بعيدا عن الأدوية الكيميائية..طرق جديدة لعلاج الاكتئاب

بدأ الخبراء البحث في الأسباب الاجتماعية والبيئية للاضطراب الذي يصيب الملايين، ومن تم طرق جديدة لعلاج الاكتئاب.

مع بداية القرن الحادي والعشرين، كان طبيب نفسي من جنوب إفريقيا يُدعى ديريك سامرفيلد موجودًا في كمبوديا لإجراء بعض الأبحاث حول الآثار النفسية للألغام الأرضية غير المنفجرة

في الوقت الذي تم فيه تسويق مضادات الاكتئاب الكيميائية لأول مرة في البلاد.

لم يكن الأطباء المحليون يعرفون الكثير عن هذه الأدوية، لذلك طلبوا من سمرفيلد شرحها.

عندما انتهى، أوضحوا أنهم لا يحتاجون إلى هذه المواد الكيميائية الجديدة – لأن لديهم بالفعل مضادات الاكتئاب.

طلب منهم Summerfield أن يشرحوا، متوقعًا أنهم سيخبرونه عن بعض العلاجات العشبية المحلية، وبدلاً من ذلك، أخبروه بشيء مختلف تمامًا.

أخبر الأطباء Summerfield قصة عن مزارع عالجوه.

وقالوا أنه كان يعمل في حقول الأرز المغطاة بالمياه، وذات يوم داس على لغم أرضي وانفجرت ساقه.

حصل المزارع على طرف اصطناعي، وفي الوقت المناسب عاد إلى العمل.

لكن العمل مؤلم جدا عندما يكون طرفك الاصطناعي تحت الماء، كما أن العودة إلى مكان الصدمة التي تعرض لها تجعله قلقًا.

أصيب المزارع بالاكتئاب الشديد، فجلس معه الأطباء وجيرانه وتحدثوا معه في حياته ومتاعبه.

لقد أدركوا أنه حتى مع طرفه الاصطناعي الجديد، كانت وظيفته القديمة – العمل في الحقول – صعبة

وأنه كان يعاني من الإجهاد المستمر والألم الجسدي، وأن هذه الأشياء مجتمعة تجعله يريد التوقف عن العيش.

كان لدى محاوريه فكرة، حيث اقترحوا أنه يعمل كمنتج ألبان، وهي وظيفة من شأنها أن تضع ضغطًا أقل إيلامًا على ساقه الاصطناعية، وتنتج عددًا أقل من الذكريات المزعجة.

لقد اعتقدوا أنه قادر تمامًا على إجراء التبديل، فاشتروا له بقرة، وفي الأشهر والسنوات التي تلت ذلك، تغيرت حياته.

تلاشى اكتئابه العميق، وقال الأطباء الكمبوديون لـ Summerfield: “كما ترى، دكتور، البقرة كانت مسكنًا ومضادًا للاكتئاب”.

هذا المشهد الصغير في جنوب شرق آسيا، والذي يبدو للوهلة الأولى غريبا، يمثل تحولًا في المنظور نحتاج إلى القيام به إذا أردنا التقدم في معالجة الاكتئاب والقلق المنتشر في مجتمعاتنا.

الأمر لا يتعلق فقط بكيمياء الدماغ

يقول “Johann Hari“: لأكثر من 30 عامًا، تم إخبارنا جميعا قصة أساسية واحدة عن الاكتئاب والقلق”.

“عندما كنت مراهقًا وذهبت إلى طبيبي وشرحت لي أنني شعرت بالضيق يتدفق مني بشكل لا يمكن السيطرة عليه، مثل الرائحة الكريهة”.

وحينها أخبرني الطبيب إن الاكتئاب ناتج عن النقص التلقائي في مادة كيميائية في الدماغ تسمى السيروتونين،

وكنت بحاجة ببساطة إلى تناول بعض الأدوية لرفع مستويات السيروتونين إلى المستوى الطبيعي.

