المركبة الفضائية الجريئة “LightSail 2” تقترب من الاحتراق

على مدى السنوات الثلاث الماضية، كانت “LightSail 2″، وهي مركبة فضائية صغيرة بحجم رغيف الخبز ذات أجنحة عملاقة تبحر على أشعة الشمس في مدار أرضي منخفض.

لقد تجاوزت LightSail 2 متوسط ​​العمر المتوقع وأثبتت أنه يمكن بالفعل استخدام الأشرعة الشمسية لتحليق المركبات الفضائية.

لكن رحلتها حول كوكبنا تقترب للأسف من نهايتها، حيث يسحب الغلاف الجوي للأرض المركبة الفضائية إلى أسفل حيث ستحترق في النهاية في ألسنة اللهب.

تم إطلاق LightSail 2 التابع لجمعية الكواكب في يونيو 2019 وأطلقت شراعها الشمسي الذي تبلغ مساحته 344 قدمًا مربعًا (32 مترًا مربعًا) بعد شهر.

بعد أسبوعين فقط من نشر جناحيها، اكتسبت LightSail 2 ميلين (3.2 كيلومترات) من الارتفاع، مما جعل هذه التجربة ناجحة.

ولكن خلال الأشهر القليلة الماضية، فقدت LightSail 2 الارتفاع بمعدل متزايد، وأصبحت تبحر على ارتفاع متوسط ​​يبلغ حوالي 390 ميلاً (627 كم)،

بانخفاض عن حوالي 446 ميلاً (718 كم) في بداية المهمة، وفقًا لجمعية الكواكب.

يتوقع العلماء الذين يقفون وراء المهمة أن LightSail 2 ستدخل الغلاف الجوي للأرض خلال الأشهر العديدة القادمة، لكنهم لم يحددوا تاريخ حدوث ذلك.

أثناء دخولها، ستتحرك المركبة الفضائية بسرعة كبيرة بحيث تخلق موجة ضغط نشطة أمامها، مما يتسبب في تسخين الهواء المحيط بها واحتراقها

تعمل الأشرعة الشمسية على فوتونات من الشمس، مما يتسبب في اندفاعات صغيرة من الزخم الذي يدفع المركبة الفضائية؛

فعندما تضرب الفوتونات أجنحة LightSail، يتم دفع المركبة الفضائية بعيدًا عن الشمس.

إذا كانت المركبة الفضائية قادرة على تجاوز السحب من الغلاف الجوي للأرض ، فمن المحتمل أن تصل إلى ارتفاعات عالية جدًا.

خلال مهمتها، شهدت LightSail 2 بعض الارتفاعات والانخفاضات، حيث أنها أحيانا تفقد بضعة أمتار من الارتفاع يوميًا، وأحيانًا تكتسبها.

ولكن بعد ثلاث سنوات من الإبحار حول الأرض، بدأ الجهاز التجريبي يعاني من انخفاض حاد في الارتفاع نتيجة لعدة عوامل.

إقرأ أيضا:

بعد رحلته الفضائية الناجحة..ريتشارد برانسون يقود الطريق إلى السياحة الفضائية

تلسكوب جيمس ويب الفضائي يستعد للانطلاق فهل سيكشف أسرار الكون؟

مع انخفاض المركبة الفضائية، زادت كثافة الغلاف الجوي بسرعة كبيرة، مما أدى إلى مقاومة الغلاف الجوي.

اصطدمت LightSail بجزيئات الغلاف الجوي أثناء تحركها بسرعة تصل إلى 20000 ميل في الساعة، مما تسبب في إبطاءها.

وكتبت جمعية الكواكب في بيان:

“حالتنا أكثر تطرفًا من معظم المركبات الفضائية لأن مساحة شراعنا كبيرة جدًا مقارنة بكتلة المركبة الفضائية”.

ومن المفارقات أن الشمس عملت أيضًا ضد LightSail 2.

فعندما تكون الشمس أكثر نشاطًا، فإنها تسخن الغلاف الجوي العلوي للأرض، مما يتسبب في تمددها إلى ارتفاعات أعلى.

في بداية المهمة، كانت الشمس تمر ببعض فترات التوقف كجزء من دورة مدتها 11 عامًا، لكن نجمنا المضيف زاد نشاطه مؤخرًا خلال فترة الشمس القصوى.

وقد تسبب هذا في زيادة كثافة الغلاف الجوي على ارتفاعات أعلى، حتى أنه وصل إلى المركبة الفضائية، مما تسبب في سحب LightSail 2 إلى الأسفل.

العامل الثالث الذي أدى إلى زوال LightSail هو عامل إنساني أكثر من كونه عالميًا.

عانت البعثة من خلل في الاتصالات بسبب خلل في المعدات في المحطة الأرضية.

خلال أوقات انقطاع الاتصال، لم يتمكن الفريق من إرسال البيانات إلى المركبة الفضائية، مما تسبب في معاناة إبحارها، وإن كان ذلك بشكل طفيف.

على الرغم من أن LightSail 2 ستموت قريبًا، إلا أن إرث المركبة الفضائية سيظل حياً.

ألهمت المركبة المدارية العديد من المهمات الأخرى، بما في ذلك مهمة NEA Scout التابعة لوكالة ناسا، والتي من المقرر إطلاقها في أغسطس.

ونظام الشراع الشمسي المتقدم المركب التابع لناسا لاختبار مادة الطفرة الشراعية في مدار الأرض، المقرر إطلاقه في وقت ما منتصف عام 2022.

و Solar Cruiser التابع لناسا، المقرر إطلاقه في عام 2025.

المصدر

Total
0
Shares