fbpx

النظام الغذائي السيء يعرضك للإصابة بـ”العمى”

وجدت دراسة جديدة أجريت في جامعة بوفالو أن بعض سمات النظام الغذائي “السيئ” يمكن أن تزيد من خطر الضمور البقعي المرتبط بالعمر (AMD).

يشير مصطلح الضمور البقعي إلى مجموعة من الأمراض التي تؤدي إلى فقدان الرؤية بسبب تلف شبكية العين.

ماذا وجد الباحثون؟
في الدراسة، وجد الباحثون أن الأشخاص الذين تناولوا نظاما غذائيا غنيا باللحوم الحمراء أو المعالجة، والأطعمة المقلية، والحبوب المكررة، ومنتجات الألبان الغنية بالدهون كانوا أكثر عرضة للإصابة بأحد أشكال فقدان البصر المرتبطة بالضمور البقعي في مراحله المتقدمة.

النظام الغذائي الذي يتضمن هذه “الأطعمة غير الصحية”، يتوافق مع ما يمكن أن يسمى “النظام الغذائي الغربي”، وهو يشبه النظام الغذائي الأمريكي ويتسم بارتفاع تناول الأطعمة المصنعة عالية الدسم وعالية السكر.

على مدار 18 عاما، بحث الباحثون مرارا وتكرارا مع الأشخاص ووجدوا أن “الأشخاص الذين لم يكن لديهم AMD في بداية الدراسة، وأفادوا بتناول الأطعمة غير الصحية بشكل متكرر كانوا أكثر عرضة للإصابة بالمرض في مراحله المتقدمة المهددة للرؤية بعد حوالي 18 عاما، وفقا لمؤلف الدراسة آمي ميلن.

ارتبط النظام الغذائي بالمرض في مراحله المتقدمة، ولكن لم يكن هناك ارتباط محدد بين المراحل المبكرة من AMD والنظام الغذائي.

مقالات شبيهة:

الجلوكوما :الأسباب عديدة والنتيجة العمى

AMD هو مرض يمكن أن يحدث على مراحل، وغالبا ما لا يصبح فقدان البصر ملحوظا حتى وقت متأخر من المرض، لهذا السبب، غالبا ما يعيش الناس مع المراحل المبكرة من المرض دون اكتشاف وجوده.

ورغم أن المراحل المبكرة من المرض ليست ملحوظة بالضرورة من خلال فقدان البصر، إلا أنه يمكن اكتشافها خلال فحوصات العين – والأهم من ذلك هو التأكد من قيامك بفحص عينك مرة واحدة سنويا.

“من وجهة نظر الصحة العامة، يمكننا أن نقول للناس أنه إذا كان لديك AMD مبكرا، فمن مصلحتك أن تحد من تناول اللحوم المصنعة والأطعمة المقلية والحبوب المكررة والألبان عالية الدسم للحفاظ على رؤيتك بمرور الوقت. ”

إذا تم اكتشاف AMD مبكرا أثناء فحص العين، فإن نتائج هذه الدراسة تشير إلى أن الامتناع أو على الأقل تقليل استهلاكك لهذه الأطعمة يمكن أن يساعد في إبطاء أو منع تطور المرض.

من المحتمل أن توفر المزيد من الاستكشافات في تأثير النظام الغذائي الشامل بدلا من العناصر الغذائية الفردية سياقا أكبر للحفاظ على صحة العين.

 

Avatar
مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية