الحرائق في إفريقيا أكثر عددا من الأمازون ولكن أسبابها تختلف

10 سبتمبر , 2019
Avatar

عن الكاتب

مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية

شاركها

مصدر المقال

المصدر

الرابط المختصر لهذا المقال

https://www.nok6a.net/?p=29858

الغابات في القارة الأفريقية تحترق أيضا، وهي مثيرة للقلق تماما مثل حرائق غابات الأمازون المطيرة، ولكن طبيعة وأسباب هذه الحرائق في أفريقيا تختلف عن الحرائق التي تحدث حاليا في البرازيل.

تُظهر خريطة القمر الصناعي لناسا، باللون الأحمر المتوهج، منطقة الحرائق التي تجتاح قلب القارة في حبال، من الغابون إلى أنغولا، ومن المحيط الأطلسي إلى المحيط الهندي، وقد أثارت بالفعل قلق المجتمعين في قمة الدول السبع المنعقد في باريس، وقال الرئيس الفرنسي “إيمانويل ماكرون”، في تغريدة :”الغابة تحترق أيضا في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، ونحن ندرس إمكانية إطلاق مبادرة مماثلة لتلك التي أعلنا عنها للتو من أجل الأمازون”.

وتتم مقارنة غابة حوض الكونغو عادة بالرئة الخضراء الثانية للكوكب، بعد الأمازون، ويغطي مساحة حوالي مليوني كيلومتر مربع في عدة بلدان، نصفها في جمهورية الكونغو الديمقراطية، والباقي في البلدان المجاورة (الغابون والكونغو والكاميرون وأفريقيا الوسطى).

ومثل غابات الأمازون، تمتص غابات حوض نهر الكونغو أطنان من ثاني أكسيد الكربون في أشجارها، ومستنقعاتها، وهي ملاذ للأنواع المهددة بالانقراض (الأفيال والقردة العملاقة وغيرها).

ولكن الحرائق التي لوحظت في إفريقيا على خرائط ناسا “ليست في هذه المنطقة (من الغابات)، بل في أنغولا، وزامبيا وغيرها …”، يلاحظ غيوم ليسكويير، متخصص في وسط أفريقيا في المعهد الدولي للبحوث الزراعية من أجل التنمية (CIRAD)، والذي قال في بيان، أن أنغولا أصبحت منزعجة من المقارنات المتسرعة مع البرازيل “التي يمكن أن تؤدي إلى تصوير الوضع بشكل درامي، وتضليل العقول المتهورة”.

وتضيف وزارة البيئة الأنغولية أن هذه الحرائق عادية في نهاية موسم الجفاف: “اتضح أنه في هذا الوقت من العام، في العديد من أنحاء بلدنا، توجد حرائق يتسبب فيها المزارعون في مرحلة إعداد الأرض، بسبب قرب موسم الأمطار. ”

يقول Tosi Mpanu Mpanu، السفير والمفاوض بشأن المناخ في جمهورية الكونغو الديمقراطية في مؤتمرات الأمم المتحدة للمناخ: “الغابة تحترق في إفريقيا ولكن ليس لنفس الأسباب، ففي الأمازون، تحترق الغابة بشكل رئيسي بسبب الجفاف وتغير المناخ، لكن في أفريقيا الوسطى، يرجع ذلك أساسا إلى التقنيات الزراعية”.

تعد ممارسة القطع والحرق السبب الرئيسي لإزالة الغابات، وهي ممارسة عمرها ألف عام، على عكس زراعة فول الصويا المكثفة في البرازيل.

في جمهورية الكونغو الديمقراطية، حيث يحصل 9 في المائة فقط من السكان على الكهرباء، لا تملك المجتمعات القروية سوى الخشب لطبخ الطعام.

وقال الرئيس الكونغولي فيليكس تشيسيكيدي الأسبوع الماضي “في ظل المعدل الحالي للنمو السكاني واحتياجاتنا من الطاقة، فإن غاباتنا مهددة بالانقراض بحلول عام 2100”.

بالإضافة إلى خطر الحرائق، فإن إزالة الغابات تهدد الأنواع، وتشير التقديرات إلى أن الغطاء الحرجي لجمهورية الكونغو الديمقراطية قد ارتفع من 67 ٪ إلى 54 ٪ من الأراضي بين عامي 2003 و 2018.

وقد نفذت البلدان سياسات الحفاظ على البيئة، وتنص الغابون على أن حدائقها الوطنية الـ 13 تحافظ على 11٪ من أراضيها.

أعلنت جمهورية الكونغو الديمقراطية رسمياً عن منح امتيازات قطع الأشجار الجديدة لصناعة الأخشاب، لكن قانون الغابات يسمح بالقطع الحرفي.

وقال Tosi Mpanu Mpanu، أن هناك العديد من المشغلين، ناهيك عن الصينيين، الذين يقدمون الأموال ليتمكنوا من استخدام تصريح قطع الأشجار في المجتمعات القروية.

وقال “Philippe Verbelen” ممثل “غرين بيس” في وسط إفريقيا: “يجب علينا حماية هذه الغابات التي لا تزال سليمة إلى حد كبير، ووقف تدهور الغابات المطيرة لأسباب صناعية أو ديموغرافية”.

Avatar

عن الكاتب

مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية

شاركها