الضحك أفضل دواء فهو يقوي جهاز المناعة ويعزز المزاج ويقلل من الألم

الضحك دواء قوي، إنه يجمع الناس معًا بطرق تؤدي إلى تغييرات جسدية وعاطفية صحية في الجسم.

يقوي الضحك جهاز المناعة، ويعزز المزاج، ويقلل من الألم، ويحميك من الآثار الضارة للتوتر.

لا شيء يعمل بشكل أسرع أو أكثر موثوقية لإعادة التوازن إلى عقلك وجسمك من الضحك الجيد.

الفكاهة تخفف من أعبائك، وتلهم الأمل، وتربطك بالآخرين، وتبقيك مركزا ومنتبها، كما أنه يساعدك على التخلص من الغضب والتسامح في وقت أقرب.

مع وجود الكثير من القوة للشفاء والتجديد، فإن القدرة على الضحك بسهولة وبشكل متكرر هي مورد هائل للتغلب على المشاكل، وتعزيز علاقاتك، ودعم الصحة الجسدية والعاطفية.

أفضل ما في الأمر أن هذا الدواء الثمين ممتع ومجاني وسهل الاستخدام.

كأطفال، اعتدنا أن نضحك مئات المرات في اليوم، ولكن كبالغين، تميل الحياة إلى أن تكون أكثر جدية والضحك نادرًا.

ولكن من خلال البحث عن المزيد من الفرص للفكاهة والضحك، يمكنك تحسين صحتك العاطفية، وتقوية علاقاتك، والعثور على قدر أكبر من السعادة – وحتى إضافة سنوات إلى حياتك.

الضحك مفيد لصحتك

الضحك دواء يريح الجسم كله، حيث أن الضحكة الجيدة القلبية تخفف التوتر الجسدي والإجهاد، وتترك عضلاتك مسترخية لمدة تصل إلى 45 دقيقة بعد ذلك.

يقوي الضحك جهاز المناعة، حيث أنه يقلل من هرمونات التوتر ويزيد الخلايا المناعية والأجسام المضادة لمكافحة العدوى، وبالتالي يحسن مقاومتك للأمراض.

يؤدي الضحك إلى إطلاق مادة الإندورفين، وهي مواد كيميائية طبيعية تمنح الجسم الشعور بالسعادة، ويعزز الإندورفين الشعور العام بالعافية ويمكنه حتى أن يخفف الألم مؤقتًا.

الضحك دواء يحمي القلب، حيث يحسن وظيفة الأوعية الدموية ويزيد من تدفق الدم، مما يساعد على حمايتك من النوبات القلبية ومشاكل القلب والأوعية الدموية الأخرى.

الضحك يحرق السعرات الحرارية، فقد وجدت إحدى الدراسات أن الضحك لمدة 10 إلى 15 دقيقة يوميًا يمكن أن يحرق ما يقرب من 40 سعرًا حراريًا.

وهو ما قد يكون كافيًا لخسارة ثلاثة أو أربعة أرطال على مدار عام.

الضحك يبدد الغضب والصراع، حيث إن النظر إلى الجانب المضحك يمكن أن يضع المشاكل في منظورها الصحيح ويمكّنك من تجاوز المواجهات دون التمسك بالمرارة أو الاستياء.

قد يساعدك الضحك على العيش لفترة أطول، فقد وجدت دراسة في النرويج أن الأشخاص الذين يتمتعون بروح الدعابة القوية يعيشون أكثر من أولئك الذين لا يضحكون بنفس القدر.

وكان الفارق ملحوظًا بشكل خاص لأولئك الذين يكافحون السرطان.

فوائد الضحك والفكاهة:

فوائد الضحك للصحة البدنية:
يقوي المناعة
يخفض هرمونات التوتر
يقلل الألم
يريح عضلاتك
يمنع أمراض القلب
فوائد الصحة العقلية
يضيف الفرح والحماس إلى الحياة
يخفف من القلق والتوتر
الضحك دواء يخفف من التوتر
يحسن المزاج
يقوي المرونة
المنافع الاجتماعية
يقوي العلاقات
يجذب الآخرين إلينا
يعزز العمل الجماعي
يساعد في نزع فتيل الصراع
يعزز الترابط الجماعي
الضحك يساعدك على البقاء بصحة جيدة من الناحية العقلية
الضحك دواء يجعلك تشعر بالراحة.

ويبقى هذا الشعور الإيجابي معك حتى بعد زوال الضحك.

تساعدك الفكاهة في الحفاظ على نظرة إيجابية ومتفائلة من خلال المواقف الصعبة وخيبات الأمل والخسارة.

أكثر من مجرد استراحة من الحزن والألم، يمنحك الضحك الشجاعة والقوة لإيجاد مصادر جديدة للمعنى والأمل.