وأضاف: “قبل أيام قليلة من كتابة هذه المقالة، ذهب صديق شاب لأحد أبناء إخوتي، إلى طبيبه وطلب المساعدة في علاج الاكتئاب.

وقد أخبره طبيبه أن لديه مشكلة مع الدوبامين في دماغه.

وقال “Hari“:”خلال 20 عامًا، كل ما تغير هو اسم المادة الكيميائية، وقد صدقت وآمنت بنسخ من هذه القصة لأكثر من عقد”.

“لكن عندما بدأت في البحث عن أسباب الاكتئاب والقلق في كتابي الجديد، Lost Connections،

شعرت بالدهشة عندما وجدت منظمات علمية رائدة تقول أن هذا النهج كان مبنيًا على قراءة خاطئة للعلم. هناك عوامل بيولوجية حقيقية تسهم في الاكتئاب، لكنها بعيدة كل البعد عن كونها القصة الكاملة”.

أوضحت منظمة الصحة العالمية، الهيئة الطبية الرائدة في العالم، في عام 2011: “الصحة النفسية تنتج اجتماعياً:

إن وجود أو عدم وجود الصحة العقلية هو قبل كل شيء مؤشر اجتماعي، وبالتالي يتطلب حلولاً اجتماعية، وكذلك فردية”.

أوضح الدكتور داينيوس بوراس – أحد الخبراء البارزين في العالم في مجال الصحة العقلية أن:

“السرد الطبي الحيوي السائد للاكتئاب” يقوم على “الاستخدام المتحيز والانتقائي لـ” نتائج البحث. “

وقال: “للأسف، تميزت العقود الأخيرة بإضفاء الطابع الطبي المفرط على الصحة العقلية والإفراط في استخدام التدخلات الطبية الحيوية، بما في ذلك علاج الاكتئاب والوقاية من الانتحار”.

وأضاف أنه بينما يوجد دور للأدوية، فإننا بحاجة إلى التوقف عن استخدامها “لمعالجة القضايا التي ترتبط ارتباطًا وثيقًا بالمشكلات الاجتماعية”.

في البداية شعرت بالذهول من عبارات مثل هذه: كانت تتعارض مع كل ما قيل لي.

لذلك أمضيت ثلاث سنوات في مقابلة كبار العلماء في العالم حول هذه الأسئلة، لمحاولة فهم ما يحدث بالفعل في الأماكن التي يكون فيها اليأس في ثقافتنا هو الأسوأ، من كليفلاند إلى ساو باولو، وحيث تكون نسبة اليأس أقل، بما في ذلك مجتمعات الأميش.

سافرت 40 ألف ميل وحفرت في أعمق أسباب اكتئابنا الجماعي.

لقد تعلمت أن هناك اتفاقًا واسعًا بين العلماء على أن هناك ثلاثة أنواع من أسباب الاكتئاب والقلق، وكلها تلعب دورًا، بدرجات متفاوتة، في جميع الأشخاص المصابين بالاكتئاب والقلق.

الأسباب هي: بيولوجية (مثل جيناتك)، نفسية (كيف تفكر في نفسك)، واجتماعية (الطرق الأوسع التي نعيش بها معًا).

قلة قليلة من الناس يجادلون في هذا، ولكن عندما يتعلق الأمر بالتواصل مع الجمهور، وتقديم المساعدة، فقد تم إهمال الحلول النفسية بشكل كبير، وتم تجاهل الحلول البيئية بالكامل تقريبًا.

طرق جديدة لعلاج الاكتئاب: الدراسات المتنازع عليها بشدة حول مضادات الاكتئاب الكيميائية

بدلاً من ذلك، نركز على علم الأحياء، فنحن نقدم الأدوية ونعرضها على أنها الملاذ الأول والأخير في كثير من الأحيان، وهذا النهج له نتائج متواضعة فقط.

