التونسي رياض عبدالهادي يفوز بنجوم العلوم في موسمه 13

فاز التونسي رياض عبدالهادي  بلقب نجم العلوم في ختام الموسم الثالث عشر لبرنامج نجوم العلوم ، الذي تنظمه “مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع” منذ ثلاثة عشر عاماً ، وحصل رياض على نسبة 13% من تصويت لجنة التحكيم بينما صوت له 26.4% من الجمهور ليحصل على مجموع 39.4 % متقدماً على بقية زملائه المشاركين ، ليفوز بجائزة المركز الأول التي تبلغ قيمتها 300 ألف دولار أمريكي .

وأمام لجنة التحكيم التي انضم لها في الحلقة النهائية الأستاذ مروان معروف رفيق (مبتكر و رائد أعمال) المعروف باهتمامه بالشركات الناشئة و الابتكارات الشبابية ، بالإضافة إلى البروفيسور فؤاد مراد (مسؤول التكنولوجيا الرائدة في الأمم المتحدة الاسكوا) و البروفيسور وليد البنا (أخصائي جراحة المخ والأعصاب في المستشفى الجامعي في مدينة آخن الألمانية) ، والدكتورة بثينة الأنصاري (سيدة الأعمال القطرية) ؛ وقف المبتكر رياض عبدالهادي ليقدم ابتكاره HYPO)) وهو عبارة شاحن للطاقة فائق السرعة ، وقال رياض : “إن نجوم العلوم يخاطب العقول وبمخاطبة العقول تنهض الأمة العربية  والحياة قائمة بوجود الطاقة  في سباق مع الوقت واليوم اختراعي يجمع بين احدث تكنولوجيات العصر من electronics و electrochemistry و Informatics ليكون البوربانك الوحيد في العالم بتقنية هجينة مبنية على خلايا supercapacitor تمكنه من انتقال ثوري من شحن في ساعات الى شحن في دقائق وبالتأكيد سيكون هناك اختراعات مبنية على (HYPO) مختلفة بالشكل والحجم تلبي احتياجات المستخدمين” . وقال البروفيسور فؤاد مراد (مسؤول التكنولوجيا الرائدة في الأمم المتحدة الاسكوا) أن رياض كان مثالاً للباحث العلمي الذي يريد تطوير نفسه ليحول منشورات علمية إلى منتج في السوق .

أما المركز الثاني فقد كان من نصيب اليمني الدكتور مجيب الرحمن الحروش ،حيث حصل على نسبة 19.1% من تصويت الجمهور بينما حصل على 13.4% من تصويت لجنة التحكيم ليصبح المجموع 32.5%  ، وابتكرمجيب في نجوم العلوم أول جهاز في العالم قادر على تشخيص الكلى في العالم (Kidney Care) ، وقال ان ابتكاره يشخص الكلى عن طريق مراقبة التشخيص الذاتي الكلوي باستخدام مستشعرات إلكترونية حساسة توضع على جسم الإنسان وتعمل بمبدأ BIOIMPEDANCE ، ويعتقد مجيب أن ابتكاره حل لما عجز الطب عنه حتى اليوم بتشخيص مبكر يحول دون معاناة غسيل الكلى .

وحصل القطري محمد القصابي على المركز الثالث في نجوم العلوم حيث استطاع الحصول على 16% من تصويت لجنة الحكيم وهي أعلى نسبة من بين المشاركين ، بينما صوت 4.4% من الجمهور له  ليصبح المجموع 20.4% . واستطاع القصابي ابتكار (OPAS) أول منظومة خاصة بكرة القدم توثق أداء اللاعبين ويكشف حالات التسلل، بحيث يصل تنبيه مباشر للحكم عبر الساعة وأيضا سيحلل أداء اللاعبين خلال المباراة والإصابات حال حدوثها .

وفي المركز الرابع  حصل اللبناني أسامة قنواتي على 7.6% من تصويت لجنة التحكيم و 0.1% من تصويت الجمهور ليكون المجموع 7.7% ، واستطاع قنواتي أن يطور ابتكاره (Pulmolink) وهو جهاز المعاينة الطبية عن بعد ، و قال قنواتي أن اختراعه سيعمل ثورة طبية في العالم حيث يصبح التواصل الطبي كالتواصل الاجتماعي بفضل اختراعه ، ويساعد ابتكار أسامة الطبيب على معاينة المريض عن بعد من خلال سماعات طبية موجودة في قميص يستطيع تسجيل صوت الرئتين وإرسالها للطبيب من خلال platform  يقوم بتحليل الداتا وتشخيص حالة الرئتين .

يذكر أن برنامج نجوم العلوم انطلق عام 2009 وكان سبباً بتشجيع مئات الشباب في العالم العربي في  مجالي العلوم والتقنية والابتكار لإيجاد حلول لمشكلات المنطقة وتحقيق التنمية حيث قدّم العديد من خريجي البرنامج اختراعات طبية مبتكرة ، تحوّل بعضها إلى مشاريع عالمية ناجحة ، وعرضت الحلقة النهائية في نجوم العلوم العديد من النماذج ، مثل :

بسام جلغا الفائز بالموسم الأول في نجوم العلوم عن ابتكاره Roadie Tuner  وقد ابتكر العديد من الابتكارات بعد تخرجه من نجوم العلوم ، و صادق قاسم من الموسم الثاني وقد تميز بغزارة إنتاجه في الأسواق الخليجية ، أما وسيم الحرير من الموسم التاسع والذي يعيش في ألمانيا ففد  ابتكر روبوت أسماه فيلكس يعنى بمجال التسويق حيث يقوم بتحليل عمر وجنس ولبس المستخدم ويعرض له الدعايات بناءً على اهتماماته وبعد حدوث جائحة كورونا أطلق روبوت Sasha  الذي بدأ به في نجوم العلوم والهدف منه أن يعطي كل مريض وجبته الغذائية في وقت محدد وأطلق روبوت آخر اسمه Zanzui يستعمل الأشعة ما فوق البنفسجية ليقتل كل البكتيريا على الأسطح .

ومن سلطنة عمان  ابتكر سالم الكعبي من الموسم العاشر الماركة فرنيش الرسم الصديق للبيئة وقد تشعب لعدة منتجات منها الصابون والمياه معدنية بطعم ورائحة اللبان العمانية ، أما روضة القبيسي من قطرخريجة الموسم العاشر فقد أسست شركة تقدم حلول ذكية لربط الأجهزة المعروفة بتقنيات الانترنت ، بينما عمل القطري عبدالرحمن خميس من الموسم الحادي عشر مع فريقه الممتد من المكسيك والهند إلى استراليا حيث قال:”أنه بعد نجوم العلوم تم احتضاني في معهد قطر للعلوم والتكنولوجيا وأسست فريق من غرب الأرض إلى أقصى الأرض وأصبح اختراعي سجدة في الأسواق ويجري التصنيع في قطر والصين” .

و في الولايات المتحدة الأمريكية كان لنجوم العلوم بصمة أيضاً حين أشاد الرئيس الأمريكي السابق أوباما بزياد سنكري من الموسم الثالث ، الذي أسس شركة CardioDiagnostic لمراقبة مرضى القلب عن بعد لمرضى في الولايات المتحدة ودول عربية ،وسيطرح اختراعاً جديدة لمراقبة مرضى السكري وارتفاع الضغط ، وأبدع أنور المجركش خريج الموسم الخامس في المملكة المتحدة باستخدام التطبيقات الخاصة بالأصوات حيث سخر تقنية تحليل الأصوات في مجالات عديدة تحليل أصوات العصافير والخفافيش والكائنات الحية في تصمم حدائق بطريقة ناجحة ، وكانت آخر اختراعاته بالتعاون مع بنك قطر المركزي ومؤسسة مدى لمساعدة المكفوفين ليعيشوا حياة مستقلة تامة ، تطبيق عبارة عن خوارزمية تعمل من خلال image processingتعمل قراءة للعملات الورقية وتساعد المكفوف ليعرف قيمة تصريف العملة دون الحاجة لمساعدة أحد .

وافتتح محمد وطفة من الموسم الرابع المدرسة الدولية للإبداع معتمدا على اختراعه (SHARED)(أنظمة كمبيوتر تفاعلية) عن أهمية اختراعه قال : “أنه يساعد التلميذ حتى يستوعب الفكرة و كيف يكون مبدعا في المستقبل” ، و أطلق اليوم مشروعاً جديدا اسمع  TUTORITTO  ويجمع هذا الاختراع كل شخص لديه موهبة معينة بآخر لديه نفس الموهبة ، أما محمد أبازيد من الموسم الخامس فقد أسس في تركيا شركة الجزري لتكنولوجيا السيارات القائمة على اختراعه (EngineTechnology future) الخاصة لتعزيز عزم دوران محرك السيارات ، وابتكر خالد بو جسوم المقيم في كندا من الموسم الرابع في نجوم العلوم ((Oliver و يحاكي هذا الاختراع عملية الطبخ وكأن الإنسان هو من يطبخ ،ويتوفر هذا المنتج في أسواق كندا والولايات المتحدة والدول الخليجية ، بينما انطلق الكويتي عبدالله الصيرفي من نجوم العلوم الموسم العاشر ، ليقوم بتأسيس مركزا لتطوير مهارات الرياضيين وتحسين أدائهم .

الجدير بالذكر فقد تنافس المتسابقون في الموسم الثالث عشر لإظهار فعالية ابتكاراتهم وهي عبارة عن حلول لتحديات متنوعة، دعمهم في ذلك فريق من المهندسين ذوي الخبرة ومطوّري المنتجات ، وقيمت لجنة من الخبراء ابتكارات المشاركين في هذا البرنامج وكانت تستبعد أسبوعيًا الابتكار الأقلّ تنافسية، وذلك ضمن عدّة جولات شملت مراحل مختلفة بدءاً من إثبات الفكرة، نمذجة المنتج وتصميمه، واختباره، ليصل أربعة متسابقين إلى التصفيات النهائية ويتنافسوا على جائزة قدرها 600000 دولار أمريكي (تطبق شروط وأحكام خاصة بالبرنامج) .

وبذلك انضمّ المشاركون والفائزون بالموسم الثالث عشر ، إلى مجتمع خريجي “نجوم العلوم” الرائد الذين يسعى للارتقاء بمجتمعاتهم ، ويشجع البرنامج المبتكرين العرب الطموحين في أنحاء العالم كافة على التقدّم للموسم المقبل، من الآن وحتى تاريخ 1 ديسمبر 2021 .

 

 

 

Total
0
Shares