fbpx

مجلة نقطة العلمية

نقطة من بحر العلم

فضاء فيديو

الكشف عن “شاحنة السحب” الفضائية المصممة لتنظيف مدار الأرض من حطام الأقمار الصناعية

اختارت وكالة الفضاء الأوروبية (ESA) شركة سويسرية ناشئة تدعى ClearSpace لمهمة تنظيف مدار الكوكب المزدحم، ومن المتوقع أن يتم إطلاق أول مهمة في عام 2025.

ستقوم “ClearSpace” الفضائية بتنظيف مدار الأرض وإزالة حطام الأقمار الصناعية من جميع أنحاء الكوكب كجزء من مشروع ESA بقيمة 100 مليون جنيه إسترليني.

وسيبدأ المشروع، الذي حصل على دعم بــ 10 ملايين جنيه إسترليني من الحكومة البريطانية، المهمة الضخمة المتمثلة في التخلص من الآلاف من الأقمار الصناعية البالية.

Clearspace-1 هي مركبة فضائية بدون طيار “مركبة سحب” مصممة خصيصا لاستهداف جزء من صاروخ وكالة الفضاء الأوروبية التي تطفو على ارتفاع 435 ميلًا فوق الأرض منذ عام 2013.

سوف تستولي المركبة الفضائية على النفايات الفضائية التي أصبحت تشكلا خطرا على كوكب الأرض.

و قال مؤسس كلير سبيس ورئيسها التنفيذي لوك بيويت: “هذا هو الوقت المناسب لمثل هذه المهمة، فقد أصبحت قضية الحطام الفضائي أكثر إلحاحًا من أي وقت مضى.”

“لدينا اليوم ما يقرب من 2000 من الأقمار الصناعية الحية في الفضاء وأكثر من 3،000 أخفقت.

وفي السنوات المقبلة، سيزداد عدد الأقمار الصناعية بمقدار كبير، مع وجود عدد كبير من الأبراج الضخمة تتكون من مئات أو حتى الآلاف من الأقمار الصناعية المخطط لها في مدار أرضي منخفض.

“هناك حاجة واضحة لـ” شاحنة جر “لإزالة الأقمار الصناعية الفاشلة من هذه المنطقة التي تم الاتجار بها بشدة.”

يأمل المدير العام لوكالة الفضاء الأوروبية، يان وورنر، أن تمهد مهمة Clearspace-1 الطريق لصناعة جديدة لإزالة الحطام في المدار.

مقالات شبيهة:

حطام الفضاء تلوث جديد يحيط بالأرض

ما هي المشاكل الناتجة عن الحطام الفضائي

وقال السيد ورنر:”تخيل مدى خطورة الإبحار في أعالي البحار إذا كانت جميع السفن التي فقدت في التاريخ لا تزال تنجرف فوق الماء، فهذا هو الوضع الحالي في المدار، ولا يمكن استمراره”.

هناك ما يقدر بنحو 170 مليون قطعة من “خردة الفضاء” المزعومة – التي خلفتها مهمات قد تكون كبيرة مثل مراحل الصواريخ المستهلكة أو صغيرة مثل رقائق الطلاء – في المدار جنبا إلى جنب مع حوالي 700 مليار دولار من البنية التحتية الفضائية.

ولكن يتم تعقب 22000 فقط، ومع وجود شظايا قادرة على السفر بسرعة تفوق 16777 ميل في الساعة (27000 كم / ساعة)، حتى القطع الصغيرة يمكن أن تلحق أضرارا خطيرة بالأقمار الصناعية أو تدمرها.

ورغم أن هناك العديد من الطرق التقليدية التي تحاول تنظيف الفضاء، إلا أنها لا تعمل لأن أكواب الشفط لا تعمل في فراغ، وتكون درجات الحرارة باردة جدا بالنسبة لمواد مثل الشريط والغراء، كما أن الماسكات المغناطيسة عديمة الفائدة لأن معظم الحطام في المدار حول الأرض ليس مغناطيسيا.

معظم الحلول المقترحة، إما تتطلب أو تسبب تفاعلا قويا مع الحطام، والتي يمكن أن تدفع هذه الأشياء في اتجاهات غير مقصودة، لا يمكن التنبؤ بها.

يشير العلماء إلى حدثين أديا إلى تفاقم مشكلة نفاية الفضاء بشكل كبير:

الأول كان في فبراير 2009، عندما اصطدم قمر صناعي عسكري روسي بالاشتراك مع قمر صناعي Iridium و Kosmos-2251.

كان الثاني في يناير 2007، عندما اختبرت الصين سلاحا مضادا للأقمار الصناعية على قمر صناعي قديم في فنغيون.

وأشار الخبراء أيضا إلى موقعين أصبحا ملوثين بشكل مثير للقلق.

أحدهما مدار الأرض المنخفض الذي تستخدمه الأقمار الصناعية ساتناف، ومحطة الفضاء الدولية، والبعثات المأهولة للصين وتلسكوب هابل، وغيرها.

الآخر في المدار الثابت بالنسبة للأرض، ويستخدم بواسطة أقمار الاتصالات والاتصالات والطقس التي يجب أن تحتفظ بموقع ثابت بالنسبة إلى الأرض.

وكانت وكالة الفضاء الأوروبية، أعلنت أن ثلثي الأقمار الصناعية، التي تدور حول الأرض، قد انتهت مهمتها ولم تعد تعمل، وتشكل حاليا خطرا كبيرا على الكوكب، حيث توضح خطتها لإعادتها إلى الأرض.

ووفقا لما ذكرته صحيفة “ديلى ميل” البريطانية، تم تحذير وزراء الفضاء الأوروبيين في اجتماع في إسبانيا عن وجود كميات كبيرة من الأقمار الصناعية غير النشطة تدور حول الأرض.

كما اقترحت وكالة الفضاء الأوروبية (ESA) مهمة لمعالجة المشكلة المتزايدة للحطام الفضائي بما في ذلك 3000 قمر صناعى غير نشط.

https://www.youtube.com/watch?v=TiYCk3Dz-ek

 

Avatar
مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية