الملايين من الناس يعتقدون عن طريق الخطأ أنهم يعانون من الحساسية الغذائية

11 يناير , 2019

عن الكاتب

مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية

شاركها

مصدر المقال

المصدر

الرابط المختصر لهذا المقال

https://www.nok6a.net/?p=26469

يبدو أن 11٪ من البالغين الأمريكيين يعانون من الحساسية الغذائية، وأن 19٪ من البالغين يعتقدون أنهم مصابون بالحساسية الغذائية، حتى لو لم يكن لدى البعض منهم تشخيص أو أعراض تثبت ذلك، وفقًا لنتائج دراسة جديدة نُشِرَت في JAMA Network Open.

ويقول الباحثون أن هذا التناقض يشير إلى أن العديد من البالغين يربطون بين الحساسية وبين شرط آخر أقل خطورة ينطوي على عدم تحمل الطعام “التعصب”، وعادة ما يكون ذلك مع الحد الأدنى من الأعراض الهضمية.

إذا كان الشخص حساسًا حقًا للطعام، يمكن أن يؤدي استهلاكه إلى استجابة مناعية تهدد الحياة، فعلى سبيل المثال يعاني مرضى حساسية اللاكتوز من الانتفاخ وآلام المعدة والغازات بعد تناول منتجات الحليب، في حين أن المصابين بحساسية الحليب قد يعانون من صفير التنفس، والطفح الجلدي.

وقد استندت التقديرات الجديدة إلى استجابات استطلاع آراء ما يقرب من 40،500 من البالغين الأمريكيين الذين سئلوا عما إذا كانوا يعانون من الحساسية أو الأعراض أو حالات دخول المستشفى المشخصة.

ولم يتمكن الباحثون من التأكد بشكل مستقل مما إذا كان كل مستجيب للدراسة لديه حساسية تجاه الطعام، وتم اعتبار الحساسية “مقنعة” إذا أبلغ الشخص عن تشخيص الطبيب أو أعراض كبيرة مثل تورم، صعوبة في التنفس، ألم في الصدر، قيء أو إغماء بعد تناول أطعمة معينة، ولم تتوافق تقارير الحساسية مع الأعراض الأخف، مثل الحكة وآلام المعدة والطفح الجلدي، مع معايير الباحثين.

وَوجدوا أن ما يقرب من 11 ٪ من الناس لديهم حساسية غذائية مقنعة واحدة على الأقل، وأكثر مسببات الحساسية شيوعا هي القشريات (2.9 ٪)، الحليب (1.9 ٪)، والفول السوداني (1.8 ٪) والمكسرات (1.2 ٪) والأسماك (0.9 ٪) وفقا للدراسة. وهذا يعني أن حوالي 7.2 مليون من البالغين الأمريكيين لديهم حساسية من المحار، 4.7 مليون حساسية من الحليب، 4.5 مليون حساسية الفول السوداني، 3 ملايين حساسية المكسرات و 2.2 مليون حساسية الأسماك.

ووجد الباحثون أن ما يقرب من 45 ٪ من البالغين الذين يعانون من الحساسية الغذائية يعانون من أكثر من نوع واحد.

الحساسية الغذائية هي أيضا شائعة لدى الأطفال وتؤثر على حوالي 8 ٪ من الأطفال الأمريكيين، وفي حالات أخرى، يمكن أن تبدأ الحساسية في مرحلة البلوغ: حوالي 48 ٪ من الذين يعانون من الحساسية المذكورة في الدراسة الجديدة أفادوا بأنهم طوروا نوعا واحدا على الأقل في مرحلة البلوغ.

على الرغم من ارتفاع معدلات الحساسية الغذائية بشكل كبير – وحقيقة أن 40 ٪ من الذين يعانون من الحساسية زاروا قسم الطوارئ – وجد الباحثون أن 47.5 ٪ فقط من الذين يعانون من الحساسية قد تم تشخيصهم رسميا من قبل الطبيب.

ووفقاً للمؤلفين، فإن مراجعة الطبيب قد تساعد المرضى الحقيقيين الذين يعانون من الحساسية على الحصول على نصائح العلاج  التي يحتاجونها – وإنقاذ أولئك الذين يعانون فقط من التعصب من احتياطات غير ضرورية قد يتخذونها طوال حياتهم.

عن الكاتب

مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية

شاركها