العناية بمزارع البرتقال ابوسرة

يعتبر البرتقال أبوسرة من أنواع الفاكهة المفضلة لشعوبنا العربية، وذلك لما يتميز به من خصائص تميزه عن باقي أنواع الحمضيات، من طعم مميز وخلوه من البذور وسهولة تقشيره، علاوة على قيمته الغذائية العالية ومحتواه العالى من فيتامين “ج” والكالسيوم.

من المعروف أن ثمار البرتقال أبوسرة تعقد بكرياً أي لا تتم بها عملية الاخصاب وتكوين الجنين يتم ذاتياً, لذا فانها تكون عرضة للتساقط بكميات كبيرة ومعدلات أعلى من باقى أنواع الحمضيات.

فى هذا الوقت من العام تكون عملية العقد فى أشجار البرتقال أبوسرة قد اكتملت أو أوشكت على الإنتهاء, لذا يراعى رش الاشجار بأحد المبيدات الفطرية الموصى بها لتلافى إصابة الثمار بمرض عفن السرة, وهو مرض يصيب الثمار فى مرحلة العقد ويسبب خسائر كبيرة للمزراعين سواءاً نتيجة لتساقط العقد بكميات كبيرة قد تصل لما يزيد عن 90% مما ينتج عنه محصول غير إقتصادي، أو تستمر الثمار فى النمو وينتشر المرض بها وتصبح غير صالحة للاستهلاك

لذا فمن المهم جداً استخدام أحد المركبات الكيميائية الخاصة بمكافحة الفطر وبالمعدلات الموصى بها من خبراء زراعة الموالح المتخصصين, وكذلك العناية بالحالة الغذائية للأشجار حيث يمكن إضافة دفعة من العناصر الصغرى وهي الزنك والحديد والمنجنيز فى لاصورة المخلبية بمعدلات 250 جم من كل عنصر ويضاف معهم 3 كجم يوريا لكل عبوة موتور “600لتر ماء” على أن يتم الرش فى شكل شمسية, مع مراعاة أن يتم الرش فى فترة بعد انكسار الحرارة ويفضل قبل الغروب لتلافى تطاير المحلول بفعل الحرارة العالية.

الإضافة إلى ذلك، يجب مراعاة أن يكون الري فى المزارع التي تروى بالغمر على الحامي, مع مراعاة عدم اغراق أو تعطيش المزارع لتلافي التاثير على تساقط العقد.

كما يفضل الامتناع عن العزيق فى هذه الفترة حتى ثبات العقد.

Total
0
Shares