السيطرة على سوق الزعانف لإنقاذ أسماك القرش

25 أغسطس , 2019
Avatar

عن الكاتب

مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية

شاركها

مصدر المقال

المصدر

الرابط المختصر لهذا المقال

https://www.nok6a.net/?p=29521

يجتمع مندوبو اتفاقية الاتجار الدولي بأنواع الحيوانات والنباتات البرية المهددة بالانقراض في جنيف، وقد يقرروا تعزيز حماية أنواع معينة من الراي اللساع وأسماك القرش ضحايا الصيد الجائر.
وتعد المحيطات موطنا لأكثر من 1000 نوع مختلف من أسماك القرش والراي، والغالبية العظمى منهم غير ضارة للبشر.

أكثر من نصف أنواع سمك القرش والأشعة مهددة بالانقراض، وفقًا للاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة (IUCN)، والتهديد الرئيسي لهم هو الصيد الجائر.

يقول لوك وارويك، من شركة ” Wildlife Conservation Society”: لقد تكثفت مصايد أسماك القرش بشكل حاد في العقود الأخيرة، وخاصة لمواكبة الطلب القوي من السوق الآسيوية، حيث يمكن أن تصل قيمة زعنفة القرش إلى 1000 دولار للكيلوغرام الواحد.

منذ عام 2013، تم تضمين 20 نوعا من أسماك القرش والراي – بما في ذلك أسماك القرش ذات رأس المطرقة وأشعة المانتا – في الملحق الثاني من اتفاقية الاتجار الدولي بأنواع الحيوانات والنباتات البرية المعرضة للانقراض (CITES) ، مما يعني أن صيد الأسماك يجب أن ينظم.

لكن منظمات الحفظ تقدر أن 80٪ من الأنواع المباعة لزعانفها ما زالت لا تستفيد من أي حماية هذا هو السبب في أن 67 دولة عضوا في Cites ترغب في إضافة 18 نوعا إضافيا إلى الملحق II من الاتفاقية، من بينها سمك القرش ماكو.

شهدت هذه الأسماك انخفاضا حادا في أعدادها، وقال الكولونيل آبا سونكو، مندوب مدينة سايتس السنغال، إحدى الدول التي تؤيد هذا الاقتراح: “إذا لم يتم فعل شيء، فإننا نجازف برؤيتهم يختفون”.

شهدت العديد من هذه الأنواع انخفاض أكثر من 70 في المئة من سكانها في العالم، ونظرا لأنهم من الأنواع المهاجرة، فمن الضروري أن تتعاون الدول.

وقالت كارين شتاير من مؤسسة بيو الخيرية، وهي منظمة أمريكية تشارك في حماية المحيطات: “تم وضع العديد من برامج الحماية في أعقاب القوائم الأولى لأسماك القرش والراي في الملحق الثاني من الاتفاقية، ولكن قبول الاقتراح غير مضمون، فرغم أن بعض دول الصيد تدعمها، إلا أن العديد من دول جنوب شرق آسيا عارضت الفكرة سابقا.

وأثناء مؤتمرها الذي يُعقد في جنيف في الفترة من 17 إلى 28 أغسطس، سوف يدرس مندوبو 180 دولة عضو في الاتفاقية 56 اقتراحا لتحسين تنظيم التجارة في الأنواع المهددة بالانقراض، ومنها الفيلة، ووحيد القرن، والزرافات.

 

Avatar

عن الكاتب

مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية

شاركها