجحة للمبيض بأنسجة محفوظة بالتبريد في عام 1999: “نعلم أنه عندما يتم تجميد الأنسجة، فإن عملية الزرع قد تنجح” وأضاف أن تأخير انقطاع الطمث لمدة تصل إلى 20 عاما تقريبا “فكرة افتراضية”.

بالإضافة إلى ذلك، ليس هناك توضيح حول كمية أنسجة المبيض التي يجب على الأطباء إزالتها لهذا الغرض، وكيف سيؤثر الإجراء على الفترة الزمنية للتأخير، وفقاً لما قاله الدكتور أوكتي لـ Live Science.

وقال: “من خلال إزالة الأنسجة، فإنك تقصر بالفعل نافذة الشخص التناسلية”،وقال إنه بحلول الوقت الذي يتم فيه زرع الأنسجة، فإنها لا تشبه الأنسجة الطازجة وستفقد نصف أو أكثر من بصيلاتها، ولذلك  فإن ما تضعه ليس هو نفسه الذي تأخذه”.

مع مرضى السرطان، هناك فائدة أوضح لهذا الإجراء، لأنهم سيفقدون أنسجة المبيض على أي حال، بينما بالنسبة للمرضى الأصحاء، من الممكن أن يتم تطويره إلى إجراء يؤدي إلى تأخير سن اليأس بشكل واضح وفعال، ولكن في الوقت الحالي، “لا نزال نجهل المعادلة بين الخطر والفائدة”، على حد قوله.

 

Avatar

عن الكاتب

مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية

شاركها