fbpx
فيروس كورونا

المغرب يستعد لرفع ممنهج للحجر الصحي…فهل انتصر على فيروس كورونا؟

انطلاقا من تعزيز اليقظة وكثافة التحاليل، يتجه المغرب نحو رفع ممنهج للحجر الصحي، وِفقا لما أعلنته المندوبية السامية للتخطيط، التي نشرت في نفس الوقت دراسة عن حالة الوباء في البلاد.

وقالت الدراسة أن وصول المغرب إلى منطقة النجاح سيتعزز أكثر إذا ما تواصل المنحى التنازلي لعدد التكاثر المسجل حاليا، معتبرة أن من شأن تعزيز إجراءات اليقظة وتكثيف التحاليل المخبرية الجارية حاليا، أن تجعل رفع الحجر الصحي بالمغرب، بما تمليه ضرورات اقتصادية واجتماعية واضحة، في الطريق لأن يكون عملية متحكما فيها.

وأشارت الدراسة إلى أن وضعية الجائحة تتميز في مختلف البلدان بتفاوتات كبيرة، حيث نجح البعض في احتواء انتشارها، فيما لا زال البحث جاريا عن سبل التحكم فيها بالنسبة للبعض الآخر.

و اوضحت المندوبية قائلة انه “في الوقت الذي شرعت فيه العديد من البلدان في رفع الحجر الصحي على ساكنتها أو هي مقبلة على ذلك، ارتأينا أهمية التوفر على لمحة حول وضعية الوباء في المغرب مقارنة ببلدان أخرى، مع إبراز بعض توجهاتها الكبرى”.

يُصنف المغرب من بين بلدان المجموعة 4 حيث يمكن أن تتم عملية رفع الحجر دون مخاطر كبيرة، وقد تبنت هذه البلدان بشكل عام احتواءا مبكرا وصارما مما مكنها من الاقتراب من التحكم في الانتشار.

إن أمثلة اليونان وماليزيا مفيدة في هذا الصدد، وقد رفعت الحجر تدريجياً في بداية هذا الشهر، على الرغم من بعض الاندفاعات في الحالات الجديدة.

يبدو أن حالة ما بعد الحجر تستمر في الاتجاه نفسه، نحو الانقراض التدريجي للمرض على الرغم من الهزات القليلة الجديدة للعدوى، وحتى إذا لم يتم استبعاد خطر الموجة الثانية تماما (في حالة تخفيف قواعد الحماية الذاتية على سبيل المثال)، فقد وصلت هذه البلدان إلى وضع لن يكون فيه للارتداد المحتمل تأثير كبير على الصحة.

المغرب هو أحد البلدان التي تأثرت قليلًا نسبيًا في هذه المرحلة والتي تبحث عن التحكم في انتشار الوباء (سيكون R0 أقل من 1 وقد تقدم على مدى الأيام العشرة الأخيرة بنسبة 1.4 ٪ ولايزال في انخفاض مستمر).

ومع ذلك، فهي الدولة الأفضل وضعا بين الدول الإفريقية الكبرى في هذه المجموعة والأقرب إلى التحول إلى فئة الأقل تأثرا والذين هم في صدد القضاء على المرض.

مقالات شبيهة:

أثناء الحجر بسبب كورونا…ارتفاع كبير في ختان الإناث في الصومال

فيروس كورونا “لا ينتشر بسهولة من لمس الأسطح أو الأشياء”

حسب مجموعة البلدان، لا تزال المجموعة الأولى تواجه خطر التصعيد، و هي الدول التي لم تتمكن بعد من احتواء انتشار الوباء.

بعض هذه البلدان توضح حالة خطر الانتشار التي تشبه السيناريو المعروف باسم “التطور الطبيعي”، وتعد بعض دول أمريكا اللاتينية وكذلك الهند أمثلة واضحة على ذلك.

كمثال، لدى البرازيل أكثر من 300000 حالة اعتبارا من 22 مايو مع ميل لحالاتها التراكمية للضرب في 2 كل 12 يوما، وبهذا المعدل، سيصل العدد إلى 1.7 مليون مصاب بعد شهر واحد.

بالنسبة للعديد من هذه البلدان (المملكة المتحدة، الولايات المتحدة الأمريكية، البرازيل، الهند، إيران، إلخ) لم يتم تطبيق الاحتواء بشكل صارم وفي الوقت المحدد، الأمر الذي يؤدي الآن إلى حالة مربكة من إزالة التلوث.
تظهر السويد أيضا في هذه المجموعة عندما اختارت تكوين بحث جماعي للمناعة (مصحوبا بإرشادات الحكمة والنظافة) مما يؤدي إلى زيادة خطية قوية في عدد الحالات التراكمية (بدون منظور تسطيح للمنحنى حتى الآن ).

وتتألف المجموعة الثانية من دول نجحت في كبح انتشار الفيروس بفضل الاحتواء والتدابير المصاحبة له، على الرغم من ارتفاع عدد الإصابات.

كانت استراتيجية تكثيف الاختبارات، بفضل الموارد الكبيرة التي تستخدمها هذه الدول المتقدمة عموما، حاسمة أيضا (على سبيل المثال، وصلت الدنمارك إلى 75 اختبارا لكل 1000 نسمة)، مما مكن من بدء رفع الحجر بمجرد أن تصبح المؤشرات الرئيسية خضراء (R0 أقل من 1) وتنفيذ المتطلبات اللوجستية، وتتجه هذه البلدان نحو تحقيق استقرار الوضع وإعلان نهاية تدريجية للوباء.

ومع ذلك، فإن معدلات الوفيات المسجلة في هذه البلدان مرتفعة للغاية وتتجاوز 10٪ (فرنسا 15.5٪ ، إيطاليا 14.2٪ ، إسبانيا 12.2٪) وربما تنتج عن الضغط الشديد على النظام الصحي الناجم عن ارقام عالية جدا للتلوث.

يتجاوز متوسط ​​عمر سكان هذه البلدان في الغالب 40 عاما، وهو ما يفسر أيضا الوفيات الكبيرة الملاحظة، ولأن عملية رفع الحجر حديثة في الغالب (أوائل مايو)، لا يزال من السابق لأوانه تحديد انتعاش محتمل غير ملموس في هذه المرحلة.

في ضوء الأرقام الأولى لما بعدالحجر، يبدو أن الوضع مستقر، ولكن لا شيء غير مؤكد، فالتحكم الافتراضي في انتشار الفيروس لا يزال بعيد المنال لجميع البلدان، وفي غياب وسائل التطعيم، يمكن أن ينقلب رفع الحجر السابق لأوانه أو المخطط له بشكل سيئ إلى وضع لا يسر.

 

تعليقان

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *