تجاعيد الرقبة .. الأسباب والعلاجات والوقاية من “رقبة التكنولوجيا”

تأتي التجاعيد والخطوط الدقيقة مع تقدم العمر بغض النظر عن كل أنواع البشرة وتناغمها، ومنها تجاعيد الرقبة.

يعتمد سبب وعمر ظهور هذه التجاعيد على العديد من العوامل المساهمة، بما في ذلك نمط الحياة وعلم الوراثة.

هذا هو السبب في عدم تقدم جميع الأشخاص في العمر بنفس الوتيرة – ولا يعانون من نفس النوع من التجاعيد.

يصاب بعض الناس بالتجاعيد بشكل أسهل بينما يحصل الآخرون على حفر على الرقبة.

يمكن أن تبدو تجاعيد الرقبة أو خطوط العنق كخطوط أفقية أعمق تلتف حولها مثل قلادة أو خطوط أصغر وأرق وأخف تكون أكثر انتشارًا على الجانبين.

ما الذي يسبب تجاعيد الرقبة؟

تتشكل جميع التجاعيد من مزيج من نفس العوامل.

“تجاعيد الرقبة ناتجة عن نفس الأشياء التي تسبب التجاعيد الأخرى: مزيج من شيخوخة الجلد – انهيار الكولاجين والأنسجة المرنة والحركات اليومية”، وفقا لطبيب الأمراض الجلدية جيريمي فينتون، من مجموعة Schweiger Dermatology Group في لونج بيتش، نيويورك.

ينطبق هذا أيضًا بشكل خاص على الرقبة، حيث يميل الجلد هنا إلى أن يكون أرق، وغالبًا ما يتأثر الجلد الرقيق بالشيخوخة بشكل أسرع.

أولاً، تكسر الكولاجين والإيلاستين، ويقول: “مع تقدمنا ​​في العمر، تصبح بشرتنا أقل مرونة مع وجود كمية أقل من الكولاجين والأنسجة المرنة للسماح لها بالانتعاش إلى شكلها الأصلي”.

“إلى جانب كون هذا جزءًا طبيعيًا من الشيخوخة، يمكن أن يحدث بشكل أسرع مع زيادة التعرض لأشعة الشمس (الأشعة فوق البنفسجية).

“ويمكن أن تلتقط الرقبة الكثير من أضرار أشعة الشمس، خاصة على الجانبين والجزء السفلي.”

يقول فينتون: “السبب الرئيسي الثاني هو حركة الرقبة”.

“نحصل على خطوط أفقية في الرقبة بسبب ثني الرقبة للنظر إلى أسفل.

يمكنك أيضًا الحصول على بعض الخطوط الدقيقة أو التجاعيد، خاصة على طول جانبي الرقبة، من الالتفاف من جانب إلى آخر ومن النوم من جانبك، لكنها لا تكون عميقة “.

ما هي “رقبة التكنولوجيا”؟


بينما تعتبر تجاعيد الرقبة شيئًا عاديا، إلا أن هناك ظاهرة جديدة تمامًا تسمى “رقبة التكنولوجيا” والتي تشغل بال الكثيرين.

يتم استخدامه لوصف التجاعيد التي تتشكل من التحديق المستمر في هواتفنا وشاشاتنا (يمكن أن تسبب رقبة التكنولوجيا أيضًا مشاكل جمالية أخرى، مثل تورم خط الفك).

بشكل أساسي، نحن جميعًا ننظر إلى الأسفل أكثر بكثير مما كان عليه البشر في الماضي، وقد بدأ تأثير هذا في الظهور.

يقول فينتون: “تزايدت هذه الحالة بعد أن أصبح الناس يمضون وقتًا أطول في النظر إلى شاشاتهم”.

“وقد تظهر الخطوط العميقة الأفقية والتي تمتد عبر مقدمة الرقبة بسبب الانحناء.”

كيف نتعامل مع هذه التجاعيد بشكل طبيعي؟

إن التعامل مع هذه التجاعيد بشكل طبيعي أمر ممكن تمامًا – ويتعلق الأمر بالعناية الذكية بالبشرة.

حيث ينسى الكثير من الناس الاهتمام بالرقبة كجزء من روتينهم اليومي.

لذا فإن الخطوة الأولى هي ببساطة تذكر أسفل الذقن عندما تقوم بروتين الصباح والمساء.

الترطيب والحماية

في الصباح، احرص على ترطيب المنطقة.

لا يؤدي الحفاظ على ترطيب البشرة إلى تحسين وظيفة الحاجز الواقي بشكل عام فحسب، بل يمكن أن يملأ الجلد، مما يخفف من ظهور الخطوط.

يقول فينتون: “إن الحفاظ على ترطيب الجلد جيدًا سيساعد في تقليل ظهور أي خطوط، لذلك أوصي باستخدام مرطب على أساس منتظم”.

ثم قم بتثبيته باستخدام واقي شمسي للتأكد من عدم تعمق أي خطوط موجودة.

بالإضافة إلى مضادات الأكسدة لمحاربة أضرار الجذور الحرة.

في المساء، يمكنك استخدام العلاجات والأمصال عالية النشاط.

يقول فينتون: “يمكن أن تساعد العلاجات الموضعية مثل الريتينول والريتينويدات القوية التي تصرف بوصفة طبية في إعادة بناء الكولاجين والحفاظ عليه أيضًا.”

مقالات شبيهة:

الهواتف المحمولة تسبب تشوهات عظمية أسفل الجمجمة

إليكِ عزيزتي بعض الطرق للتقليل من تجاعيد الوجه

ومع ذلك، يجب أن تكون حذرًا لأن جلد الرقبة غالبًا ما يكون أكثر حساسية من أجزاء أخرى من الوجه”.

“إذا كانت الرتينويدات قاسية جدًا، فيمكنك تجربة منتجات ألطف مثل حمض الجليكوليك الذي يقشر الجلد لتقليل ظهور التجاعيد مع إعطاء درجة معينة من الكولاجين.

ماذا بشأن لمنتجات الخاصة بالرقبة، مثل كريمات شد الرقبة؟

حسنًا، لن نخبرك برمي منتجاتك إذا كنت بالفعل تحبها، لكن معظم أطباء الجلد يتفقون على أن منتجات وجهك ستعمل بشكل جيد، إن لم يكن أفضل، لأن لديهم المزيد من العناصر النشطة المستهدفة.

يقول فينتون: “هناك مجموعة متنوعة من منتجات شد الرقبة في السوق، ولكن ليس لدى أي منها دليل قوي لإثبات فعاليتها”.

تعزيز إنتاج الكولاجين

طريقة واحدة لتعزيز نسيج الجلد في كل مكان من خلال المكملات، مثل مكملات الكولاجين.

مع تباطؤ إنتاج الكولاجين والإيلاستين الداخليين، يمكن أن تساعد مكملات الكولاجين في دعم إنتاج الجسم الطبيعي.

“يمكنها إدارة تجاعيد الجلد، مما يوفر للبشرة أحد مكوناتها الأساسية للبقاء متماسكة ومشدودة”، كما يقول Taz Bhatia ، طبيب الطب التكاملي وعضو مجموعة mbg.

فقد أظهر البحث أن ببتيدات الكولاجين هذه قادرة على دعم مرونة الجلد وكثافة الكولاجين الجلدي.

لقد ثبت أن ببتيدات الكولاجين المتحللة جيدًا تساعد في تعزيز إنتاج الجسم الطبيعي للكولاجين والجزيئات الأخرى التي تتكون منها البشرة، مثل الإيلاستين والفيبرين.

كيف يمكنك منع هذه التجاعيد؟

كما هو الحال مع معظم علامات الشيخوخة، فإن أفضل علاج دائما هو الحفاظ على صحة الجلد لفترة طويلة قبل أن تصبح مشكلة.

يقول فينتون: “إن أفضل وقاية لجميع أنواع التجاعيد هو وضع واقي من الشمس كل يوم”.

مثل الوجه واليدين، تتعرض أعناقنا للشمس بشكل منتظم أكثر من الأجزاء الأخرى من أجسامنا.

لذلك لا تنسَ أبدًا وضع واقي من الشمس على المنطقة، خاصة إذا كنت لا تخطط لتغطية الرقبة بالملابس أو الوشاح.

عليك الحد من الحركة التي تسبب التجاعيد.

بالنسبة لتجاعيد الرقبة على وجه التحديد، عليكتجنب النظر إلى أسفل لفترات طويلة من الوقت من خلال وضع الشاشات مباشرة أمام وجهك”، كما يقول فينتون.

أعد تقييم وضعك عند العمل للتأكد من أن شاشتك في مستوى العين.

إذا استطعت، ارفع هاتفك إلى أعلى.

أخيرًا، أوصي دائمًا أيضًا بالنوم على ظهرك لتقليل التجاعيد على وجهك ورقبتك وصدرك”، كما يقول.

الخلاصة…

الرقبة منطقة حساسة ذات بشرة رقيقة تتعرض بانتظام لأشعة الشمس والحركة خاصة في عصرنا الحالي حيث يحدق الجميع في الهواتف.

وبسبب هذا فهو مكان معرض أكثر للتجاعيد.

ومع ذلك، هناك طرق للمساعدة في العناية بالمنطقة، مثل استخدام المواد الموضعية وعامل الحماية من الشمس والحركات اليقظة.

المصدر: https://www.mindbodygreen.com/articles/neck-wrinkles

Total
70
Shares
1 comment

Comments are closed.