عندما تناولت مضادات الاكتئاب الكيميائية، بعد فترة وجيزة من الراحة، بقيت مكتئبا،

واعتقدت أن هناك شيئًا خاطئًا، وعلمت في بحثي أن العديد من الباحثين قد فحصوا البيانات المتعلقة بمضادات الاكتئاب وتوصلوا إلى استنتاجات مختلفة تمامًا حول فعاليتها، فهي في أفضل الأحوال حل جزئي.

غالبًا ما يُقاس الاكتئاب بشيء يسمى مقياس تصنيف هاملتون للاكتئاب، وهو اختبار مكون من 17 عنصرًا يديره الأطباء، حيث تعني النتيجة الصفرية أنك لا تظهر أي أعراض للاضطراب والنتيجة 52 تشير إلى حلقة منهكة تمامًا.

وجدت الدراسات التي تدعم مضادات الاكتئاب الكيميائية بشدة أن حوالي 37 في المائة من الأشخاص الذين يتناولونها يعانون من تحول كبير في درجاتهم في مقياس هاملتون يصل إلى هدوء كامل في أعراضهم.

عندما تمت إضافة طرق جديدة لعلاج الاكتئاب إلى هذه الأدوية أو بدلاً منها ارتفعت معدلات الشفاء.

ومع ذلك، لاحظ باحثون آخرون، نظروا إلى نفس مجموعة البيانات، أنه على المدى الطويل، فإن أقل من 10 في المائة من المرضى من ذوي الخبرة شفاءا كاملا استمر لمدة عام.

وقال “Hari“: عندما قرأت هذا، لاحظت لدهشتي أنه يتناسب بشكل وثيق مع تجربتي الخاصة:

لقد حصلت على دفعة أولية كبيرة، ولكن في النهاية عاد الاكتئاب.

اعتقدت أنني كنت غريبًا لأنني غرقت في الاكتئاب مرة أخرى على الرغم من تناول هذه الأدوية،

يلخص ستيف إيلاردي، أستاذ علم النفس في جامعة كانساس، البحث عن مضادات الاكتئاب الكيميائية بهذه الطريقة، عبر البريد الإلكتروني:

“يعاني حوالي 50 بالمائة فقط من الأفراد المكتئبين من استجابة إيجابية أولية لمضادات الاكتئاب (وحوالي 30 بالمائة فقط يحققون الشفاء التام).

ومن بين جميع الأفراد المكتئبين الذين يتناولون مضادات الاكتئاب

فإن مجموعة فرعية صغيرة فقط – تقدر بين 5 و 20 في المائة – ستختبر شفاءا كاملا ودائما “.

طرق جديدة لعلاج الاكتئاب: الأدوية تعطي بعض الراحة، لكنها ليست كافية لعلاج الاكتئاب

إيرفينغ كيرش، أستاذ علم النفس الذي يدرس الآن في كلية الطب بجامعة هارفارد، كان في البداية مؤيدًا لمضادات الاكتئاب الكيميائية

لكنه بدأ بعد ذلك في تحليل هذه البيانات، خاصة تلك التي حاولت شركات الأدوية إخفاءها عن الجمهور.

خلص بحثه إلى أن مضادات الاكتئاب الكيميائية تعطيك دفعة أعلى من تأثير الدواء الوهمي بمقدار 1.8 نقطة في المتوسط ​​على مقياس هاملتون.

يشير كيرش إلى أن دراسة نُشرت مؤخرًا في The Lancet، أكدت ما نعرفه بالفعل واتفق الجميع بالفعل

على أن مضادات الاكتئاب الكيميائية لها تأثير أكبر من العلاج الوهمي.

وحتى الأشخاص الأقل تشككًا من كيرش يشيرون إلى هذه الحقيقة المزعجة:

على الرغم من زيادة الوصفات المضادة للاكتئاب بنسبة 500٪ منذ الثمانينيات، لم يكن هناك انخفاض ملحوظ في معدلات الاكتئاب على مستوى المجتمع.

من الواضح أن هناك شيئًا مهمًا جدًا مفقودًا من الصورة أمامنا

وقال “Hari“: بعد دراسة كل هذا، شعرت بالدهشة، واستغرق الأمر بعض الوقت لأستوعبه بالكامل.

يعتبر كيرش أن مكاسب 1.8 نقطة التي وجدها لا معنى لها من الناحية السريرية ولا تبرر فوائد هذه الأدوية.

وأضاف: “لقد وجدت دراسته مقنعة، لكنني أختلف معها قليلاً، فهناك أشخاص أعرفهم أنصحهم بالاستمرار في تناول الأدوية.

لكن من الواضح، بمجرد استكشاف هذا العلم، أن الأدوية بعيدة كل البعد عن أن تكون كافية.

يجب أن نكون قادرين على إجراء مناقشة دقيقة وصادقة تقر بحقيقة لا جدال فيها:

أنه بالنسبة لعدد كبير من الأشخاص، لا توفر مضادات الاكتئاب سوى القليل من الراحة المؤقتة،

ونحن بحاجة إلى توسيع قائمة الخيارات بشكل جذري لمساعدة هؤلاء الأشخاص.

قادنا تركيزنا على علم الأحياء إلى التفكير في الاكتئاب والقلق على أنهما خلل في دماغ الفرد أو جيناته.

لكن العلماء الذين يدرسون الأسباب الاجتماعية والنفسية لهذه المشاكل يميلون إلى رؤيتها بشكل مختلف.

طرق جديدة لعلاج الاكتئاب: الاكتئاب هو إشارة ضرورية على عدم تلبية احتياجاتنا.

يعلم الجميع أن البشر لديهم احتياجات جسدية فطرية – للغذاء والماء والمأوى والهواء النقي.

هناك أيضًا دليل واضح على أن البشر لديهم احتياجات نفسية فطرية:

الانتماء، أن يكون لدينا معنى وهدف في حياتنا، أن نشعر بأننا مقدرين، وأن نشعر بأن لدينا مستقبلًا آمنًا.

أصبحت ثقافتنا أقل جودة في تلبية تلك الاحتياجات الأساسية لعدد كبير من الناس – وهذا هو أحد المحركات الرئيسية لوباء الاكتئاب الحالي.

لقد أجريت مقابلات معمقة مع العلماء الذين أظهروا بشكل قاطع أن العديد من العوامل في حياتنا يمكن أن تسبب الاكتئاب (ليس فقط التعاسة: الاكتئاب الكامل).

الوحدة، الإجبار على العمل في وظيفة تجدها بلا معنى، ومواجهة مستقبل من انعدام الأمن المالي كلها ظروف لا يتم فيها تلبية الحاجة النفسية الأساسية.

الحالة الغريبة لـ “استثناء الحزن” – وتداعياتها العميقة

يمكن ملاحظة الصعوبة التي واجهتها بعض أقسام الطب النفسي في الاستجابة لهذه الأفكار في النقاش الذي بدأ منذ السبعينيات.

ففي ذلك العقد، قررت الجمعية الأمريكية للطب النفسي، ولأول مرة، توحيد كيفية تشخيص الاكتئاب في جميع أنحاء الولايات المتحدة.

من خلال اللجنة، استقروا على قائمة من تسعة أعراض، منها: المزاج السيء المستمر، وفقدان الاهتمام أو المتعة.

وأخبروا الأطباء في جميع أنحاء البلاد أنه إذا أظهر المرضى أكثر من خمسة من هذه الأعراض لأكثر من أسبوعين، يجب تشخيصهم على أنهم مرضى عقليون.

ولكن مع تنفيذ هذه التعليمات في جميع أنحاء البلاد، أبلغ بعض الأطباء عن مشكلة محرجة بعض الشيء.

باستخدام هذه الإرشادات، يجب تصنيف كل شخص فقد أحد أفراد أسرته – كل شخص حزين – على أنه مريض عقليًا، لأن أعراض الاكتئاب والحزن متطابقة.

بعد أن شعرت بالحرج، توصلت السلطات النفسية إلى حل غريب.

لقد خلقوا شيئًا يسمى “استثناء الحزن”، وطلبوا من الأطباء الاستمرار في استخدام القائمة المرجعية ما لم يكن شخص ما أحبه المريض قد مات مؤخرًا، وفي هذه الحالة لم يتم احتسابها.

لكن هذا أدى إلى نقاش لم يعرفوا كيف يردون عليه

فقد كان من المفترض أن يخبر الأطباء مرضاهم أن الاكتئاب كان مرضًا دماغيًا يتم تحديده في قائمة المراجعة – ولكن الآن هناك حالة لم يصح فيها هذا التفسير.

بدأ بعض الأطباء يتساءلون، لماذا يجب أن يكون الحزن هو الموقف الوحيد الذي لا يكون فيه اليأس العميق علامة على اضطراب عقلي يجب معالجته بالعقاقير؟

ماذا لو فقدت وظيفتك؟ منزلك؟ مجتمعك؟

بمجرد أن تفكر في فكرة أن الاكتئاب قد يكون استجابة معقولة لبعض ظروف الحياة، تتطلب نظرياتنا حول الاكتئاب “إصلاحًا كاملاً للنظام”.

بدلاً من القيام بذلك، تخلصت السلطات النفسية ببساطة من استثناء الحزن.

وجد بحث Cacciatore أن حوالي ثلث في المائة من الآباء الذين فقدوا طفلًا يتعاطون مضادات الاكتئاب أو المهدئات في أول 48 ساعة بعد الوفاة.

بمجرد أن تفهم أن السياق النفسي والاجتماعي مهم لفهم الاكتئاب،

فهذا يشير إلى أننا يجب أن نستجيب لهذه الأزمة بشكل مختلف عن الطريقة التي نواجهها الآن.

بالنسبة لهؤلاء الأطباء في كمبوديا، لم يستلزم مفهوم “مضادات الاكتئاب” تغيير كيمياء الدماغ، وهي فكرة غريبة عن ثقافتهم.

كان الأمر يتعلق بتمكين المجتمع للشخص المكتئب لتغيير حياته.

في جميع أنحاء العالم، أجريت مقابلات مع مجموعة متزايدة من العلماء والأطباء الذين يحاولون دمج هذه الأفكار في عملهم.

بالنسبة لهم، أي شيء يقلل من الاكتئاب يجب اعتباره مضادًا للاكتئاب.

لمعرفة ما يجب محاربته، نحتاج إلى التفكير بجدية أكبر في أسباب الشعور بالضيق النفسي.

تحديد تسعة أسباب للاكتئاب والقلق والتي توجد أدلة علمية عليها.

سبعة أشكال من الانفصال: عن الأشخاص الآخرين، عن العمل الهادف، من القيم ذات المعنى، من العالم الطبيعي

من الطفولة الآمنة، من المكانة، ومن المستقبل الذي يجعلك منطقيًا.

اثنان منها بيولوجيان: جيناتك، وتغيرات دماغية حقيقية.

من غير المقبول وصف هذه الاختلالات على أنها “اختلال كيميائي”، الاختصار المعتاد اليوم.

أخبرني مارك لويس، عالم الأعصاب بجامعة تورنتو، أنه من المنطقي أكثر أن نفكر فيها على أنها “تقليم متشابك”.

كان هؤلاء العلماء يتساءلون: كيف يمكن أن تبدو مضادات الاكتئاب التي تعاملت مع هذه الأسباب، وليس أعراضها فقط؟

طرق جديدة لعلاج الاكتئاب: “الوصفات الاجتماعية”

في جزء فقير من شرق لندن في التسعينيات، كان الدكتور سام إيفرينغتون يعاني من شيء غير مريح.

كان المرضى يأتون إليه وهم يعانون من الاكتئاب والقلق.

وقال لي: “عندما ذهبنا إلى كلية الطب، كان كل شيء طبيًا حيويًا، لذا فإن ما وصفته بالاكتئاب كان [بسبب] الناقلات العصبية.” الحل إذن كان المخدرات.

ولكن لا يبدو أن هذا يتطابق مع حقيقة ما كان يراه.

إذا جلس إيفرينجتون وتحدث مع مرضاه واستمع إليهم حقًا، فقد شعر أن آلامهم منطقية

فهم غالبًا ما يكونون وحيدين بشكل عميق أو غير آمنين من الناحية المالية.

لم يكن ضد مضادات الاكتئاب الكيميائية، لكنه شعر أنهم لا تستجيب للأسباب الكامنة وراء اكتئاب مرضاه في المقام الأول.

لذلك جرب نهجًا مختلفًا – وانتهى به الأمر إلى ريادة نهج جديد لمحاربة الاكتئاب.

مريضة تدعى ليزا كانينغهام أتت إلى عيادة الجراحة في إيفرينغتون ذات يوم. لقد تم حبسها في منزلها بشكل أساسي ، وشلت بالاكتئاب والقلق ، لمدة سبع سنوات.

أخبرها العاملون في العيادة أنهم سيواصلون وصف الأدوية لها إذا أرادت، لكنهم كانوا سيصفون أيضًا جلسة علاج جماعي من نوع ما.

كانت هناك قطعة أرض خلف العيادة، مساندة لحديقة عامة، كانت فيها بعض الشجيرات.

انضمت ليزا إلى مجموعة من حوالي 20 شخصًا مصابًا بالاكتئاب، بعد الظهر مرتين في الأسبوع، لتحويل المكان إلى شيء جميل.

في أول يوم لها هناك، شعرت ليزا بالمرض الجسدي من القلق.

كانت محرجة من التحدث مع الآخرين، ومع ذلك، ولأول مرة منذ فترة طويلة، كان لديها شيء تتحدث عنه ليس مدى اكتئابها وقلقها.

مع مرور الأسابيع والأشهر – وفي النهاية السنوات – علم مرضى إيفرينغتون أنفسهم العناية بالحدائق.

فقد اكتشفوا كيفية جعل الأشياء تنمو، وبدأوا يتحدثون عن مشاكلهم.

شعرت ليزا بالغضب عندما علمت أن أحد الأشخاص الآخرين في المجموعة كان نائمًا في حافلة عامة – لذلك بدأت في الضغط على السلطات المحلية لإيوائه.

وقد نجحت، وكان هذا هو أول شيء فعلته لشخص آخر منذ وقت طويل.

كما قالت لي ليزا: عندما بدأت الحديقة في الازدهار، بدأ الناس فيها يتفتحون أيضًا.

مقالات شبيهة:

Flow سماعات رأس يمكنها علاج الاكتئاب بدون أدوية

الفطر السحري… العلاج القادم لمرض الاكتئاب

كان مشروع Everington مؤثرًا على نطاق واسع في إنجلترا ولكن لم يتم تحليله بدقة من قبل الإحصائيين

الذين يميلون إلى التركيز على العلاج الذي يركز على العقاقير.

لكن دراسة في النرويج لبرنامج مشابه وجدت أنه كان أكثر من ضعف فعالية مضادات الاكتئاب الكيميائية

وهي جزء من مجموعة متواضعة ولكنها متزايدة من الأبحاث التي تشير إلى أن مثل هذه الأساليب يمكن أن تسفر عن نتائج مذهلة.

يتناسب هذا مع مجموعة أكبر بكثير من الأدلة حول الاكتئاب:

نحن نعلم أن الاتصال الاجتماعي يقلل من الاكتئاب، وهناك بعض الأدلة على أن التعرض للعالم الطبيعي

وأي شيء يزيد من التعرض لأشعة الشمس، له أيضًا تأثيرات مضادة للاكتئاب.

يسمي Everington هذا النهج “الوصفات الاجتماعية”، ويعتقد أنه يعمل لأنه يتعامل مع بعض (وليس كل) الأسباب الاجتماعية والبيئية الأعمق للاكتئاب.

يمكن أن يؤدي الضغط الاقتصادي إلى الاكتئاب

لقد بحثت عن تجارب جذرية أخرى مع أنواع مختلفة من مضادات الاكتئاب الاجتماعية والنفسية، غالبًا في أماكن غير متوقعة.

في السبعينيات، شرعت الحكومة الكندية في تجربة في بلدة ريفية تسمى دوفين، في مانيتوبا.

وقالوا للسكان هناك: من الآن فصاعدًا، سنمنحكم، على أقساط شهرية، دخلاً أساسياً مضموناً.

ليس عليك فعل أي شيء من أجل ذلك – فأنت تحصل على هذا لأنك مواطن في بلدنا – ولا شيء تفعله يمكن أن يعني أننا سنأخذ هذا منك.

حدثت العديد من الأشياء نتيجة لهذه التجربة التي استمرت ثلاث سنوات، ولكن أحد أكثرها لفتًا للانتباه هو الانخفاض الكبير في عدد حالات الاستشفاء

8.5 بالمائة في ثلاث سنوات، وفقًا لإيفلين فورجيت ، الأستاذة في قسم خدمات صحة المجتمع في جامعة مانيتوبا والخبير الرائد في هذه التجربة.

تقول Forget إن الزيارات لأسباب تتعلق بالصحة العقلية شكلت جزءًا كبيرًا من هذا الانخفاض،

كما انخفضت أيضًا زيارات الأطباء لأسباب تتعلق بالصحة العقلية.

وتقول: “لقد أزال هذا التوتر – أو قلل من التوتر – الذي تعامل معه الناس في حياتهم اليومية”.

هناك دليل على أنه إذا لم يكن لديك سيطرة في العمل، فمن المرجح بشكل كبير أن تصاب بالاكتئاب (وأن تموت من نوبة قلبية مرتبطة بالتوتر).

الدخل المضمون “يجعلك اقل ارتباطا بالوظيفة التي لديك، وبعض الوظائف التي يعملها الناس فقط من أجل البقاء على قيد الحياة رهيبة ومهينة.”

أراد العلماء الذين تحدثت معهم الاحتفاظ بمضادات الاكتئاب الكيميائية في القائمة،

ولكن أيضًا لتوسيع الخيارات المتاحة بشكل جذري للأشخاص المصابين بالاكتئاب والقلق.

طرق جديدة لعلاج الاكتئاب: بعضها هي أشياء يمكن للأفراد القيام بها بأنفسهم.

يشارك المرء في مجموعات مكرسة لإعادة اكتشاف معنى الحياة (أي شيء من جوقة إلى حملة).

وممارسة شكل من أشكال اليقظة يسمى “التأمل المحب واللطف”

وهو أسلوب قديم للتغلب على الحسد تدرب فيه نفسك على الشعور بالبهجة ليس فقط لأصدقائك ولكن أيضًا للغرباء وللأشخاص الذين لا تحبهم.

لكن العديد من مضادات الاكتئاب الاجتماعية الأكثر فاعلية تتطلب منا أن نجتمع معًا للنضال من أجل تغييرات اجتماعية كبيرة من شأنها أن تقلل من الاكتئاب

مثل تغيير أماكن العمل لدينا لتقليل مقدار التحكم والإذلال الذي يحدث هناك.

هل هناك نوع من الاكتئاب غير مرتبط تمامًا بظروف الحياة؟

بينما استوعبت كل هذه الأدلة على مدى ثلاث سنوات، ظل سؤال مستمر يطرح عليّ.

نعم، هناك أسباب عميقة للاكتئاب، ولكن ماذا عن الأشخاص الذين ليس لديهم ما يستاءون بشأنه

ومع ذلك لا يزالون يشعرون أن هذا اليأس العميق ينزل عليهم؟

هناك جدل بين العلماء حول ما إذا كان هناك ما يسمى “الاكتئاب الداخلي” – شكل من أشكال اليأس الذي تسببه البيولوجيا فقط.

