الحياة الجنسية..نصائح لجعل علاقتك الحميمة أفضل

لا تقل الحياة الجنسية أهمية عن الصحة العقلية والجسدية والعاطفية العامة، وسواء كانت المشكلة كبيرة أو صغيرة، فهناك العديد من الأشياء التي يمكنك القيام بها لإعادة حياتك الجنسية إلى المسار الصحيح.

ويمكن أن يساعدك التواصل مع شريكك، والحفاظ على نمط حياة صحي، والاستفادة من بعض مواد المساعدة الذاتية الممتازة المتوفرة في السوق، والمرح فقط في التغلب على الأوقات الصعبة.

التمتع بحياة جنسية مرضية

تجمع كلمة “الجنس” الكثير من المشاعر، من الحب والإثارة والحنان إلى الشوق والقلق وخيبة الأمل، وتتنوع ردود الفعل مثل التجارب الجنسية نفسها.

علاوة على ذلك، سيواجه العديد من الأشخاص كل هذه المشاعر والعديد من المشاعر الأخرى خلال حياتهم الجنسية التي تمتد لعدة عقود.

لكن ما هو الجنس حقا؟

الجنس هو مجرد وظيفة جسدية أخرى يحركها الهرمون مصممة لإدامة النوع.

بالطبع، هذا الرأي الضيق يقلل من تعقيد الاستجابة الجنسية للإنسان.

بالإضافة إلى القوى البيوكيميائية في العمل، تساعد خبراتك وتوقعاتك في تشكيل حياتك الجنسية.

إن فهمك لنفسك ككائن جنسي، وأفكارك حول ما يشكل اتصالًا جنسيًا مرضيًا، وعلاقتك بشريكك هي عوامل أساسية في قدرتك على تطوير والحفاظ على حياة جنسية مُرضية.

التحدث مع شريك حياتك

يجد العديد من الأزواج صعوبة في الحديث عن الجنس حتى في ظل أفضل الظروف.

عندما تحدث مشاكل جنسية، يمكن لمشاعر الأذى والخجل والذنب والاستياء أن توقف المحادثة تمامًا.

لأن التواصل الجيد هو حجر الزاوية لعلاقة صحية، فإن إقامة حوار هو الخطوة الأولى ليس فقط لحياة جنسية أفضل، ولكن أيضًا لعلاقة عاطفية أوثق.

وفيما يلي بعض النصائح للتعامل مع هذا الموضوع الحساس:

ابحث عن الوقت المناسب للتحدث

هناك نوعان من المحادثات الجنسية: تلك التي تجريها في غرفة النوم وتلك التي تجريها في أماكن أخرى.

من المناسب تمامًا إخبار شريكك بما تشعر به من شعور جيد في السرير،

ولكن من الأفضل الانتظار حتى تكون في وضع أكثر حيادية لمناقشة القضايا الأكبر، مثل عدم تطابق الرغبة الجنسية أو مشاكل النشوة الجنسية.

تجنب الانتقاد

بدلاً من التركيز على السلبيات، تعامل مع القضية الجنسية على أنها مشكلة يجب حلها معًا بدلاً من كونها تمرينًا على إلقاء اللوم.

ثق في شريكك بشأن التغييرات في جسمك

إذا كانت الهبات الساخنة تبقيك مستيقظة في الليل أو أن انقطاع الطمث تسبب لكِ في جفاف المهبل، فتحدثي مع شريكك عن هذه الأشياء.

من الأفضل بكثير أن يعرف ما يحدث بالفعل بدلاً من تفسير هذه التغييرات الجسدية على أنها عدم اهتمام.

وبالمثل، إذا كنت رجلاً وتعاني من مشاكل في الانتصاب، أظهر لشريكتك كيفية تحفيزك بدلاً من تركها تعتقد أنها ليست جذابة بما يكفي لإثارتك.

كوني صادقة

قد تعتقدين أنك تحمين مشاعر شريكك من خلال التظاهر بالنشوة الجنسية، لكنك في الواقع مخطئة.

على الرغم من صعوبة التحدث عن أي مشكلة جنسية، فإن مستوى الصعوبة يرتفع بمجرد دفن القضية تحت سنوات من الأكاذيب والأذى والاستياء.

لاتخلط بين الحب والأداء الجنسي

حاول خلق جو من الرعاية والحنان؛ من خلال اللمس والتقبيل، ولا تلم نفسك أو شريكك على الصعوبات الجنسية.

ركز بدلاً من ذلك على الحفاظ على العلاقة الحميمة العاطفية والجسدية في علاقتك.

استخدام استراتيجيات المساعدة الذاتية

أصبح علاج المشاكل الجنسية الآن أسهل من أي وقت مضى.

الأدوية الثورية والمعالجون الجنسيون المحترفون موجودون إذا كنت في حاجة إليهم.

ولكن قد تكون قادرًا على حل المشكلات الجنسية البسيطة عن طريق إجراء بعض التعديلات في أسلوب ممارسة الجنس.

مقالات شبيهة:

ماهي أسباب انخفاض الرغبة الجنسية لدى النساء؟

5 طرق لجعل حياتك الجنسية أفضل في الخمسينيات من العمر وما بعدها

إليك بعض الأشياء التي يمكنك تجربتها في المنزل:

ثقف نفسك

يتوفر الكثير من مواد المساعدة الذاتية الجيدة لكل نوع من أنواع القضايا الجنسية.

تصفح الإنترنت أو متجر الكتب المحلي الخاص بك، واختر بعض الموارد التي تنطبق عليك، واستخدمها لمساعدتك أنت وشريكتك في التعرف بشكل أفضل على المشكلة.

إذا كان الحديث المباشر صعبًا، فيمكنكما وضع خط تحت المقاطع التي تعجبكما بشكل خاص وإظهارها لبعضكما البعض.

امنح نفسك الوقت

مع تقدمك في العمر، تتباطأ استجاباتك الجنسية.

افهم أيضا أن التغييرات الجسدية في جسمك تعني أنك ستحتاج إلى مزيد من الوقت للاستثارة والوصول إلى النشوة الجنسية.

استخدمي مرطبا مهبليا

في كثير من الأحيان، يمكن تصحيح جفاف المهبل الذي يبدأ في فترة ما قبل انقطاع الطمث بسهولة عن طريق المرطبات والمواد الهلامية.

استخدمي هذه الأشياء بحرية لتجنب الجنس المؤلم – وهي مشكلة يمكن أن تتطور إلى ضعف الرغبة الجنسية وتزايد التوترات في العلاقات.

حافظا على المودة الجسدية

حتى لو كنت متعبًا أو متوترًا أو منزعجًا من المشكلة، فإن الانخراط في التقبيل والحضن ضروري للحفاظ على رابطة عاطفية وجسدية.

مارسا تمارين كيجل

يمكن لكل من الرجال والنساء تحسين لياقتهم الجنسية من خلال تمرين عضلات قاع الحوض.

للقيام بهذه التمارين، حاول شد العضلات التي ستستخدمها إذا كنت تحاول إيقاف التبول.

واستمر بجعلها منقبضة لثلاث ثوانٍ، ثم استرخ لثلاث ثوانٍ، كرر 10 مرات.

حاول أداء خمس مجموعات في اليوم.

يمكن القيام بهذه التمارين في أي مكان – أثناء القيادة أو الجلوس على مكتبك أو الوقوف في طابور.

في المنزل، قد تستخدم النساء الأوزان المهبلية لإضافة مقاومة العضلات.

تحدثي إلى طبيبك أو معالج الجنس حول مكان الحصول عليها وكيفية استخدامها.

حاولا أن تسترخيا

افعلا شيئًا مهدئًا معًا قبل ممارسة الجنس، مثل ممارسة لعبة أو الخروج لتناول عشاء لطيف.

أو جربا تقنيات الاسترخاء مثل تمارين التنفس العميق أو اليوجا.

لا تستسلما

إذا لم تنجح أي من جهودكما، فلا تفقدا الأمل في تحسين حياتكما الجنسية.

يمكن لطبيبكما غالبًا تحديد سبب مشكلتك الجنسية وقد يكون قادرًا على تحديد العلاجات الفعالة.

يمكنه أيضًا أن يجعلكما على اتصال مع معالج جنسي يمكنه مساعدتكما في استكشاف المشكلات التي قد تقف في طريق تحقيق حياة جنسية مُرضية.

الحفاظ على صحة جيدة

ترتبط رفاهيتك الجنسية بصحتك العقلية والجسدية والعاطفية العامة، لذلك، فإن نفس العادات الصحية التي تعتمد عليها للحفاظ على شكل جسمك يمكن أن تشكل أيضًا حياتك الجنسية.

التمرين ثم التمرين

النشاط البدني هو أولاً وقبل كل شيء من بين السلوكيات الصحية التي يمكن أن تحسن الأداء الجنسي.

نظرًا لأن الإثارة الجسدية تعتمد بشكل كبير على تدفق الدم الجيد، فإن التمارين الهوائية (التي تقوي القلب والأوعية الدموية) أمر بالغ الأهمية.

وتوفر التمارين الرياضية ثروة من الفوائد الصحية الأخرى، من تجنب أمراض القلب وهشاشة العظام وبعض أشكال السرطان إلى تحسين حالتك المزاجية ومساعدتك في الحصول على نوم أفضل ليلاً.

الابتعاد عن التدخين

يساهم التدخين في الإصابة بأمراض الأوعية الدموية الطرفية، مما يؤثر على تدفق الدم إلى القضيب والبظر والأنسجة المهبلية.

بالإضافة إلى ذلك، تميل النساء المدخنات إلى سن اليأس قبل عامين من نظرائهن غير المدخنات.

إذا كنت بحاجة للمساعدة في الإقلاع عن التدخين، جرب علكة أو لاصقات النيكوتين أو اسأل طبيبك عن أدوية البوبروبيون (زيبان) أو الفارينيكلين (شانتكس).

التغذية المناسبة

الإفراط في تناول الأطعمة الدهنية يؤدي إلى ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم والسمنة – وكلاهما من عوامل الخطر الرئيسية لأمراض القلب والأوعية الدموية.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تؤدي زيادة الوزن إلى الخمول وضعف صورة الجسم.

وغالبًا ما تكون زيادة الرغبة الجنسية ميزة إضافية لفقدان تلك الأرطال الزائدة.

الرومانسية

فاجئوا بعضكم البعض بالزهور عندما لا تكون هناك مناسبة خاصة.

خططا ليوم يكون فيه كل ما تفعله هو الاستلقاء في السرير والتحدث والحميمية.

أخيرا..

مسلحًا بمعلومات جيدة ونظرة إيجابية، يجب أن تكون قادرًا على الحفاظ على حياة جنسية صحية لسنوات عديدة قادمة.

المصدر: https://www.helpguide.org/harvard/tips-to-improve-your-sex-life.htm

Total
1
Shares