حتى في أصعب الأوقات، يمكن للضحك – أو حتى مجرد الابتسامة – أن تقطع شوطًا طويلاً نحو جعلك تشعر بتحسن.

والضحك معدي حقًا – مجرد سماع الضحك يهيئ عقلك ويجهزك للابتسام والانضمام إلى المرح.

العلاقة بين الضحك والصحة النفسية

الضحك دواء يوقف المشاعر المؤلمة، فلا يمكنك أن تشعر بالقلق أو الغضب أو الحزن عندما تضحك.

يساعدك الضحك على الاسترخاء وإعادة شحن طاقتك.

إنه يقلل من التوتر ويزيد الطاقة، مما يتيح لك الاستمرار في التركيز وإنجاز المزيد.

يغير الضحك المنظور، مما يسمح لك برؤية المواقف في ضوء أكثر واقعية وأقل تهديدًا.

المنظور الفكاهي يخلق مسافة نفسية يمكن أن تساعدك على تجنب الشعور بالارتباك ونزع فتيل الصراع.

يقربك الضحك من الآخرين، مما قد يكون له تأثير عميق على جميع جوانب صحتك العقلية والعاطفية.

الضحك يجمع الناس ويقوي العلاقات

هناك سبب وجيه لاستخدام المسلسلات الكوميدية التلفزيونية لأغاني الضحك: الضحك معدي.

من المرجح أن تضحك مع أشخاص آخرين عدة مرات أكثر من كونك بمفردك.

وكلما زاد الضحك الذي تدخله في حياتك الخاصة، ستشعر أنت ومن حولك بسعادة أكبر.

مشاركة الدعابة نصف المتعة، حيث أن معظم الضحك لا يأتي من سماع النكات، بل يأتي من قضاء الوقت مع الأصدقاء والعائلة.

وهذا الجانب الاجتماعي هو الذي يلعب دورًا مهمًا في الفوائد الصحية للضحك.

لا يمكنك الاستمتاع بالضحك مع الآخرين إلا إذا كنت تأخذ الوقت الكافي للتفاعل معهم حقًا.

عندما تهتم بشخص ما بما يكفي لإغلاق هاتفك ومقابلته وجهًا لوجه، فإنك تنخرط في عملية تعيد توازن الجهاز العصبي وتكبح استجابات الإجهاد الدفاعية مثل “القتال أو الهروب”.

وإذا كنت تشارك الضحك أيضًا، فستشعر كلاكما بالسعادة والإيجابية والاسترخاء – حتى إذا كنت غير قادر على تغيير الموقف المجهد.

كيف يمكن للضحك معًا أن يقوي العلاقات؟

الضحك المشترك هو أحد أكثر الأدوات فعالية للحفاظ على العلاقات ثرية ومثيرة.

تبني جميع أشكال المشاركة العاطفية روابط علاقة قوية ودائمة، لكن مشاركة الضحك تضيف أيضًا الفرح والحيوية والمرونة.

والفكاهة طريقة قوية وفعالة لعلاج الاستياء والخلافات والأذى، حيث أن الضحك يوحد الناس في الأوقات الصعبة.

تقوي الفكاهة والتواصل المرح علاقاتنا من خلال إثارة المشاعر الإيجابية وتعزيز الاتصال العاطفي.

عندما نضحك مع بعضنا البعض، يتم إنشاء رابطة إيجابية.

تعمل هذه الرابطة كحاجز قوي ضد التوتر والخلافات وخيبة الأمل.

تسمح لك الدعابة والضحك في العلاقات بما يلي:

أن تكون أكثر عفوية، لأن الفكاهة تبعدك عن مشاكلك.

التخلي عن الدفاعية، حيث يساعدك الضحك على نسيان الاستياء والأحكام والانتقادات والشكوك.

يجعلك تعبر عن مشاعرك الحقيقية، حيث يُسمح للعواطف المحسوسة بعمق بالظهور إلى السطح.

مقالات شبيهة:

لماذا يضحك الأطفال الرضّع؟

لماذا لا نستطيع دغدغة أنفسنا؟

استخدم الدعابة لحل الخلافات والتوتر في علاقتك

الضحك أداة قوية بشكل خاص لإدارة الصراع وتقليل التوتر عندما تكون المشاعر عالية.

سواء أكنت مع شركاء رومانسيين أو مع الأصدقاء أو العائلة أو زملاء العمل، يمكنك تعلم استخدام الفكاهة للتخفيف من الخلافات، وخفض مستوى التوتر لدى الجميع، والتواصل بطريقة تبني علاقاتك بدلاً من تفكيكها.

كيف تجلب المزيد من الضحك إلى حياتك؟

الضحك دواء وهو حقك المكتسب، وهو جزء طبيعي فطري من الحياة.