وجد البحث الأكثر تفصيلاً في هذا الأمر، الذي أجراه جورج براون من معهد الطب النفسي بجامعة لندن وزميله تيريل هاريس، في سبعينيات القرن الماضي

أن الأشخاص الذين تم تشخيصهم بهذه المشكلة يواجهون في الواقع العديد من تحديات الحياة مثل الأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب.

من المفترض أن يكون استجابة لأحداث الحياة، وقد أمضوا سنوات في دراسة كيف يمكن أن يؤدي التوتر طويل الأمد إلى زيادة الاكتئاب بشكل جذري.

قد يعني هذا أن الاكتئاب الداخلي غير موجود – أو قد يعني أن العلماء لم يكونوا جيدين في اكتشاف الاختلاف في ذلك الوقت.

اتفق العلماء الذين تحدثت معهم على أمر واحد: إذا كانت الحالة موجودة، فإنها تؤثر على أقلية صغيرة من المصابين بالاكتئاب والقلق.

لكنني شعرت حقًا أنني حققت اختراقًا في فهم لغز سبب اكتئاب بعض الناس “بدون سبب وجيه”

وذلك عندما بدأت، بالصدفة، في قراءة بعض النصوص النسوية من الستينيات.

في ذلك الوقت، كان من الشائع أن تذهب النساء إلى أطبائهن ويقلن شيئًا مثل:

“دكتور، لا بد أن هناك شيئًا خاطئًا في أعصابي. لدي كل شيء يمكن أن تريده المرأة.

لدي زوج لا يضربني، طفلين، منزل، سيارة، غسالة – لكن ما زلت أشعر بالفزع “.

يتفق الأطباء على أن لديهن مشكلة ويصفون لهن أدوية مثل الفاليوم.

بالطريقة نفسها، اليوم، عندما يخبرني الناس أن لديهم “كل ما يريدون” ومع ذلك لا يزالون مكتئبين، أقول: أخبرني بما لديك.

يتحدثون عن امتلاك المال، أو المكانة، أو السلع الاستهلاكية باهظة الثمن

لكن هذه الأشياء ليست ما يحتاجه الناس ليكون لهم حياة ذات معنى.

إذا بدأت في السؤال عن العوامل الاجتماعية والبيئية للاكتئاب والقلق التي ذكرتها،

فلا يزال يتعين عليّ أن أجد شخصًا مصابًا بالاكتئاب بدون بعضها على الأقل.

ربما يكون البعض منا ببساطة محطمًا بيولوجيًا، لكن فكرة أن قصة بيولوجية بحتة تصف الغالبية العظمى من المصابين بالاكتئاب والقلق فقدت مصداقيتها.

الدرس الذي استخلصه الطبيب النفسي من كمبوديا

بعد أن أكمل عمله في كمبوديا، وبعد أن سمع قصة المزارع الذي أُعطي بقرة كمضاد للاكتئاب،

عاد سمرفيلد إلى لندن، حيث عمل كطبيب نفسي، وأدرك شيئًا لم يره أبدًا بوضوح من قبل.

لقد فكر في الوقت الذي ساعد فيه مرضاه المصابين بالاكتئاب والقلق.

غالبًا ما كان يخطر بباله أنه عندما ساعدهم في الحصول على سكن آمن، أو لإصلاح وضعهم كمهاجرين، أو في العثور على وظيفة.

وقال لي: “عندما أقوم بإحداث فرق، فإنني أعالج وضعهم الاجتماعي، وليس ما بين آذانهم”.

ومع ذلك، فقد قمنا كمجتمع ببناء استجاباتنا للاكتئاب والقلق بشكل شبه كامل حول تغيير العقول، بدلاً من تغيير الحياة.

كل عام قمنا بهذا الأمر، تفاقمت أزمة الاكتئاب والقلق لدينا.

فهل سنتعلم الدرس الذي فهمه هؤلاء الأطباء الكمبوديون بشكل حدسي؟

المصدر: https://www.vox.com/the-big-idea/2018/2/25/16997572/causes-depression-pills-prozac-social-environmental-connections-hari

Total
1
Shares
2 comments

Comments are closed.