fbpx
فيروس كورونا

المزيد من المرضى ينجون من الفيروس القاتل…فهل اقتربت نهاية كورونا؟

في جميع أنحاء العالم، يبدو أن المزيد من المرضى ينجون من فيروس كورونا القاتل، فهل تراجعت ضراوته وأصابه الوهن؟

بعد ما يقرب من ثلاثة أشهر من جائحة فيروس كورونا في بريطانيا، بدأت معدلات الوفيات والعدوى تنخفض باطراد.
في أماكن أخرى من العالم، في البلدان التي سبقت بريطانيا ببضعة أسابيع وحيث تم تخفيف قيود الحجر، لا توجد حتى الآن سوى إشارات قليلة إلى “موجة ثانية” مخيفة – على الرغم من أنها في الأيام الأولى.
يقترح بعض العلماء أن هذه السلالة من الفيروس التاجي قد تتبع نفس مسار مسببات الأمراض الأخرى، حيث يتطور الدخيل القاتل إلى ضيف يعيش بسلام داخلنا.

تأتي الأدلة المبكرة لهذا التطور الإيجابي من شمال إيطاليا الذي عانى من القوة الكاملة للوباء قبل أسابيع من الوصول إلى المملكة المتحدة والعديد من بلدان العالم.

في أواخر الشهر الماضي، قال البروفيسور ماتيو باسيتي، رئيس الأمراض المعدية في مستشفى سان مارتينو في جنوة، للصحافيين: “إن قوة الفيروس قبل شهرين ليست هي نفس قوته اليوم.
“غالبية المرضى الذين تمت رؤيتهم خلال شهري مارس وأبريل كانوا مرضى جدا بمتلازمة الضائقة التنفسية الحادة والصدمة وفشل الأعضاء المتعددة، وقد ماتت الأغلبية في الأيام الأولى بعد القبول، ولم نعد نرى هذه الأنواع من المرضى.
وأضاف أنه لا يعلم إن كان السبب هو كون الفيروس فقد بعض الفاعلية الفيروسية.

تلك الملاحظات دعمها أخيراً تحليل لمعدلات الوفيات المحلية في قبل عالم الأوبئة في جامعة فيرارا في شمال إيطاليا، البرفسور لامبرتو مانزولي، الذي تشير نتائج أبحاثه، إلى انه في الفترة الممتدة من مارس الى ابريل، انخفض معدل الوفيات بكوفيد-19 عبر جميع الفئات العمرية بأكثر من النصف.
لم يتم نشر بحث البروفيسور مانزولي بعد في مجلة علمية ذات سمعة جيدة، وبالتالي لم تخضع لمراجعة الأقران.
لا يزال العلماء في منحنى تعلم حاد مع هذا الفيروس الجديد، لكن الملاحظات الأخرى تغذي هذه النظرية.
في الصين، على حد علمنا، كانت هناك طفرات محلية – بما في ذلك التفشي الحالي المرتبط بسوق في بكين – ولكن لم تحدث طفرة واسعة النطاق.
في فرنسا وإسبانيا وإيطاليا، حيث عادت بعض مظاهر الحياة الطبيعية منذ أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع، لا تزال الإصابات الجديدة والوفيات منخفضة.

تم الإبلاغ عن انخفاض واضح في الفتك في أمريكا، وقال لي رايلي، أستاذ الأمراض المعدية في جامعة كاليفورنيا، بيركلي، للنشر العلمي Elemental أن البيانات من نيويورك تشير إلى تحسن في التعافي.
يقول: “في كل مرة ينتقل فيها فيروس من شخص إلى آخر، فإنه يمر عبر الطفرات، والتي يمكن أن تتراكم ويمكن أن تقل شراسة الفيروس في نهاية المطاف، فمن طبيعة هذه الفيروسات أن تتعب بعد فترة. ”

مقالات شبيهة:

التدخين يقضي على كورونا .. دراسة علمية جديدة وعلماء الإدمان يحذرون

بينما يجب على العالم أن يأمل ويصلي من أجل أن الضراوة تتضاءل، هناك بعض التحذيرات ، بما في ذلك تفسيران محتملين آخرين لانخفاض الوفيات.
الأول هو أن العلاج قد تحسن بشكل كبير حيث اكتسب الأطباء خبرة في إدارة Covid-19، حيث يعترف البروفيسور مانزولي بأن البروتوكولات السريرية تبدو أكثر فعالية الآن.

ففي الأيام الأولى، انتظر الأطباء حتى تفاقمت الحالات قبل إعطاء الأدوية والتهوية – “البروتوكول الصيني”، ويقول إنهم يبدؤون الآن في وقت مبكر.
وقد يكون الفيروس قد أصاب ببساطة وقتل الأكثر ضعفاً أولاً، مع بقاء المرضى الأكثر مرونة على قيد الحياة.
لكن علماء بريطانيا يشككون في الجدل الدائر هو انخفاض ضراوة الفيروس، فهناك تفسيرات لذلك منها تحسن العلاج. ويقول عالم المعلوماتية الحيوية في معهد العدوى والمناعة والتهابات في جامعة غلاسكو الدكتور اوسكار ماكلين: “لم نر أي دليل على انخفض فتك الفيروس”، وفيما أكد بان الفيروسات تميل الى أن تتطور مع الوقت لتصبح أقل تسبيباً للمرض، لكن هذا لا يحدث على مدى بضعة أشهر، بل سنوات حسب قوله.

ويقول بعض العلماء إن الفيروسات يمكن ان تتطور الى نقطة حيث يمكنها أن تساعد مضيفها (الانسان والحيوان) في تأسيس علاقة تكافلية يستفيد منها النوعين.

وهذه تكون الحالة المثلى للمرض الذي لديه هدف واحد وهو التكاثر وإصابة أشخاص جدد بالعدوى، ويمكنه تحقيق ذلك بشكل أفضل إذا لم يقتل مضيفه. ففيروس الهربس، على سبيل المثالـ طور تعايشاً مع قرد السنجاب، وهو ينتقل بشكل غير ضار من الأم الى الطفل.

إذا غزت الأنواع المتنافسة مثل المارموسيت، أو قرود القشة، منطقة قرد السنجاب، فإن الفيروس يصيب المتحدي بتأثير مدمر، ومن مصلحة قرود السنجاب عدم تطهير الفيروس، لذلك ينظر إليه الجهاز المناعي كصديق بدلاً من دخيل.

 

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *