fbpx

مجلة نقطة العلمية

نقطة من بحر العلم

الصناعة والإبتكار تقنية

بدل الرصاص .. طائرات دون طيار تقذف واقيات شمس على أطفالك

الطائرات دون طيار ترتبط في أذهاننا بمجرد سماع اسمها بالتجسس وإطلاق الرصاص، لهذا يكون من غير التقليدي أن نسمع عن طائرات دون طيار تقذف بأشياء أخرى، لكنها الفكرة التي خطرت ببال شخص وهو يقف على الشاطئ يراقب النوارس الحائمة بالأعلى، والأطفال الذين يهربون من آبائهم بالأسفل لكي لا يضعوا واقيات شمس، وهنا فكر: ماذا لو كان هناك طائرات دون طيار ترمي علينا واقيات شمس مثلما ترمي هذه الطيور الفضلات؟ ومن هنا بدأت الفكرة المرحة، والمهمة للغاية في نفس الوقت.

أسلوب غير تقليدي للترويج .. ولضرب سرطان شرس

 

معظم الناس تحمل في حقيبتها واقي شمس هذه الأيام عندما تتوجه إلى العمل أو الشاطئ، لأن هناك حالة وعي عامة متزايدة عما قبل بشأن خطورة الشمس وسرطان الجلد، حيث تشير آخر الإحصاءات إلى أكثر من 5.4 مليون حالة تصاب بسرطان الجلد غير الميلاني في كل سنة، كما إن الحالات الجديدة التي تصاب بسرطان الجلد تتفوق على معدل حدوث سرطانات الثدي والبروستاتا والرئة والقولون مجتمعين، لكن المشكلة في أن الأطفال هم الشريحة الأكثر هروباً من واقيات الشمس وعدم إدراك لأهميتها، وهنا ما قررت شركة واقيات الشمس الشهيرة Nivea، أن تضرب عصفورين بحجر.

الشركة قامت بدمج رغبتها في عمل حملة إعلانية مميزة، مع تكنولوجيا إنقاذية عظيمة من مشكلة خطيرة، كي تحمي الطفل من الشمس، وتبيع لأبويه مزيداً من منتجها في ذات الوقت، وقدمت طائرة دون طيار مبتكرة تستطيع كشف الأشعة فوق البنفسجية، وتشبه في شكلها الخارجي النوارس، لترمي على الأطفال قذائف من واقيات الشمس كأنها لعبة ظريفة.

كيف تعمل الطائرة الكاشفة للأطفال غير المحميين؟

شركة Nivea قامت بتزويد الطائرة بكاميرات خاصة لكشف الأشعة فوق البنفسجية، والتي تسمح للمتحكمين بها عن بعد بالتعرف على الأطفال المهددين والذين لا تغطي أجسادهم واقيات شمس، فهؤلاء الأطفال يظهرون على شاشة الطائرة بصورة داكنة أكثر من الأطفال المحميين بطلاء من واقي الشمس، بسبب امتصاص أجسادهم الأكبر لأشعة الشمس فوق البنفسجية، ما يسمح للمسئولين بتعقب الطفل ووضعه كهدف، ثم تنفيذ الإطلاق من الأعلى فوراً.

عندما يفاجأ الطفل بقذيفة لزجة على ظهره ووجهه، فإنه يركض إلى والديه، أو يفرك الشئ المجهول بضيق، وهكذا يقوم بحماية نفسه دون أن يدري، وتأمل الشركة ألا يخلط الأطفال بين فضلات الطيور الحقيقية وواقيات الشمس، التي ترميها طائرتها الكاشفة للأطفال غير المحميين، ولهذا فعليك ألا تثق فيما يسقط على رأس صغيرك، إلا إذا اتصلت بك الشركة لتقول لك إن الحملة قد وصلت إلى منطقتك.

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Avatar
مهندس مدني حر وعضو في فريق نقطة