المغرب: هل تصبح الأراضي الرطبة صحراء الغد؟

6 سبتمبر , 2019
Avatar

عن الكاتب

مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية

شاركها

مصدر المقال

المصدر

الرابط المختصر لهذا المقال

https://www.nok6a.net/?p=29764

منذ عشر سنوات، عانت الأراضي الرطبة لبحيرة “ضاية عوا” من الجفاف الطويل، ويرجع ذلك أساسا إلى النشاط الزراعي الهائل، في هذه المنطقة المعروفة بإنتاج التفاح.

وقد زادت المخاوف مؤخرا بشأن تجفيف الأراضي الرطبة لبحيرة “ضاية عوا”، الواقعة في الأطلس المتوسط، بسبب الأنشطة الزراعية المكثفة، ولكنها ليست الوحيدة التي تعاني من جفاف أكثر وأطول وتدهور شاملفهذا المصير ينتظر

جميع الأراضي الرطبة المغربية، إذا لم تتحسن سياسات الحماية بطريقة فعالة.

يقول عبد السلام بوشفرة الأمين العام لجمعية حماية الحيوانات والطبيعة في المغرب (سبانا): “في العقود الأخيرة، فقد المغرب 50٪ من أراضيه الرطبة، لكن حتى لو بقيت “ضاية عوا”جافة لعدة سنوات، فقد تستعيد رطوبتها في مرحلة ما؛ وقال مهندس الغابات المتقاعد “لهذا السبب ستعتبر دائما أرضا رطبة، وواحدة من أهمها في البلاد”.

لمعرفة أهمية هذه المناطق في التوازن البيولوجي، من المهم أن تعرف أنها “تشكل أماكن تخزين أو تدفق مياه، عذبة أو مالحة، وغالبا ما تكون سطحية وأحيانا تحت الأرض أو مؤقتة أو دائمة، والتي تجذب مجموعة واسعة من أنواع الحيوانات والنباتات والأنشطة البشرية.

يوضح عبد السلام بوشفرة أنه فيما يتعلق بالتنوع البيولوجي، فإن الأراضي الرطبة غنية جدا بحيث “تعتبر في المرتبة الثانية بعد الغابات الاستوائية في هذا المجال”، ولذلك فهي موضوع معاهدة حكومية دولية لحمايتها على المستوى الدولي (اتفاقية رامسار).

ويذكرنا الناشط أيضا بأنه عبر تاريخ البشرية، “ولدت أعظم الحضارات بالقرب من الأراضي الرطبة، بسبب وفرة المياه والأنشطة الزراعية والترفيه ، كما أنها أماكن مميزة لإنتاج الأسماك.

ونظرًا لأنها مناطق تخزين طبيعية حقيقية للغذاء والماء، تلعب الأراضي الرطبة دورا رئيسيا في الحد من الفيضانات أو آثارها.

تم استغلال هذه الأراضي الرطبة بشكل مفرط وتعتبر خسارتها خطيرة بالنسبة للتوازن البيولوجي للبلاد”، حسب تحذير الجمعية.

ودعا الأمين العام لـ SPANA صانعي القرار المحليين والمجتمعات المحلية إلى أن يصبحوا أكثر وعيا بأهمية الأراضي الرطبة، من أجل تحسين السيطرة على الضغط البشري على هذه المناطق، التي تستحق ثروتها وقيمتها الاقتصادية سياسات مستدامة، خاصة لأنها تساهم بشكل ملحوظ في الناتج المحلي الإجمالي”، وفقًا لبوشفرة.

بالنسبة لعبد السلام بوشفرة، فإن الظروف المناخية لها دور في تدهور الأراضي الرطبة، خاصة في المغرب، في منطقة من العالم “التي تتميز بمناخ البحر الأبيض المتوسط ​​، والذي يتميز بعدم انتظامه، ودورات الجفاف التي يمكن أن تستمر بشكل طبيعي خلال سنوات، ولكن تتخللها الفيضانات.

“لقد ساهم تعاقب هذه الظواهر في اختفاء الأراضي الرطبة التي لم يتم الحفاظ عليها، يضاف إلى ذلك تغير المناخ الذي نشهده حاليا في جميع أنحاء العالم، مع حدوث اضطرابات كبيرة تصاحب ارتفاع درجات الحرارة، وبالتالي زيادة تأثير الفيضانات وإطالة فترات الجفاف “، كما يقول المتخصص.

Avatar

عن الكاتب

مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية

شاركها