الكركم للبشرة..6 فوائد وتحذيرات وطرق الاستخدام


هناك بعض المكونات التي اشتهرت بفوائدها المثيرة للإعجاب والتي تتراوح بين فوائد طبية وتجميلية وحتى تغذوية، ومنها الكركم.

هذه التوابل الذهبية محبوبة في تقاليد الايورفيدا، واكتسبت العديد من الثقافات الأخرى فوائدها.

يعد الكركمين عنصرًا مدهشًا للعناية بالبشرة، لذلك فهو يدخل ضمن قائمة مكونات أقنعة الوجه، وغيرها.

ما هو الكركم؟

يحتل هذا المكون الايورفيدا الأصفر مكانة مرموقة في دوائر العناية بالبشرة والعافية على حد سواء.

إنه عشب قوي مضاد للالتهابات مصنوع من جذور نبات الكركم الزيدواريا (ابن عم الزنجبيل)

والذي استخدم لعدة قرون لعلاج مجموعة متنوعة من الأمراض، وموطنه الأصلي في جنوب شرق آسيا.

العنصر النشط الأساسي في هذا المكون هو الكركمين.

تقليديًا (وفي التكرارات الحديثة أيضًا)، تم استخدامه كعنصر في الوجبات، وكمنشط علاجي أو مكمل، كما تمت صياغته في إكسيرات الجمال القديمة.

تقول ميشيل رانافات، خبيرة التجميل في الأيورفيدا: “في الهند يستخدم الكركم بكثافة في الطهي، والجمال، والعلاجات العشبية لأنه يُعتقد حقًا أنه جذر مفيد.

وفي عالم الجمال يعرف بفائدتين وهما تفتيح البشرة وتقليل الالتهاب.

ما هو رائع في هذا المكون هو أن الخبراء والأبحاث والأدلة القصصية يتفقون جميعًا، على أنه متعدد المهام.

يقول تاز بهاتيا، طبيب وعضو مجموعة mbg: “من آلام المفاصل وحب الشباب وحتى الاختلالات الهرمونية، يعد الكركمين مضادًا قويًا للالتهابات”.

6 فوائد تجميلية علمية للكركم

يظهر الكركم في العديد من عناصر العناية بالبشرة منذ فترة طويلة، لأن لديه صفات رائعة مفيدة للبشرة.

ونظرًا لأن قوته تأتي من الكركمين، فإن الكثير من البحث موجه لهذا العنصر.

1-الكركم مضاد التهاب

الالتهاب سبب العديد من مشاكل البشرة، مثل الأكزيما والوردية وحب الشباب والخطوط والتجاعيد المبكرة.

يسبب الالتهاب عددًا من التأثيرات على بشرتك، بما في ذلك تكسير الكولاجين، وتحفيز ظهور الحبوب، وتحفيز الأمراض المزمنة.

لذلك للحفاظ على نضارة البشرة وإشراقها، من الضروري تقليل الالتهاب.

تتمثل إحدى طرق القيام بذلك في استخدام الأدوية الموضعية المضادة للالتهابات.

يمنع الكركم إنتاج الجينات المسببة للالتهابات، ويمنع مسار الاستجابة الالتهابية.

توفر خصائص الكركم القوية المضادة للالتهابات فائدة وقائية.

2-مضاد للأكسدة

الجذور الحرة هي جزء طبيعي من الجسم، ومع ذلك، يمكن أن تصبح مشكلة بسرعة.

هذه الجزيئات غير المستقرة تضر بصحة الجسم، وعندما تنتشر فإنها تؤدي إلى الإجهاد التأكسدي.

لقد ثبت أن الكركم يزيد من قدرة الجسم الطبيعية المضادة للأكسدة، مما يعزز نظام مناعتك ضد أضرار الجذور الحرة.

3-مضاد للميكروبات

يحتوي المكون أيضًا على قدرة مذهلة على موازنة البكتيريا الجيدة والبكتيريا الضارة على الجلد، وذلك بفضل خصائصه المضادة للميكروبات.

في حين أن هذا يمكن أن يساعد في صحة الجلد بشكل عام، إلا أنه مفيد بشكل خاص للتعامل مع حب الشباب، حيث أن أحد مكونات انتشار حب الشباب هو كثرة البكتيريا على الجلد.

4-يلطف مشاكل البشرة

بفضل جميع الخصائص المذكورة أعلاه، أظهر الكركم في الأبحاث الأولية لعلاج حالات جلدية معينة مثل الأكزيما والصدفية.

لاحظ الباحثون في هذه الدراسات أن هناك حاجة إلى مزيد من العمل لمعرفة طريقة تطبيقه، وما إذا كان ينبغي دمجه مع العلاجات والطرق الأخرى – لكنها بداية واعدة.

5-يساعد في التئام الجروح

يعد التئام الجروح من الفوائد التي لا يستهان بها للعديد من النباتات، بما في ذلك الكركم.

إن قدرة جسمك على شفاء نفسه أمر بالغ الأهمية لصحة الجلد، ولسوء الحظ، فإن هذا يتراجع مع تقدم العمر.

لقد ثبت أن الكركمين يساعد في هذه العملية عن طريق تقليل الالتهاب وتحييد الأكسدة، مما يسمح للجلد بإصلاح نفسه بشكل أسرع مع تقليل الأضرار المتبقية.

6-يساعد في تفتيح البشرة

ربما تكون الفائدة الأكثر تسويقًا للكركم هي أنه يمكن أن يساعد في تفتيح اللون وتخفيف البقع الداكنة بفضل الخصائص المضادة للأكسدة والمضادة للالتهابات.

“هذا المزيج مهم جدا لأنه في كثير من الأحيان، تحدث أنواع معينة من فرط التصبغ بسبب التهاب سابق.

ومن تم فإن استخدام عنصر مثل الكركم يكسر الدورة، وفقا لـ “رانافات”.

مقالات شبيهة:

كيف يمكن للكركم أن يقدم الأمل في الحرب ضد السرطان؟

من أخصائيي البشرة: 7 نصائح وعلاجات طبيعية لتوحيد لون البشرة

كيف يستخدم الكركم للبشرة في المنزل؟


هناك العديد من الطرق الرائعة لاستخدام هذا العنصر النشط في روتين العناية بالبشرة.

ولكن قبل أن نتعمق في الأمر، نستعرض سريعًا نوع الكركم المستخدم في المواد الموضعية (أو الأشياء التي تضعها على بشرتك) بدلاً من نوع الكركم الذي تتناوله.

الكركم المناسب للطعام هو النوع الذي ستجده في برطمانات التوابل الصغيرة في أي محل بقالة عادي، وهذا هو النوع الذي ستستخدمه للطعام أو الشراب.

هذا النوع يسبب يلون بسهولة، لذلك فإن العديد من الأشخاص الذين يستخدمون الكركم بانتظام كعنصر موضعي يستخدمون شيئًا يسمى كركم كاستوري، والذي لا يأتي مع مشاكل التلوين، ولا يمكنك تناوله في الطعام ويصعب العثور عليه.

لذلك ضع في اعتبارك النوع الذي تستخدمه وكيف تستخدمه.

1-الحليب الذهبي

يمكنك تحسين بشرتك من الداخل إلى الخارج باستخدام هذا المنشط المحبوب بألوان القطيفة.

في أبسط أشكاله، يعتبر الحليب الذهبي مشروبًا ساخنًا أو باردًا يتم إعداده عن طريق الجمع بين مسحوق الكركم أو جذر الكركم الطازج مع الحليب الذي تختاره (اللوز، جوز الهند، الكاجو، إلخ).

في كثير من الأحيان، يتم إضافة العديد من المكونات المعززة للنكهة إلى الوصفة مثل الفلفل الأسود والزنجبيل والقرفة والعسل.

يحتوي الحليب الذهبي على خصائص قوية مضادة للالتهابات، والتي يمكن أن تساعد في تهدئة البشرة داخليًا، وتحييد الجذور الحرة، ومحاربة علامات الشيخوخة المبكرة.

وتقول الدكتورة بينديا غاندي، أنها تشرب وصفة عائلية بانتظام: “هناك بالتأكيد حقيقة وقوة في الكركم”

قناع منزلي

أقنعة الوجه المكونة من مكونين من الكركم سهلة الخلط معًا.

نوصي باستخدام قاعدة من الزبادي: “خلط الكركم مع الزبادي كقاعدة يعطي ملمسًا لطيفًا ينتشر على وجهك كقناع”، كما تقول ماريسا بليسيا، عالمة الأبحاث في شركة Clean Beauty e-tailer NakedPoppy.

“بالإضافة إلى ذلك، فإن الزبادي مليء بالبروبيوتيك التي يمكن أن تساعد في موازنة ميكروبيوم الجلد.”

ثم اخلطي نصف ملعقة صغيرة من الكركم.

ضعي طبقة مستوية على البشرة، واتركيها لمدة 10 إلى 20 دقيقة، ثم قومي بإزالتها بالماء الدافئ.

تذكري دائمًا أن تحبسي الرطوبة في الكريم أو الزيت حتى لا تجفف بشرتك أكثر.

علاج البقع

بفضل خصائصه المضادة للالتهابات، قد يساعد في تهدئة ظهور الحبوب – وخاصة النوع الأحمر.

أفضل جزء هو أن إعداد علاج بسيط لنفسك هو أمر سهل وقابل للتخصيص إلى حد ما.

يمكنك الاختيار من قاعدة من الزبادي (يمكن للبكتيريا الجيدة أن تساعد جسمك على التعامل مع البكتيريا السيئة التي تسبب البثور)، والصبار (الذي له خصائص مهدئة أيضًا، بالإضافة إلى الترطيب حتى لا يسبب قشور جافة بعد البثور. )، أو خل التفاح (مضاد معروف لحب الشباب في حد ذاته، بفضل أحماض ألفا هيدروكسي الطبيعية).

لعمل ذلك، ما عليك سوى إضافة القليل من المسحوق إلى القاعدة التي اخترتها، وامزجيها، ثم ضعها على المناطق المصابة.

اتركيه لمدة 15 دقيقة ثم اشطفيه واستمري في روتين الوجه المعتاد.

المصدر: https://www.mindbodygreen.com/articles/turmeric-benefits-for-skin

Total
1
Shares
1 comment

Comments are closed.