الطائرات بدون طيار طريقة جديدة لنقل الأعضاء البشرية

5 مايو , 2019
Avatar

عن الكاتب

مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية

شاركها

مصدر المقال

المصدر

الرابط المختصر لهذا المقال

https://www.nok6a.net/?p=27773

عادةً ما يكون استخدام الطائرات العادية لنقل أعضاء عملية الزرع أمرا جيدا، ولكن قد تنشأ مشاكل عند تأخير الرحلات، أو عندما لا تتمكن الطائرات من الهبوط في المناطق النائية، ويبدو أن الطائرات بدون طيار يمكن أن تحدث فرقا حقيقيا، في هذه الظروف.

وخلال تمرين التحقق من صحة المفهوم في 19 أبريل ، تم استخدام واحدة لتوصيل كلية إلى مستلم بشري.

تم تصميم الطائرة بدون طيار المعنية من قبل المهندسين في جامعة ماريلاند، واستخدمت لنقل كلية بشرية مستقلة على بعد 2.8 ميل (4.5 كم) من موقع في جنوب غرب بالتيمور إلى فريق جراحي ينتظر في المركز الطبي بالجامعة. وبمجرد إخراج العضو من الطائرة، تم نقله بنجاح إلى مريض يبلغ من العمر 44 عاما.

أثناء الطيران، تم الاحتفاظ بالكلية في حجرة شحن مختومة تُعرف باسم HOMAL (جهاز مراقبة الأعضاء البشرية وضمان الجودة للسفر لمسافات طويلة)، والذي يقيس الحرارة الداخلية ويحافظ عليها، ويتعقب عوامل مثل الضغط الجوي والارتفاع وكمية الإحداثيات وإحداثيات GPS، ويتم نقل كل هذه البيانات بشكل مستمر إلى الهواتف الذكية للفريق الجراحي.

تحتوي الطائرة نفسها على ثمانية محركات ومراوح، موزعة في أزواج على أربعة أذرع، مما يسمح لها بمواصلة الطيران حتى في حالة فشل محرك واحد أو أكثر.

بالإضافة إلى ذلك، تعمل الكاميرا المدمجة على بث الفيديو في الوقت الفعلي إلى اثنين من المشغلين الأساسيين، والذين يمكنهم التحكم عن بعد يدويا إذا لزم الأمر عبر شبكة لاسلكية.

وقال جوزيف سكاليا، دكتوراه في الطب، أستاذ مساعد في الجراحة بكلية الطب بجامعة ماريلاند، أن التعاون المتميز بين الجراحين والمهندسين والإدارة الفيدرالية للطيران (FAA) والمتخصصين في شراء الأعضاء والطيارين والممرضين والمريض سيمكننا من تحقيق تقدم رائد في عملية الزرع.

مضيفا أن تسليم عضو من متبرع إلى مريض هو واجب مقدس، ومن الأهمية بما كان أن نجد طرقا للقيام بذلك بشكل أفضل.”

Avatar

عن الكاتب

مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية

شاركها