السعادة من بينها .. إليكم بعض الفوائد العديدة للتعاطف الذاتي

8 يناير , 2019
Avatar

عن الكاتب

مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية

شاركها

مصدر المقال

المصدر

الرابط المختصر لهذا المقال

https://www.nok6a.net/?p=26418

غالبًا ما يكون شعورنا بالذات منقسماً، حيث أن لدى معظمنا دائمًا جزء من ذاته يشجعه ويدعمه، ويساعده على الكفاح من أجل ما يريد ويؤمن بما يمكنه تحقيقه، ولكن يوجد في كل واحد منا أيضًا قوة معاكسة هي أسوأ أعدائنا، فهي تهيننا وتنتقدنا وتشككنا وتقوضنا، وتمنعنا من متابعة أهدافنا وتعاقبنا على أخطائنا، وهذا الجانب هو الذي يطلق عليه الدكتور روبرت فايرستون، “مناهضة الذات”.

وتقول الدكتورة في علم النفس السريري “ليزا فايرستون”، وابنة الدكتور “روبرت فايرستون”، أنها غالبا ما تناقش والدها في سعيهما لمعرفة كيفية انبثاق هذه المناهضة للذات، ولماذا تظهر، وكيف تتحدى التفكير السلبي الذي ينتج عنها، والذي نسميه “الصوت الداخلي المنتقد “، حيث يطلبان من الناس القيام بمحاولة كتابة أفكارهم النقدية الذاتية بصيغة المخاطب، أي “أنت خاسر، ولا يمكنك الحصول على أي شيء جيد، ثم نقترح أن يكتب الأشخاص إجابات واقعية وعطوفة على هذه الأفكار، كما قد يفعل المرء إذا قال صديق له هذه الأشياء عن نفسه، ونطلب من الناس أن يكتبوا هذه التصريحات بصيغة المتكلم: “أنا لست خاسراً، ولديّ الكثير من القوة ولا يجب أن أقاتل عندما أخطئ.”

الجزء الثاني من هذا التمرين يمكن أن يكون صعبًا وغير متوقع عاطفيًا للناس. فمن الصعب في كثير من الأحيان الوقوف ضد هذا الصوت الداخلي المنتقد – لا سيما عندما نعاني من تدني احترام الذات. غالبًا ما يُنظر إلى مساهمة الآخرين على أنها نقد إضافي ويمكن أن تحفز المزيد من الأصوات الداخلية المنتقدة، ويمكن أن تتراوح ردودنا بين الشعور بالإرهاق أو المبالغة في الدفاع إلى الحاجة إلى التطوير. ومع ذلك، فإن الطريقة التي يجب أن نتبناها لمواجهة ناقدنا الداخلي، والتي أُثبتت علميًا أنها مفيدة جدًا لصحتنا العقلية ورفاهتنا العامة، هي التعاطف الذاتي.

كريستين نيف هي باحثة رائدة في مجال التعاطف الذاتي، وقد كشفت في شهر نوفمبر من هذا العام، عن النتائج التي توصلت إليها حول الفوائد العديدة للتعاطف الذاتي، وقد أظهرت أبحاثها، من نواح عديدة، أن التعاطف الذاتي أكثر فائدة لاحترام الذات لأن ذلك يرتبط “بالمزيد من الصمود العاطفي، ومفاهيم ذاتية أكثر دقة، وسلوك أكثر إهتمامًا بالعلاقات”.

وعلى عكس احترام الذات، لا يعتمد التعاطف الذاتي على التقييم الذاتي أو الحكم بشكل عام، وقد يكون تقدير الذات إشكالياً، لأنه غالباً ما يتوقف على ما ننجزه، ويمكن أن يؤدي إلى النجاحات والإخفاقات ويغذي بالفعل صوتنا الداخلي المنتقد، وعلى النقيض من ذلك، فإن التعاطف الذاتي ينطوي على موقف اللطف والقبول تجاه أنفسنا ككل.

وكتبت “كريستين نيف “:”يشعر الناس بالرأفة تجاه أنفسهم، لأنهم يتعاطفون ويتفهمون، وينطوي التعاطف الذاتي على ثلاثة عناصر رئيسية:

  • الإحسان مقابل الحكم الذاتي
  • الوعي مقابل الإفراط في تحديد مع الأفكار.
  • الإنسانية ضد العزلة

حيث أن اعتماد هذه المواقف يؤدي إلى العديد من المكافآت، فمن خلال تعزيز التعاطف الذاتي، يمكننا تجنب الحكم على أنفسنا بقسوة شديدة، ويمكن أن نعود إلى هذا الموقف عندما لا تسير الحياة كما نريد.

“لا يمكننا دائمًا الحصول على ما نريد، ولا يمكننا دائمًا أن نكون من نريد أن نكون”و “عندما يتم رفض هذه الحقيقة أو مقاومتها، تبدأ المعاناة في شكل من أشكال التوتر والإحباط والنقد الذاتي، وعندما يتم قبول هذه الحقيقة، ننجح في توليد مشاعر إيجابية من اللطف والرعاية التي تساعدنا على التعامل “.

الوعي يجعلنا نحد من ميلنا إلى الحض على المشاكل أو الأشكال السلبية للتفكير التي لا تشجع النمو الحقيقي أو التغيير. إذ يمكن لممارسة التعاطف الذاتي أن تساعدنا على تجنب مخاطر عمليات الفكر المقيدة أو المدمرة، مثل الصوت الداخلي المنتقد ، الذي يقلل في كثير من الأحيان من دافعنا أو مبادرتنا، وتظهر نتائج نيف أن التراحم الذاتي يمكن أن يقلل من القلق ويساعدنا في الواقع على إحداث تغييرات حقيقية في حياتنا.

أخيرًا، من خلال تعزيز الشعور بالإنسانية المشتركة، يمكننا أن نتوقف عن رؤية أنفسنا من وجهة نظر ضحية أو نرجسية، وبدلاً من ذلك، يمكننا أن نقبل، كما تقول نيف، ما يلي:

“كل البشر يعانون”. التعريف ذاته “للإنسان” يعني أن الإنسان معرض للفناء، فهو ليس مخلدا، وهو ضعيف وغير كامل، لذا فإن التعاطف الذاتي يعني الاعتراف بأن المعاناة وعدم الكفاءة الشخصية جزء من الخبرة البشرية المشتركة – شيء نعيش فيه جميعًا بدلاً من كونه شيئًا يحدث لـ “أنا” فقط. ”

إن نتائج التعاطف الذاتي واسعة ويمكن استكشافها بمزيد من التفصيل في كتاب نيف، “التعاطف الذاتي”. وتتمثل إحدى النتائج الرئيسية التي توصلت إليها في أن التراحم الذاتي يرتبط ارتباطًا إيجابيًا مع:

  • السعادة
  • التفاؤل
  • التأثير الإيجابي
  • الحكمة
  • المبادرة الشخصية
  • الفضول والاستكشاف
  • اللطف
  • الوعي
  • إنبساط الشخصية
Avatar

عن الكاتب

مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية

شاركها