الحالة النفسية التي تدفعنا لشرب فنجان من الشاي الساخن

5 يناير , 2019

عن الكاتب

مترجمة متخصصة بترجمة المقالات العلمية وأحد أعضاء فريق الترجمة في نقطة، خريجة كلية الآداب والعلوم الإنسانية من جامعة حلب سوريا، اختصاص اللغة الانجليزية.

شاركها

مصدر المقال

المصدر

الرابط المختصر لهذا المقال

https://www.nok6a.net/?p=22934

مع انخفاض درجات حرارة الجو، قد تجد نفسك في حاجة دائمة لشرب فنجان من القهوة الساخنة أو الشاي أو أي من المشروبات الساخنة بشكل أكثر من المعتاد، ولكن هذه الرغبة الدفينة قد لا تكون فقط تابعة للحصول على الفوائد الواضحة التي توفرها مثل هذه المشروبات في رتفع درجة حرارة اليدين عندما يحيطان بالكأس أو طرد البرد من البطن.

في الواقع، أظهرت الدراسات الحديثة بأن هناك عنصراً نفسياً وراء اختيار المشروبات الساخنة، فهي يمكن أن تجعلنا نشعر بالراحة والود بشكل أكبر، ففي إحدى التجارب، ُطلب من المشاركين أن يقوموا بتقيم أشخاص غرباء حول مدى ترحيبهم ومدى كونهم أشخاصاً جديرين بالثقة بالنظر إلى صور فقط، وجاءت النتائج لتشير بأن الاشخاص الذين كانوا يحملون فنجاناً من القهوة الدافئة كانوا هم الأشخاص الذين حصلوا على معدلات أعلى في هذه الصفات، في حين أن حمل الأشخاص لمشروبات باردة كان له تأثير معاكس.

أشارت الدراسة أيضاً بأن المشاركين في الدراسة وصفوا الأشخاص الذين يحملون المشروبات الساخنة أيضاً بأنهم أكثر ميلاً لكي يكونوا من الاشخاص الكرماء، وأقل عرضة لإظهار أفكار أو سلوكيات أنانية، ويرجع بأن هذا يعود إلى الوصلات اللغوية والمجازية القوية التي يتم إنشاؤها في الدماغ سابقاً والتي تشير مراراً وتكراراً إلى استخدام عبارة ‘الدافئ’ أو ‘البارد’ لوصف الشخصيات.

الجدير بالذكر أن الدراسات قد بينت بأن الشيء نفسه ينطبق على الحلويات أيضاً، حيث كان المشاركين أكثر ميلاً لوصف الأشخاص الذين يأكلون شيئاً حلواً بأنهم أشخاص إيجابيين.

عن الكاتب

مترجمة متخصصة بترجمة المقالات العلمية وأحد أعضاء فريق الترجمة في نقطة، خريجة كلية الآداب والعلوم الإنسانية من جامعة حلب سوريا، اختصاص اللغة الانجليزية.

شاركها