تبعاً للعلم، الأزواج الذين يطبخون سوياً يبقون معاً لفترة أطول!

15 يوليو , 2019
Avatar

عن الكاتب

مترجمة متخصصة بترجمة المقالات العلمية وأحد أعضاء فريق الترجمة في نقطة، خريجة كلية الآداب والعلوم الإنسانية من جامعة حلب سوريا، اختصاص اللغة الانجليزية.

شاركها

مصدر المقال

المصدر

الرابط المختصر لهذا المقال

https://www.nok6a.net/?p=22984

هناك الكثير من الأشياء التي يمكن أن تحدد نجاح العلاقات، من المال، إلى التواصل، وحتى نوعية الحياة الجنسية، ولكن هل تعلم أن الطريقة التي يطهي بها الأزواج يمكن أن تحدد مدى إمكانية بقائهم معاً أو انفصالهم؟

تبعاً لدراسة حديثة شملت حول 1000 أمريكي ممن تزيد أعمارهم عن الـ18 عاماً، وتم فيها سؤالهم عن مدى تأثير الطبخ على علاقاتهم باعتقادهم، فقد تبين بأن معظم الأشخاص يولون أهمية كبيرة جداً للطبخ.

في الواقع، أشار 87% من الأشخاص الذين شملهم الاستطلاع بأنهم يعتقدون بأن الطبخ هو أحد أهم النشاطات التي يمكن للأزواج القيام بها لتعزيز العلاقة بينهما، وعلى الرغم من أن هذه النتيجة كانت مفاجئة، إلّا أنه عند الخوض في نتائج الدراسة، تبين بأن هذا الأمر قد يكون منطقياً نوعاً ما، وذلك لأن الأشخاص يضعون قيمة عالية جداً للتواصل أيضاً.

كشف الاستطلاع أيضاً بأن غالبية المشاركين فيه -98% على وجه التجديد- يعتقدون بأن التواصل هو عنصر أساسي من عناصر الزواج السعيد، كما أنهم يعتقدون بأن مشاركة الزوجين في الطبخ هي وسيلة رائعة لتعزيز هذا التواصل.

من جهة ثانية، فقد أظهر الاستبيان بأن هذا الشعور كان ينطبق على الجميع بغض النظر عن مرحلة العلاقة التي كان المشاركون يعيشون فيها: فقد اتفق 88٪ من الذين يمرون بعلاقة جدية، و94% من الخاطبين، و 89% من الأشخاص المتزوجين حديثاً، و84% ممن كانوا قد تزوجوا منذ فترة من الوقت بأن الطبخ يجعل الأزواج أقرب إلى بعضهم لأنه يؤمن لهم وسيلة جيدة للتوصل.

إلى جانب ذلك، كان الأزواج يعتقدون أيضاً بأن الطبخ للشريك هو وسيلة لإظهار الحب له أو لها، وبأن طلب الطعام الجاهز لن يجدي نفعاً، حيث أشار 92% من المشاركين في الاستطلاع بأن وجبات الطعام المطبوخة في المنزل تساعد شركاء على التواصل، كما كان 78% من المستطلعين يعتقدون بأن الأزواج الذين يطهون الطعام معاً يبقون معاً لفترة أطول.

نحن نعلم بالفعل بأن تناول الطعام بمعزلة عن شريكك يمكن أن يكون ضاراً لزواجك، وذلك بحسب الخبراء يعود إلى أن تناول الطعام بشكل منفصل يرسل رسالة إلى الطرف الآخر بأنكما لا تشكلان فريقاً واحداً، ويمكن لهذا أن يسبب النزاع فيما بين الزوجين، لذلك، فإن الطبخ سوياً لا يحافظ فقط على التواصل بين الأزواج، بل ويمنعهم من النزاع أيضاً.

بالطبع، فإذا لم تكن أعظم طباخ في العالم، فإن زواجك ليس محكوماً عليه بالفسل، فقط تذكر بأن الهدف من الطبخ سوياً هو التواصل، وهذا قد ينجح إذا ما قمت بإعداد إبريق من القهوة والدردشة أثناء إضافة بعض المبيض إليها، فالخلاصة هي، وفقاً للاستطلاع، أن الطعام يقرّب الأشخاص من بعضهم، لذلك اغتنم هذه الفرصة، وقم بفتح بعض الأحاديث في المطبخ كلما استطعت.

 

Avatar

عن الكاتب

مترجمة متخصصة بترجمة المقالات العلمية وأحد أعضاء فريق الترجمة في نقطة، خريجة كلية الآداب والعلوم الإنسانية من جامعة حلب سوريا، اختصاص اللغة الانجليزية.

شاركها