المشروبات الغازية الخالية من السكر لا تفيد في إنقاص الوزن

3 مايو , 2019
Avatar

عن الكاتب

مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية

شاركها

مصدر المقال

المصدر

الرابط المختصر لهذا المقال

https://www.nok6a.net/?p=27727

كشفت الأبحاث أن المشروبات الغازية الخالية من السكر، المعروفة بـ”الدايت” لا تفيد في إنقاص الوزن.

فرغم أن هذه المشروبات مصممة لتكون أكثر صحة من خلال خلوها من السكر، إلا أن الأطفال الذين يختارونها يتناولون السكر في أشياء أخرى لتعويض الفرق.

نظر الباحثون في الوجبات الغذائية لأكثر من 7000 طفل في الولايات المتحدة ووجدوا أن أولئك الذين يتناولون المياه هم فقط من يستهلكون سعرات حرارية أقل.

وأظهرت الدراسة أن أولئك الذين يتناولون مشروبات الحمية يستهلكون حوالي 200 سعرة حرارية إضافية في أماكن أخرى في وجباتهم الغذائية والكثير من السكر المضاف في الأطعمة والمشروبات الأخرى.

وقد قام باحثون من جامعة جورج واشنطن بواشنطن العاصمة بالبحث كجزء من العمل المستمر على عيوب المشروبات الغازية، وتم نشره في مجلة Pediatric Obesity.

وقال مؤلف الدراسة، الدكتورة أليسون سيلفيتسكي: “هذه النتائج تتحدى فائدة النظام الغذائي أو المشروبات المحلاة منخفضة السعرات الحرارية عندما يتعلق الأمر بخفض السعرات الحرارية وإدارة الوزن، وتشير النتائج التي توصلنا إليها إلى أنه ينبغي التوصية باستخدام المياه كأفضل خيار للأطفال والشباب”.

وكانت أبحاث سابقة، أشارت إلى أن الأشخاص الذين يشربون المشروبات الخالية من السكر قد يشعرون بالجوع بعد ذلك، مما يؤدي بهم إلى تناول المزيد من الطعام.

وقال العلماء إن هذه الدراسة مهمة لأن نسبًا كبيرة من الأطفال يعانون من زيادة الوزن في الدول الغربية، كما أن زيادة الوزن في مرحلة الطفولة تجعلهم أكثر عرضة للإصابة بالسمنة، ولخطر أكبر للإصابة بمرض السكري من النوع 2 أو مرض القلب أو السرطان.

ورغم أن استخدام مشروبات الحمية الغذائية في إدارة الوزن أمر مثير للجدل، إلا أن استهلاكها ارتفع بنسبة 200 في المائة بين الأطفال والمراهقين بين عامي 1999 و 2012.

كبديل صحي، يقترح الدكتور سيلفيتسكي إعطاء الأطفال مياه غازية، مخلوطة مع عصير فواكه بنسبة 100 في المائة وحفنة من قطع الفاكهة الطازجة.

 

Avatar

عن الكاتب

مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية

شاركها