fbpx

الحيوانات المنوية

الحيوانات المنوية الروبوتية قد تحل مشاكل الخصوبة وتحد من مخاطر العلاج الكيميائي

” الحيوانات المنوية المغناطيسية ” Magnetosperm، هي ربوتوتات صغيرة تتصرف كالحيوانات المنوية البشرية، وتبشر بثورة هائلة في عالم الطب.

هذه الحيوانات المنوية أطول بست مرات من الحيوانات المنوية البشرية، ويؤكد العلماء في المعهد الأمريكي للفيزياء في بحثهم حول هذه الروبوتات، أن هذه التكنولوجيا لا تساعد فقط في حل مشاكل الإخصاب، ولكنها أيضاً مفيدة في حالات العلاج الكيماوي، فالمرضى الذين خضعوا للعلاج الكيميائي لقتل الخلايا السرطانية لديهم، يمكن أن تواجههم آثار جانبية سلبية خطيرة، فيما إذا تضررت خلاياهم السليمة خلال عملية العلاج، ولكن باستخدام الروبوتات التي تشبه الحيوانات المنوية، يمكن للأطباء استهداف الخلايا السرطانية بشكل أكثر دقة، وبالتالي ستتم حماية الخلايا السليمة من آثار العلاج الكيماوي الضارة.

تستطيع هذه الحيوانات المغناطيسية تحريك الأشياء البالغة الصغر، وبالتالي يمكن استخدام هذه التقنية لإعادة ترتيب الأجسام النانوية (بالغة الصغر)، ويتوقع العلماء بأنها ستكون أيضاً قادرة على تحسين عملية تلقيح البويضة البشرية.

المقالة الأصلية 

 

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *