الجري لمدة تقل عن ساعة في الأسبوع قد يساعدك على العيش لفترة أطول

10 نوفمبر , 2019
Avatar

عن الكاتب

مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية

شاركها

مصدر المقال

المصدر

الرابط المختصر لهذا المقال

https://www.nok6a.net/?p=30964

وفقا لدراسة جديدة، ساعد الركض 50 دقيقة أسبوعيا، بمعدل يتراوح بين 10 و 7.5 دقائق، على تقليل خطر الوفاة بسبب السرطان وأمراض القلب والأوعية الدموية وغيرها من الأسباب.

ويقول الباحثون، إن الركض أكثر من ذلك لم يقدم فوائد صحية أكبر بكثير، بناءًا على مراجعة لأكثر من عشر دراسات.
الجري من أجل الحياة
قد تكون النتائج مشجعة للأشخاص الذين يجدون أنه ليس لديهم الكثير من الوقت للتمرن، كما كتب مؤلف الدراسة المشارك زيليكو بيديسك، باحث الصحة العامة بجامعة فيكتوريا بأستراليا، في رسالة بريد إلكتروني.
نظرا لأن الجري هو شكل شائع من النشاط البدني، فقد اختار Pedisic وزملاؤه تقييم ما خلصت إليه الدراسات السابقة من الجري وخطر الموت.

جمع الفريق 14 بحثا قاموا بدراسة جماعية لأكثر من 230،000 شخص لمعرفة آثار الجري على أمراض القلب والأوعية الدموية والسرطان وغيرها من أسباب الوفاة، وكان معظم المشاركين من الولايات المتحدة والسكان الأوروبيين.
أظهر تجميع نتائج هذه الدراسات الأربعة عشر أن الجري أدى إلى انخفاض خطر الوفاة المرتبطة بالسرطان بنسبة 23 في المائة، وانخفاض خطر الوفاة المرتبطة بأمراض القلب والأوعية الدموية بنسبة 30 في المائة، وانخفاض خطر الوفاة بنسبة 27 في المائة من جميع الأسباب الأخرى.

مقالات شبيهة:

ممارسة رياضة الجري تجعنا أكثر ذكاءًا

الركض هو أفضل سلاح ضد “جينات السمنة”

ظهرت هذه الفوائد حتى عندما كان الناس يركضون ببطء نسبياً ولمدة أقل من ساعة في الأسبوع – وهو وقت أقل مما توصي به منظمة الصحة العالمية في الوقت الحالي.

بالمقارنة مع التحليلات الكبيرة الأخرى لفوائد المشي وركوب الدراجات، فإن الجري ينقل معظم الفوائد الصحية لأولئك الذين يركضون بشكل غير منتظم، كما يكتب المؤلفون، وقد يكون السبب في ذلك، مقارنةً بالأنشطة الأخرى، أن فترات الجري القصيرة توفر تمرينا أكثر كثافة، لكن هذا الاحتمال يتطلب مزيدا من البحث.

هناك بعض المحاذير للبحث،فمن المحتمل أن هذه الفوائد قد وجدت لأن جميع الدراسات السابقة للجري وسبب الوفاة شملت الأشخاص الأصحاء فقط من البداية، كما كتب المؤلفون.

على الرغم من أن النتائج تشير إلى أن الناس قد يحتاجون إلى تمرين أقل مما قد توصي به منظمة الصحة العالمية أو وكالة الصحة الوطنية الخاصة بهم، فإن هذا لا يعني أن الوقت قد حان لإعادة تعديل هذه المعايير، كما يقول Pedisic.

هناك العديد من العوامل الصحية الأخرى التي يجب فحصها إلى جانب خطر الوفاة، كما يقول، ويحتاج الناس إلى طرق أخرى للحصول على اللياقة.

Avatar

عن الكاتب

مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية

شاركها