نقطة تغذية القهوة منزوعة الكافيين: جيدة أم سيئة لصحتك؟

القهوة منزوعة الكافيين: جيدة أم سيئة لصحتك؟

بالنسبة للكثير من محبي القهوة الذين يريدون الحد من تناول الكافيين لتفضيلاتهم الشخصية أو لأسباب صحية،، تعتبر القهوة منزوعة الكافيين بديلاً ممتازًا.

القهوة منزوعة الكافيين تشبه القهوة العادية في كل شيئ، باستثناء الكافيين الذي تم إزالته.

وفيما يلي نتعرف على هذه القهوة وآثارها الصحية ، سواء كانت جيدة أو سيئة.

ما هي القهوة منزوعة الكافيين وكيف تصنع؟

ديكاف هو اختصار للقهوة منزوعة الكافيين.

تأتي من حبوب البن التي تمت إزالة 97٪ من الكافيين منها على الأقل.

هناك طرق عديدة لإزالة الكافيين من حبوب البن، لأن معظمها يحتوي على الماء أو المذيبات العضوية أو ثاني أكسيد الكربون.

يتم غسل حبوب القهوة (قبل تحميصها وطحنها) في المذيب حتى يتم استخلاص الكافيين منها، ثم تتم إزالة المذيب.

يمكن أيضًا إزالة الكافيين باستخدام ثاني أكسيد الكربون أو فلتر الفحم – وهي طريقة تُعرف باسم عملية سويس واتر Swiss Water.

تقنية سويس واتر Swiss Water طريقة عضوية تستخدم الماء فقط، والتحكم بدرجة الحرارة والوقت لإزالة الكافيين بلطف.

يجب أن تكون القيمة الغذائية للقهوة الخالية من الكافيين مطابقة تقريبًا للقهوة العادية، بصرف النظر عن محتوى الكافيين، 

ومع ذلك، قد يصبح الطعم والرائحة متغيرًا قليلاً، وقد يتغير اللون، اعتمادًا على الطريقة المستخدمة

هذا يمكن أن يجعلها أكثر إرضاء لأولئك الذين لديهم حساسية للمذاق المر ورائحة القهوة العادية.

ما هي كمية الكافيين في القهوة منزوعة الكافيين؟

القهوة منزوعة الكافيين ليست خالية تمامًا منه.

فهي تحتوي في الواقع على كميات متفاوتة من الكافيين، عادة حوالي 3 مجم لكل كوب (2 مصدر موثوق).

وجدت إحدى الدراسات أن كل كوب منها 6 أونصات (180 مل) يحتوي على 0-7 ملغ من الكافيين.

من ناحية أخرى، يحتوي الكوب العادي من القهوة العادية على حوالي 70-140 مجم من الكافيين، اعتمادًا على نوع القهوة وطريقة التحضير وحجم الكوب.

لذلك، حتى لو لم تكن هذه القهوة خالية تمامًا من الكافيين، فعادة ما تكون كميته صغيرة جدًا.

القهوة منزوعة الكافيين مُحمَّلة بمضادات الأكسدة وتحتوي على عناصر غذائية مفيدة.

تعتبر القهوة من أكبر المصادر لمضادات الأكسدة في النظام الغذائي الغربي.
تحتوي القهوة منزوعة الكافيين (ديكاف Decaf) عادةً على كميات مماثلة من مضادات الأكسدة مثل القهوة العادية، على الرغم من أنها قد تكون أقل بنسبة تصل إلى 15 ٪.
غالبًا ما يكون سبب هذا الاختلاف هو فقدان القليل من مضادات الأكسدة أثناء عملية إزالة الكافيين
مضادات الأكسدة الرئيسية في القهوة العادية وخالية من الكافيين هي أحماض الهيدروجينيك والبوليفينول.
تعتبر مضادات الأكسدة فعّالة للغاية في تحييد المركبات التفاعلية التي تسمى الجذور الحرة.
هذا يقلل من الضرر التأكسدي وقد يساعد في الوقاية من أمراض مثل أمراض القلب والسرطان والسكري من النوع 2. 
بالإضافة إلى مضادات الأكسدة، تحتوي القهوة منزوعة الكافيين أيضًا على كميات صغيرة من بعض العناصر الغذائية الأخرى.
كوب واحد من القهوة منزوعة الكافيين يوفر 2,4 ٪ من الكمية اليومية الموصى بها من المغنيسيوم، و 4,8 ٪ من البوتاسيوم، و 2,5 ٪ من النياسين، أو فيتامين ب3 B3.
قد لا يبدو هذا كثيرًا من العناصر الغذائية، لكن الكميات تتراكم بسرعة إذا شربت 2 – 3 أكواب من القهوة يوميًا

الفوائد الصحية للقهوة الخالية من الكافيين

على الرغم من إثارة الجدل حول القهوة بصفة عامة، فإن الحقيقة هي أن القهوة مفيدة في الغالب.

ترتبط بالعديد من الفوائد الصحية، والتي تُعزى بشكل أساسي إلى محتواها المضاد للأكسدة والمواد الفعالة الأخرى.

ومع ذلك، قد يكون من الصعب تحديد الآثار الصحية المحددة للقهوة الخالية من الكافيين، 

وذلك لأن معظم الدراسات تقيم تناول القهوة دون التمييز بين القهوة العادية والقهوة الخالية من الكافيين، وبعضها لا يشمل القهوة منزوعة الكافيين.
أيضا، معظم هذه الدراسات هي دراسات قائمة على الملاحظة. لا يمكنهم إثبات أن القهوة تسببت في الفوائد، فقط أن شرب القهوة مرتبط بهم.

مقالات شبيهة:

القهوة أو غيرها من المشروبات المحتوية على الكافيين قد تكون سببا للصداع النصفي

ما هو تحطم الكافيين وكيف تتجنب حدوثه؟

السكري من النوع 2 ووظائف الكبد والوفاة المبكرة

ارتبط شرب القهوة، العادي وغير منزوع الكافيين، بانخفاض خطر الإصابة بداء السكري من النوع 2.

فقد يقلل كل كوب يومي من المخاطر بنسبة تصل إلى 7٪.
هذا يشير إلى أن عناصر أخرى غير الكافيين قد تكون مسؤولة عن هذه الآثار الوقائية.
لا يتم دراسة آثار القهوة الخالية من الكافيين على وظائف الكبد كما هو الحال مع القهوة العادية.

ومع ذلك، ربطت دراسة رصدية كبيرة القهوة منزوعة الكافيين مع انخفاض مستويات إنزيمات الكبد، مما يشير إلى وجود تأثير وقائي. 
ارتبط شرب القهوة منزوعة الكافيين أيضًا بانخفاض طفيف في خطر الوفاة المبكرة، وكذلك الوفاة من السكتة الدماغية أو أمراض القلب.

الشيخوخة والأمراض العصبية التنكسية

يبدو أن القهوة العادية وخالية من الكافيين لها آثار إيجابية على التدهور العقلي المرتبط بالعمر.
تظهر دراسات الخلايا البشرية أيضًا أن القهوة الخالية من الكافيين قد تحمي الخلايا العصبية في الدماغ.

يمكن أن يساعد هذا في منع تطور الأمراض التنكسية العصبية مثل مرض الزهايمر ومرض باركنسون.
تشير إحدى الدراسات إلى أن هذا قد يكون بسبب حمض الكلوروجينيك في القهوة، بدلاً من الكافيين.

ومع ذلك، تم ربط الكافيين نفسه أيضًا بتقليل خطر الإصابة بالخرف والأمراض العصبية التنكسية. 
تظهر العديد من الدراسات أن الأشخاص الذين يشربون القهوة العادية لديهم مخاطر أقل للإصابة بمرض الزهايمر ومرض باركنسون،

ولكن هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات على ديكاف على وجه التحديد.

تقليل أعراض حرقة المعدة وتقليل خطر الإصابة بسرطان المستقيم

أحد الآثار الجانبية الشائعة لشرب القهوة هو حرقة المعدة أو ارتجاع الحمض.
يعاني العديد من الأشخاص من هذه الحالة، وقد يساعد شرب القهوة الخالية من الكافيين على تخفيف هذا التأثير الجانبي غير المريح.

ثبت أن القهوة منزوعة الكافيين تسبب ارتجاع حمض أقل بكثير من القهوة العادية.
يرتبط شرب فنجانين أو أكثر من القهوة منزوعة الكافيين يوميًا مع انخفاض خطر الإصابة بسرطان المستقيم بنسبة 48٪

مَن يجب أن يختار الكافيين على القهوة العادية؟

هناك الكثير من التنوع الفردي عندما يتعلق الأمر بتحمل الكافيين.

بالنسبة لبعض الناس، قد يكون كوب واحد من القهوة مفرطًا، بينما قد يشعر البعض الآخر بخير مع المزيد.
في حين أن التحمل الفردي قد يختلف، يجب على البالغين الأصحاء تجنب أكثر من 400 مجم من الكافيين يوميًا، وهذا يعادل تقريبًا أربعة فناجين من القهوة.
يمكن أن يؤدي الاستهلاك الزائد إلى زيادة ضغط الدم وقلة النوم، مما قد يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية. 
قد يُسبب الكافيين الزائد أيضًا أعراض في الجهاز العصبي المركزي، ويُسبب القلق، والتوتر، ومشاكل في الجهاز الهضمي، وعدم انتظام ضربات القلب، أو صعوبة في النوم لدى الأفراد الحساسة للكافيين.
يُنصح النساء الحوامل والمرضعات بالحد من تناول الكافيين، وكذلك يُنصح الأطفال والمراهقون والأفراد الذين تم تشخيصهم بالقلق أو الذين يعانون من صعوبة في النوم بالحد من تناول الكافيين.

أضرار القهوة منزوعة الكافيين

على الرغم من أن القهوة منزوعة الكافيين قد تبدو كبديل أكثر أمانًا للقهوة العادية، إلا أن لها بعض الآثار الضارة المرتبطة بها.

قد تُسبب الحموضة

وجد أن القهوة منزوعة الكافيين تزيد من تركيز الجاسترين في الدم.

الجاسترين هو الهرمون الذي يحفز إفراز حمض المعدة. عندما يحدث هذا بشكل زائد، فإنه قد يؤدي إلى أعراض الحموضة، ومع ذلك، وجد أن القهوة العادية تسبب ارتجاع معدي مريئي أكثر وضوحًا.

قد تتعارض مع امتصاص الحديد

تحتوي القهوة بشكل عام على حمض الكلوروجينيك، وكذلك القهوة منزوعة الكافيين.

وجد أن حمض الكلوروجينيك يمنع امتصاص الحديد غير الهيم (النباتي).

هل القهوة منزوعة الكافيين تجعلك تتبرز؟

نعم، تمامًا مثل القهوة العادية، وهذا مرتبط بقدرتها على تحفيز إفرازات حمض المعدة.

يساعد حمض المعدة على تقليب الطعام وتحريكه بسرعة عبر القناة الهضمية.

أخيرا…

تُعدُّ القهوة من أكثر المشروبات صحة على الكوكب لأنها محملة بمضادات الأكسدة وترتبط بتقليل خطر الإصابة بجميع أنواع الأمراض الخطيرة.
ومع ذلك، لا يستطيع الجميع شرب القهوة. با

بالنسبة لبعض الناس، يمكن أن يسبب الكافيين مشاكل.
بالنسبة لهؤلاء الأفراد، تُعدُّ القهوة الخالية من الكافيين طريقة ممتازة للاستمتاع بالقهوة دون الآثار الجانبية للكثير من الكافيين حيث تحتوي على معظم الفوائد الصحية نفسها مثل القهوة العادية، ولكن لا يوجد أي من الآثار الجانبية بسبب الكافيين.

المصدر: https://www.healthline.com/nutrition/decaf-coffee-good-or-bad#How-much-caffeine-is-in-decaf-coffee?

Avatar
محمد
مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية