المغرب بين 25 دولة ينبعث منها ثاني أكسيد الكبريت وفقا لمنظمة غرين بيس Green Peace

31 أغسطس , 2019
Avatar

عن الكاتب

مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية

شاركها

مصدر المقال

المصدر

الرابط المختصر لهذا المقال

https://www.nok6a.net/?p=29632

حدد التقرير، الذي أعدته Greenpeace India و وكالة ناسا NASA، ثلاثة بواعث رئيسية لـ ثاني أكسيد الكبريت في المغرب: محطتي الجرف الأصفر والمحمدية للفحم ومحطة آسفي التي تعمل بالفحم.

ضباب الجزيئات الملوثة ليست منتشرة في الدار البيضاء، وتعد محطتا الفحم الجرف الأصفر و المحمدية من أهم بؤر انبعاثات ثاني أكسيد الكبريت (SO2) – ناهيك عن الأهم في البلاد – وهما من بين الشركات الرائدة في العالم.

هذا واضح من خلال رسم خرائط قامت بتطويرها منظمة Greenpeace India و NASA، والتي نقلتها لو موند.

اعتمدت منظمة حماية البيئة غير الحكومية على بيانات الأقمار الصناعية التي حصلت عليها وكالة الفضاء الأمريكية لتصنيف أكبر مناطق التلوث في العالم.

معلومات اضافية حول التقرير

التقرير الذي تم نشره يوم الأحد 18 أغسطس، يستند على الرابط بين الوقود الأحفوري والمصافي والصناعات من جهة، وارتفاع مستويات ثاني أكسيد الكبريت (SO2) من جهة أخرى وفقا لذات المصدر.

وبالتالي، فإن المغرب هو من بين 25 مصدرا عالميا لانبعاث ثاني أكسيد الكبريت، مع العلم أنه في أسفل هذا الترتيب، الذي تهيمن عليه الهند (4586 كيلو طن من ثاني أكسيد الكبريت المنبعث كل عام)، روسيا (3،683 ) والصين (2،578).

وتقدر انبعاثات ثاني أكسيد الكبريت في المغرب بـ 216 كيلو طن سنويا: محطة توليد الطاقة الجرف الأصفر التي تعمل بالفحم (113 كيلو طن / سنة في 2018) ومحطة الطاقة المحمدية التي تعمل بالفحم (73 كيلو طن / سنة في 2018)، وكذلك محطة آسفي للفحم (30).

على الخريطة التفاعلية ، أتاحت البيانات التي جمعتها منظمة Greenpeace India تقييم انبعاثات ثاني أكسيد الكربون السنوية لمحطتي الجرف الأصفر و المحمدية منذ عام 2005، حيث أن الأولى انبعث منها 85 كيلو طن من ثاني أكسيد الكبريت في عام 2005، مقارنة بـ 113 في عام 2018، بينما محطة المحمدية أقل انبعاثا من ثاني أكسيد الكبريت: فقد صدر 57 كيلو طن في عام 2005؛ مقابل 73 في عام 2018.

يتم تسجيل هذه التركيزات العالية من ثاني أكسيد الكبريت أيضا على الخرائط التفاعلية التي يتم تحديثها يوميا بواسطة Maroc Météo، فعلى مقياس من 1 إلى 10، تبلغ ذروة جزيئات ثاني أكسيد الكبريت عند 10 في مصفاة المحمدية وكلها مغطاة باللون الأحمر.

معلومات حول غاز ثاني أكسيد الكبريت

ثاني أكسيد الكبريت هو غاز عديم اللون، كثيف وسام يمكن أن يسبب مشاكل تنفسية خطيرة.

بالإضافة إلى البراكين، فإن العمليات الصناعية واحتراق بعض أنواع الفحم والنفط والغاز الطبيعي غير المنبعث هي التي تطلق هذا الغاز في الغلاف الجوي للأرض، ولأنه قبل للذوبان في الماء، يتم امتصاصه من قبل الأغشية المخاطية في الجهاز التنفسي العلوي، ثم يتم نقله عن طريق الدم إلى جميع الأعضاء، وفقا لمقال في فيجارو.

ووفقا لصحيفة “لوفيجارو”، فإن انسداد الشعب الهوائية وانخفاض مؤقت أو دائم في معدل التنفس هي الآثار الرئيسية للتسمم بثاني أكسيد الكبريت، ويمكن أن يكون قاتلا إذا تم استنشاقه بكميات كبيرة. المصابين بالربو حساسون بشكل خاص ، خصوصًا عند إضافة الجهد البدني لاستنشاق كمية كبيرة من الكبريت. ”

وقالت Greenpeace India: “يعد احتراق الوقود الأحفوري مثل الفحم والنفط والغاز أكبر مصدر لانبعاثات ثاني أكسيد الكبريت، مما يؤدي إلى تدني نوعية الهواء والوفيات المبكرة في جميع أنحاء العالم”.

وتذكر لوموند من ناحيتها أن تلوث الهواء مسؤول عن 7 ملايين حالة وفاة في جميع أنحاء العالم بما في ذلك 600000 طفل كل عام.

Avatar

عن الكاتب

مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية

شاركها