الكرفس..مفيد في فقدان الوزن والسكري والالتهابات

عادة ما يتم تقديم الكرفس بجانب الجزر في أطباق الخضار، حيث أنه غالبًا ما يلعب دورًا داعمًا عندما يتعلق الأمر بالوجبات الخفيفة والوجبات.

يحتوي عود كرفس واحد على نصف سعر حراري فقط، بينما تحتوي نفس الكمية من الجزر على ثلاثة أضعاف هذا المقدار.

كيف يمكن أن يكون منخفضًا جدًا في السعرات الحرارية؟

يتكون الكرفس من أكثر من 95٪ ماء، وما تبقى عبارة عن ألياف وسكر ثم كميات ضئيلة من البروتين والدهون.

لذا فإن السؤال المنطقي التالي هو، “إذا كان في معظمه ماء، فلماذا نأكله؟”

هناك في الواقع بعض الفوائد المدهشة لتناوله، أحدها هو أنك ستحصل على جرعة مهمة من مضادات الأكسدة المقاومة للالتهابات.

“يبدو أن هناك هوسا بالكرفس هذه الأيام، حيث يروج بعض المؤثرين للفوائد الصحية لعصيره”، وفقا لاختصاصية التغذية جولي أبتون.

وتقول جولي أن هناك بعض الحقيقة فيما يدعي المؤثرون.

توضح أبتون: “يوفر Apium Gravolens L (المعروف أيضًا باسم الكرفس) كوكتيلًا قويًا مضادًا للأكسدة بمركبات مثل حمض الكافيك واللوتولين وحمض الفيروليك وغيرها”.

وهو أحد المساهمين الرئيسيين في اللوتولين ومركبات الفلافونويد الأخرى في النظام الغذائي الأمريكي، وفقًا لوزارة الزراعة الأمريكية.

وما هي فوائد الكرفس؟

تقول أبتون: “توفر هذه المركبات النشطة بيولوجيا معًا حماية قوية من مضادات الأكسدة للمساعدة في تهدئة الالتهاب، وخفض نسبة الدهون في الدم الضارة، وتخفيف نسبة السكر في الدم، والعديد من الفوائد الصحية المحتملة الأخرى”.

لذلك هناك ما هو أكثر من الماء في الكرفس!

يمكنك جني هذه الفوائد المضادة للأكسدة من خلال تضمينه في نظامك الغذائي اليومي.

ولكن قد يكون من الأفضل لك تناوله على شكل عصير.

تقول أبتون: “إن شرب عصير الكرفس سيوفر مصدرًا أكثر تركيزًا للحصول على جميع فوائده”.

إذا لم تكن مهتما بالعصير الأخضر، يمكنك مضغ ما يكفي من الكرفس الخام لاستهلاك نفس مستويات مضادات الأكسدة.

يمكنك جني بعض الفوائد الخطيرة لإنقاص الوزن إذا اخترت تناوله كوجبة خفيفة مقرمشة.

المصدر

Total
1
Shares