المغرب يتصدر منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في مجال الطاقات المتجددة

على مدى السنوات العشر الماضية، رسخ المغرب نفسه كرائد في مجال الطاقات المتجددة، وتمكن من تصدر دول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، كما كتب مجلس سياسات الشرق الأوسط.

ويشير مركز الأبحاث الذي يتخذ من واشنطن مقراً له إلى أن المملكة هي الدولة الأولى في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا على مؤشر “المستقبل الأخضر”.

هذا المؤشر يصدر من مؤسسة ماساتشوستس للتكنولوجيا،

ويصنف 76 دولة وإقليما وفقا لتقدمها والتزامها نحو بناء مستقبل منخفض الكربون؛ وهو يقيس درجة تمحور اقتصادياتها نحو الطاقة النظيفة والصناعة والزراعة والمجتمع

من خلال الاستثمار في مصادر الطاقة المتجددة والابتكار والتمويل الأخضر.

حول هذا الموضوع، نشر مركز الفكر الأمريكي على موقعه على الإنترنت مقابلة مع المدير العام للوكالة المغربية لكفاءة الطاقة (AMEE ، سعيد مولين.

والتي يستعرض فيها الاستراتيجية والمشاريع المختلفة التي أطلقتها المملكة للترويج للوكالة المغربية لكفاءة الطاقة (AMEE).

مجال الطاقات المتجددة..طاقات نظيفة

أوضح سعيد مولين أن التغيير الكبير في سياسة الطاقة المغربية حدث في عام 2009 عندما أصدر الملك محمد السادس تعليماته السامية بإعطاء الأولوية للطاقات المتجددة وكفاءة الطاقة.

وقال: “اليوم، لا نقوم فقط بتنفيذ المشاريع المتعلقة بمجال الطاقات المتجددة ولكن لدينا استراتيجية عالمية ذات أهداف يجب تحقيقها”.

وأضاف: “على سبيل المثال، في عام 2009، حددنا هدفًا للوصول إلى 42٪ من قدرة الطاقة المتجددة في عام 2020.”

وأكد أن الهدف الحالي  هو 52٪ من الطاقة الاستيعابية بحلول عام 2030.

وقدر المدير العام لـ AMEE: “نعتقد أنه من الممكن الوصول إلى الهدف الطموح المتمثل في 100٪ لأنه أصبح مجديًا اقتصاديًا”.

مضيفًا أنه إذا كان هذا الهدف محدودًا في السابق بسبب تقطع الطاقات المتجددة، فهذا لم يعد ممكنًا.

إقرأ أيضا:

دراسة متخصصة: أصول المغرب في مجال الطاقة الخضراء ..مركز السياسات للجنوب الجديد

جنوب إفريقيا تتعلم من المغرب في مجال الطاقة المتجددة

تحقيق طاقة متجددة بنسبة 100٪

قال سعيد مولين: “يمكننا تحقيق طاقة متجددة بنسبة 100٪ مع التخلص أيضًا من جميع استخدامات الوقود الأحفوري في النقل”،

مشيرًا إلى أن AMEE لديها الآن أيضًا مهمة تعزيز النقل المستدام.

وقال إنه لضمان انتقال الطاقة في النقل، فإن تطوير تقنيات جديدة والهيدروجين أمر ضروري،

مشيرًا إلى أن قطاع الهيدروجين يوفر العديد من الفرص لتسريع انتقال الطاقة وتقليل الانبعاثات بشكل كبير.

وأكد سعيد مولين: “إذا تمكنا من إنتاج جزيئات خضراء – الهيدروجين والأمونيا والميثانول وغيرها – لاحتياجات الكهرباء مع إيجاد طريقة لإزالة الكربون منها،

فيمكن تطبيق تكنولوجيا الهيدروجين في قطاعي النقل والصناعة.”

كما أكد في هذا الصدد على أن الفرص في المغرب عديدة لأن البلاد قد حققت بالفعل إنتاجًا عاليًا من الطاقات المتجددة.

إذا نظرت إلى خريطة المغرب لمشاريع طاقة الرياح والطاقة الشمسية، هناك إمكانات هائلة.

في السابق، كنا نعتمد بنسبة 95٪ على واردات الوقود الأحفوري، ولكن ليس بعد الآن بسبب المشاريع المتجددة”.

“الشيء الوحيد الذي أظهره المغرب هو أنه عندما يكون لديك استراتيجية ودعم سياسي، يمكنك تحقيق أدنى أسعار متجددة في العالم،

أقل من ثلاثة سنتات للكيلوواط / ساعة في قطاع الرياح”، كما أكد رئيس AMEE.

وقال أن المغرب قدم دليلاً على كيفية الشروع في سياسات طاقة متجددة مجدية اقتصاديًا، مضيفًا أن المملكة تدعم الآن شركائها في جميع أنحاء القارة في هذا المنظور.

وأضاف: “يمكننا أن نشارك العديد من البلدان في مختلف مشروعاتنا الصغيرة والكبيرة”.

المصدر

Total
0
Shares