fbpx

مجلة نقطة العلمية

نقطة من بحر العلم

السرطان الصحة الجيدة سرطان الثدي

التمارين الرياضية تقلل من خطر الإصابة بـ7 أنواع من السرطان

قد تقلل التمارين الرياضية من احتمالات الإصابة بــ7 أنواع من السرطان، وتشير دراسة جديدة إلى أنه كلما زادت وثيرة التمرن، قل خطر الإصابة.

هذا هو استنتاج الباحثين الذين جمعوا بيانات من تسع دراسات منشورة تضمنت أكثر من 750،000 رجل وامرأة.

وقال تشارلز ماثيوز، الباحث البارز في المعهد الأمريكي للسرطان “وجدنا أن الكمية الموصى بها من النشاط البدني ترتبط في الواقع بانخفاض كبير في خطر الإصابة بسرطان الثدي والقولون وبطانة الرحم والكلى والكبد والورم النقوي وسرطان الغدد الليمفاوية غير الهودجكينية”.

توصي الإرشادات الأمريكية بثلاث إلى خمس ساعات أسبوعيا من النشاط المعتدل للبالغين، أو من 1 إلى 3 ساعات أسبوعيا من النشاط القوي.

ووجد مؤلفو الدراسة أنه كلما زادت تمارينك عن المدة الموصى بها، كلما قللت من خطر الإصابة بالسرطان.

على وجه التحديد، تم تقليل خطر الإصابة بسرطان القولون لدى الرجال بين 8 ٪ لممارسة التمارين الرياضية المعتدلة و 14 ٪ لممارسة نشاط قوي.

فيما يتعلق بسرطان الثدي لدى النساء، تراوحت النسبة بين 6 ٪ في التمارين المعتدلة و 10 ٪ في تمرين قوي؛ لسرطان بطانة الرحم، من 10 ٪ إلى 18 ٪؛ سرطان الكلى ، 11 ٪ إلى 17 ٪. المايلوما، 14 ٪ إلى 19 ٪ ؛ سرطان الكبد 18 ٪ إلى 27 ٪. وليمفوما اللاهودجكين عند النساء ، 11 ٪ إلى 18 ٪.

مقالات شبيهة:

لكن ألبا باتيل – المدير العلمي الأول لبحوث الأوبئة في الجمعية الأمريكية للسرطان، والتي كانت جزءا من الدراسة – حثت على توخي الحذر في تفسير النتائج.

وأشارت باتيل إلى أن الدراسة لا تثبت أن التمرينات تقلل من خطر الإصابة بالسرطان، بل توجد علاقة قوية.

ومع ذلك، قال ماثيوز إن النتائج تشير إلى أنه ينبغي للأطباء وأخصائيي اللياقة البدنية تشجيع البالغين على ممارسة التمارين الرياضية على المستويات الموصى بها لتقليل خطر الإصابة بالسرطان.

ورغم أن الكيفية التي تحد بها التمارين من خطر هذه السرطانات السبعة ليست واضحة، ولكن باتيل قدمت بعض النظريات.

“إن أكثر الأشياء شيوعا التي نعرفها عن التمرين، حتى في حالة الحفاظ على الوزن أو فقدان الوزن، هي أنه من المهم تنظيم الأنسولين، والهرمونات الجنسية مثل الإستروجين، كما أنه له تأثير مهم على الالتهاب والاستجابة المناعية – أي أو كل هذه العوامل المختلفة يمكن أن تؤثر على أنواع مختلفة من السرطان “.

على سبيل المثال، لاحظت باتيل أنه بالنسبة لسرطان القولون، فإن النظرية الرائدة هي أن التمرينات تعمل عن طريق التحكم في استقلاب الجلوكوز، وأن سرطان الثدي يحركه إلى حد كبير مستويات هرمون الاستروجين.

إن العيش بأسلوب حياة صحي هو جزء من تقليل خطر الإصابة بالسرطان، وهذا يعني الحفاظ على وزن صحي وتناول نظام غذائي صحي وعدم التدخين.

وأضافت باتيل “هناك بعض المخاطر القابلة للتعديل المرتبطة بالسرطان، ونحن نتعلم أكثر وأكثر عن الفوائد المحتملة للنشاط البدني من حيث صلته بالوقاية من السرطان”.

وقالت إن فهم الباحثين على مدى العقد الماضي أن النشاط البدني قد يساعد في تقليل خطر الإصابة بسرطان القولون والثدي، وكذلك سرطان بطانة الرحم، قد توسّع الآن ليشمل سبعة سرطانات على الأقل، وربما أكثر.

وقد تم نشر التقرير في 26 ديسمبر في مجلة علم الأورام السريرية.

Avatar
مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية