نقطة نجوم العلوم الابتكارات الصديقة للبيئة في برنامج نجوم العلوم

الابتكارات الصديقة للبيئة في برنامج نجوم العلوم

ازداد الوعي العالمي بأهمية الاعتناء بالبيئة، وأثر ذلك على جميع مناحي الحياة، حيث يبدو أن العالم اصبح يدرك أنّ البيئة الصحية لا تعني حياة صحية لجميع الكائنات الحية فقط، بل هي ضرورة لبقاء جميع الكائنات الحية على قيد الحياة، ويُقصد بالبيئة الصحية، البيئة التي تمتاز بهواء نظيف، ومصادر غذائية آمنة، وماء نقي صالح للشرب، ومحيط نظيف.

وطيلة المواسم الـ12 من برنامج نجوم العلوم، كشف الشباب العربي عن وعيه وإدراكه لهذه الحقيقة، حيث شهد البرنامج مشاركة مبتكرين لمشاريع صديقة للبيئة منها ما يتعلق بالحفاظ على المياه، ومنها ما يتعلق بالطاقة الشمسية وغيرها.

وفيما يلي نتعرف على بعض من أبرز هذه الأفكار:

1- السوري يمان أبو جيب وابتكاره “جلين” غسالة شمسية

اختراع يمان الحائز على المركز الأول في الموسم السابع يدعى “جلين” وهي غسالة شمسية تحتاج فقط إلى خلايا شمسية لتشغيلها، فلا يهم وجود الكهرباء أو انقطاعها المتكرر لمستخدمي تلك الغسالة، فقد أوجد المخترع الشاب طريقة فعالة ومتوفرة لاستخدامها وهي الطاقة الشمسية، كما وفر يمان في غسالته العديد من المزايا منها إعادة تدوير المياه المستخدمه في الغسيل ما يسهل عملية  غسيل الملابس كما يساهم في المحافظة على البيئة.

2-هاشم وابتكاره “منظومة تخييم تعمل بالطاقة الشمسية”.

شارك هاشم في الموسم الأول من برنامج “نجوم العلوم” بابتكاره “منظومة تخييم تعمل بالطاقة الشمسية”، وقد فاز بالعديد من الجوائز عن ابتكاره، بما في ذلك الميدالية الذهبية والفضية في المعرض الدولي بالكويت. ويصف قادة القطاع أعمال هاشم في مجال تكنولوجيا الطاقة الشمسية المحمولة بـ”الثورية”.

3- محمود شطل وابتكاره “رياح”

قام محمود باختراع ” مروحة عموديه لتوليد الطاقة” تدعى “رياح-ت” ، حيث يولد هذا المحرك طاقة رياح أكبر بأربع مرات مقارنة مع المحركات التقليدية ( أربعة واط مقابل واحد )، كما يملك القدرة على توليد الطاقة من الرياح البطيئة السرعة.

اتخذ محمود العديد من الخطوات الهامة في تطوير التوربين الهوائي العمودي الفعال، الذي يحمل الآن اسم “رياح”، كما قام بتوسيع شركته الخاصة في الأردن “طاقتنا”.

4- محمد الحوسني وابتكاره “طاقة تك”

فاز محمد بالمركز الأول في الموسم السادس من البرنامج بابتكاره الذي يطلق عليه اسم “طاقة تك” وهو “نظام كفوء لترويض الطاقة الشمسية”، وهو يهدف إلى تحسين تكامل التقنيات لجعلها أكثر فعالية في توفير المياه الساخنة والكهرباء. ومن خلال هذا الحل، يعتقد محمد أنه سيتمكن من إحداث تغيير هائل في صناعة الطاقة الشمسية، وفي النهاية جعل الطاقة الشمسية في متناول المستهلكين.

ويهدف نظام كفوء لترويض الطاقة الشمسية إلى تحسين أداء الألواح الشمسية في الأجواء القاسية مثل منطقة الخليج، وذلك باستخدام نظام كهروضوئي مركز (CPV)، ومبردات مياه ومولدات كهربائية حرارية (TEG) مثبتة على المركزات الشمسية.

مقالات شبيهة:

الموسم 12 من برنامج نجوم العلوم..المبتكرين الثمانية المتأهلين من مرحلة الإختيار!

أهم 5 اختراعات طبية في برنامج “نجوم العلوم”

5- ميمونة ” فلتر نباتي لتنقية المياه”

يعمل مشروع ميمونة ” فلتر نباتي لتنقية المياه” على تخليص المياه من الأملاح باستخدام نوى التمر المطحون كفلتر ومرشح، مما يجعلها صالحة للشرب. ومع تنامي التعداد السكاني واضمحلال مصادر المياه النقية، تبرز حاجة ملحًة لابتكار طرق فعالة لتحلية مياه البحر في أسرع وقت ممكن، وخصوصاً في منطقة الشرق الأوسط. ومن شأن جهاز ميمونة أن يجعل عملية تحلية المياه أقل تكلفة وأكثر سهولة.

6-سالم الكعبي وابتكاره ورنيش عضوي صديق للبيئة

تقدم سالم بطلب إلى نجوم العلوم في الموسم العاشر للعمل على إيجاد ورنيش عضوي صديق للبيئة يعمل بكفاءة من دون الآثار الجانبية الضارة للمنتج التقليدي. وكان حله عبارة عن آلة تعمل على نزع الأبخرة السامة باستخدام كنز عماني وهو اللبان – صمغ معطر يستخدم كبخور – لجعله ورنيشًا يمكن تحمله.

7- حسام سمير وابتكاره: بنية تستخدم خرسانة مكيفة للحرارة

قام حسام كطالب دكتوراه بإجراء بحث مكثف حول طرق مكافحة تأثير البناء على ظاهرة الاحتباس الحراري واستهلاك الموارد، ووجد بأن تبريد المنازل – باستخدام مكيفات الهواء على وجه الخصوص – هو أحد العوامل الرئيسية المتسببة بالأزمة البيئية الدولية في الشرق الأوسط؛ ويعتمد الحلّ الذي يقدمه على بنية مبتكرة تستخدم خرسانة مكيفة للحرارة لتحسين استهلاك طاقة التبريد وتوزيع الهواء البارد. تتم صناعة الألواح والجدران من مادة خرسانية مكيفة للحرارة مجوفة ومسبقة الصب، مما يسمح للهواء بالمرور عبر الفجوات الموجودة في الجدار والقيام بالتبريد الذاتي وبالتالي تبريد المساحات داخل المبنى.

Avatar
محمد
مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية