العلماء يكتشفون الجين الذي يجعلك تبدو أكبر سناً مما أنت عليه

4 مايو , 2016

شاركها

مصدر المقال

المصدر

الرابط المختصر لهذا المقال

https://www.nok6a.net/?p=20723

إذا كان شكلك الخارجي يوحي بأنك أكبر قليلاً من سنك الحقيقي، فقد يكون حمضك النووي هو الملام، فوفقاً لدراسة تم نشرها الأسبوع الماضي في مجلة (Current Biology)، فإن الأشخاص الذين يحملون نوعاً معين من الجينات يبدون أكبر بعامين من سنهم الحقيقي في المتوسط، مقارنة بأولئك الذين لا يحملون هذا الجين.

تبعاً لـ(مانفريد كايسر)، كبير مؤلفي الدراسة، فإن هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها إيجاد دليل جيني لتفسير السبب الذي يجعل بعض الأشخاص يبدون أكبر من سنهم في حين يبدو غيرهم أصغر من سنهم، على الأقل بشكل جزئي.

كان يعرف منذ زمن طويل بأن الوراثة وعوامل نمط الحياة، مثل التعرض لأشعة الشمس والتدخين، يمكن أن تؤثر على مظهر  التقدم في السن لدى الشخص، وهذه الدراسة الجديدة تهدف إلى دراسة دور الوراثة في الشيخوخة.

قام الباحثون بدارسة ما يقرب من 2700 شخصاً من كبار السن الهولندين، حيث طُلب من أشخاص آخرين تقدير أعمال المشتركين من خلال صورهم، كما عمل الباحثون على تحليل الحمض النووي للمشاركين، باحثين بذلك ضمن ما مجموعه حوالي 8 ملايين اختلافاً صغيراً.

بحسب الدراسة، فقد وجد الباحثون بأن هناك جين واحد مختلف يترافق مع ظهور الأشخاص بشكل أكبر قليلاً من أعمارهم، وذلك حتى بعد أن تم أخذ العمر والجنس ولون البشرة، والأضرار الناتجة عن التعرض لأشعة الشمس والتجاعيد بعين الاعتبار.

قام الباحثون بعد ذلك بالتأكد من نتائجهم من خلال النظر إلى الحمض النووي ومظهر المشاركين في دراستين مختلفتين، ومن خلال ذلك أشاروا بأنه قد تبين من خلال الدارسات السابقة بأن الجين الذي يدعى (MC1R)، يرتبط بالشكل الذي يبدو الشخص عليه، وعلى وجه التحديد، يلعب هذا الجين دوراً في تركيب الميلانين في الجلد، والميلانين هو الصباغ الذي يوجد عادة في البشرة، والذي يعطي الأشخاص بشرة داكنة أكثر من غيرهم إذا ما كان يتواجد بكميات كبيرة في الجلد.

وفقاً للدراسة فقد تم ربط الاختلافات في الجين إلى البشرة الفاتحة والشعر الأحمر أيضاً، ولكن مع ذلك، ولأن الدراسة الجديدة لم تجد أي صلة بين لون بشرة الأشخاص ومدى ظهورهم بمظهر متقدم في السن، فقد يكون تأثير هذا الجين على المظهر مختلفاً.

بحسب الدارسة، فإن أحد الاحتمالات هو أن هذا الجين قد يؤثر على مدى تعرض الجسم للالتهابات والقدرة على إصلاح تلف الحمض النووي، وهذا يمكن أن يكون له تأثير على مدى ظهور الشخص بمظهر متقدم في العمر، ولكن الجدير بالذكر أن الباحثين لم يلاحظوا سوى اختلاف في جين واحد متصل بالظهور بمظهر متقدم بالعمر، في حين أنه يكون هناك العديد من الجينات التي تشارك في مدى ظهور الشخص بمظهر متقدم في السن.

تم تمويل الدراسة جزئياً من قبل شركة يونيليفر، وعلى الرغم من عدم حصول الباحثين على منتج محدد من خلال هذه الدارسة، إلّا أن النتائج يمكن أن تستخدم في المستقبل للترويج لمنتجات مكافحة للشيخوخة من قبل الشركة.