يبدأ الأطفال في الابتسام خلال الأسابيع الأولى من الحياة ويضحكون بصوت عالٍ في غضون أشهر من ولادتهم.

حتى لو لم تترعرع في منزل حيث كان الضحك صوتًا شائعًا، يمكنك تعلم الضحك في أي مرحلة من مراحل الحياة.

ابدأ بتخصيص أوقات خاصة للبحث عن الفكاهة والضحك، كما تفعل مع ممارسة الرياضة، والبدء من هناك.

في النهاية، سترغب في دمج الفكاهة والضحك في نسيج حياتك، وإيجادهما بشكل طبيعي في كل شيء.

فيما يلي بعض الطرق للبدء:

الابتسام:

الابتسام هو بداية الضحك ومثل الضحك فهو معدي.

عندما تنظر إلى شخص ما أو ترى شيئًا لطيفًا، تدرب على الابتسام.

بدلاً من النظر إلى هاتفك، انظر لأعلى وابتسم للأشخاص الذين تمر بهم في الشارع، أو الشخص الذي يقدم لك قهوة الصباح، أو زملاء العمل الذين تشاركهم المصعد، ولاحظ التأثير على الآخرين.

أحصي ما أنعم به عليك.

قم بعمل قائمة حرفيا لان مجرد التفكير في الجوانب الإيجابية في حياتك سوف يبعدك عن الأفكار السلبية التي تمنع الفكاهة والضحك.

عندما تكون في حالة حزن، عليك أن تسافر أكثر للوصول إلى الفكاهة والضحك.

عندما تسمع الضحك، تحرك نحوه

في كثير من الأحيان، يسعد الناس جدًا بمشاركة شيء مضحك لأنه يمنحهم فرصة للضحك مرة أخرى وتغذية الفكاهة التي تجدها فيه.

عندما تسمع الضحك، ابحث عنه واسأل، “ما المضحك؟”

اقضِ الوقت مع أناس مرحين.

هؤلاء هم الأشخاص الذين يضحكون بسهولة – على أنفسهم وعلى سخافات الحياة – والذين يجدون بشكل روتيني الدعابة في الأحداث اليومية.

وحتى إذا كنت لا تعتبر نفسك شخصًا مرحًا وروح الدعابة، فلا يزال بإمكانك البحث عن الأشخاص الذين يحبون الضحك وإضحاك الآخرين.

أضف الدعابة إلى المحادثات.

اسأل الناس، “ما أطرف شيء حدث لك اليوم؟ هذا الاسبوع؟ في حياتك؟”

محاكاة الضحك

ماذا لو لم تتمكن حقًا من “العثور على المضحك؟” صدق أو لا تصدق، من الممكن أن تضحك بدون تجربة حدث مضحك – ويمكن أن تكون محاكاة الضحك مفيدة مثل الشيء الحقيقي.

يمكن أن تجعل التمرين أكثر متعة وإنتاجية.

فقد وجدت دراسة أجرتها جامعة ولاية جورجيا أن دمج نوبات الضحك المحاكاة في برنامج تمارين رياضية ساعد في تحسين الصحة العقلية لكبار السن بالإضافة إلى قدرتهم على التحمل الهوائية.

بالإضافة إلى ذلك، فإن سماع ضحك الآخرين، حتى بدون سبب واضح، يمكن أن يثير ضحكًا حقيقيًا.

لإضافة ضحك محاكاة إلى حياتك الخاصة، ابحث عن مجموعات يوجا الضحك أو علاج الضحك.

أو يمكنك أن تبدأ ببساطة بالضحك على نكات الآخرين، حتى لو لم تجدها مضحكة.

ستشعر أنت والشخص الآخر بالرضا، وسيقربكما معًا، ومن يدري، قد يؤدي ذلك إلى بعض الضحك العفوي.

خلق فرص للضحك
شاهد فيلمًا مضحكًا أو برنامجًا تلفزيونيًا أو مقطع فيديو على YouTube.
ادعُ الأصدقاء أو زملاء العمل إلى نادٍ للكوميديا.
اقرأ الصفحات المضحكة.
ابحث عن أشخاص مضحكين.
شارك نكتة جيدة أو قصة مضحكة.
تحقق من قسم الفكاهة في متجر الكتب.
استضف ليلة اللعب مع الأصدقاء.
العب مع حيوان أليف.
اذهب إلى صف “يوجا الضحك”.
ألهو مع الأطفال.
افعل شيئًا سخيفًا.
خصص وقتًا للأنشطة الترفيهية (مثل البولينج والجولف المصغر والكاريوكي).

نصائح لتطوير روح الدعابة لديك

من المكونات الأساسية لتطوير حس الدعابة لديك أن تتعلم ألا تأخذ نفسك على محمل الجد والضحك على أخطائك ونقاط ضعفك.

بقدر ما نرغب في تصديق خلاف ذلك، فإننا جميعًا نقوم بأشياء حمقاء من وقت لآخر.

بدلًا من الشعور بالحرج، احتضن عيوبك.

في حين أن بعض الأحداث في الحياة تبدو حزينة بشكل واضح وليست فرصًا للضحك، فإن معظمها لا يحمل إحساسًا ساحقًا بالحزن أو البهجة.

وهذه الأحداث تقع في المنطقة الرمادية للحياة العادية – مما يمنحك خيار الضحك أو عدم الضحك، لذلك اختر الضحك كلما استطعت.

كيف تنمي روح الدعابة لديك؟

اضحك على نفسك، شارك لحظاتك المحرجة، أفضل طريقة لأخذ نفسك أقل جدية هي التحدث عن الأوقات التي أخذت فيها نفسك على محمل الجد.

حاول أن تضحك على المواقف بدلًا من أن تتحسر عليها، ابحث عن الفكاهة في وضع سيء، واكشف السخرية والعبثية في الحياة.

عندما يحدث شيء سلبي، حاول أن تجعله حكاية فكاهية تجعل الآخرين يضحكون.

أحط نفسك بالذكريات

احتفظ بلعبة على مكتبك أو في سيارتك.

ضع ملصقًا مضحكًا في مكتبك.

اختر شاشة توقف للكمبيوتر تجعلك تضحك.

ضع صورًا لك ولعائلتك أو أصدقائك وهم يلهون.

تذكر الأشياء المضحكة التي تحدث.

إذا حدث شيء ممتع أو سمعت نكتة أو قصة مضحكة تحبها حقًا، فقم بتدوينها أو أخبرها لشخص ما لمساعدتك على تذكرها.

لا تسهب في الحديث عن السلبيات.

حاول تجنب الأشخاص السلبيين ولا تفكر في القصص الإخبارية أو وسائل الترفيه أو المحادثات التي تجعلك حزينًا أو غير سعيد.

هناك أشياء كثيرة في الحياة خارجة عن إرادتك – خاصة سلوك الآخرين.

على الرغم من أنك قد تنظر إلى حمل ثقل العالم على كتفيك على أنه أمر مثير للإعجاب ، إلا أنه على المدى الطويل غير واقعي وغير صحي.

ابحث عن الطفل داخلك.

انتبه للأطفال وحاول تقليدهم – فهم خبراء في اللعب والتعامل مع الحياة باستخفاف والضحك على الأشياء العادية.

تعامل مع القلق، لأن التوتر يمكن أن يكون عائقًا رئيسيًا أمام الدعابة والضحك، لذلك من المهم الحفاظ على مستويات التوتر لديك تحت السيطرة.

أحد الأساليب الرائعة لتخفيف التوتر في الوقت الحالي هو الاعتماد على ذكرى مفضلة تجعلك تبتسم دائمًا – شيء فعله أطفالك، على سبيل المثال، أو شيء مضحك أخبرك به أحد الأصدقاء.

لا تمضي يومًا دون أن تضحك، فكر في الأمر مثل ممارسة الرياضة أو الإفطار وابذل مجهودًا واعيًا للعثور على شيء يجعلك تضحك كل يوم.

خصص 10 إلى 15 دقيقة وافعل شيئًا يسليك، فكلما اعتدت على الضحك كل يوم، قل الجهد الذي ستبذله.

استخدم الفكاهة للتغلب على التحديات وتحسين حياتك

لا تجعل القدرة على الضحك واللعب والمتعة الحياة أكثر إمتاعًا فحسب، بل تساعدك أيضًا على حل المشكلات والتواصل مع الآخرين والتفكير بشكل أكثر إبداعًا.

الأشخاص الذين يدمجون الفكاهة ويلعبون في حياتهم اليومية يجدون أنها تجدد جميع علاقاتهم.

تجلب الحياة تحديات إما أن تحصل على أفضل ما لديك أو أن تصبح ألعابًا لخيالك.

عندما “تصبح مشكلة” وتأخذ نفسك على محمل الجد، قد يكون من الصعب التفكير خارج الصندوق وإيجاد حلول جديدة.

ولكن عندما تتعامل مع المشكلة، يمكنك غالبًا تحويلها إلى فرصة للتعلم الإبداعي.

يبدو أن اللعب مع المشاكل يأتي بشكل طبيعي للأطفال، فعندما يكونون مرتبكين أو خائفين، فإنهم يحولون مشاكلهم إلى لعبة، مما يمنحهم إحساسًا بالتحكم وفرصة لتجربة حلول جديدة.

يساعدك التفاعل مع الآخرين بطرق مرحة على الاحتفاظ بهذه القدرة الإبداعية.

المصدر: https://www.helpguide.org/articles/mental-health/laughter-is-the-best-medicine.htm

Total
1
Shares