الآلام غير المبررة ليست بالضرورة “في ذهن المريض”

بمناسبة “اليوم العالمي للألم” الذي صادف يوم الاثنين 19 أكتوبر، تبدأ The Conversation ومعهد “أنجيسيا” بنشر سلسلة من المقالات المخصصة لموضوع الألم، والآلام المزمنة غير المبررة وإدارتها.

من الصداع، متلازمة القولون العصبي أو متلازمة الألم العضلي الليفي (ألم منتشر مستمر، غالبًا ما يرتبط بالإرهاق الشديد) … يعاني بعض المرضى أحيانًا من ألم مزمن لا يمكن تفسير مصدره بإصابة جسدية.

هذا الغياب لسبب سريري واضح يضع فرق الرعاية الصحية في حالة من الحيرة، وقد يميلون إلى القول بأن “الألم موجود في رأس المريض”، ورغم وجود بعض الحقيقة في هذا البيان، إلا أنه مع ذلك غير دقيق، ولا ينبغي استخدامه كمبرر.

لا بد أن يحدث الألم في الرأس

في الواقع، فإن الإشارة التي تنقلها مسارات الألم العصبي لن تصبح مؤلمة حقا حتى يفسرها دماغنا على هذا النحو.

خلال رحلتها عبر الجهاز العصبي، يتم تعديل الرسالة المسببة للألم (إشارة الألم الناتجة عن هجوم على الجسم) بواسطة آليات معقدة مختلفة تتضمن العديد من الرسل الكيميائي (أو “الناقلات العصبية”) ، مثل الحمض γ-aminobutyric (أو GABA)، أو حتى السيروتونين والنورادرينالين والدوبامين.

هذه النواقل العصبية هي جوهر النظريات العصبية الحيوية للاضطرابات النفسية، ويساعد السيروتونين والنورإبينفرين، على سبيل المثال، في تنظيم العواطف والقلق والنوم وما إلى ذلك.

يقال إن مستوياتها في الدماغ تنخفض عند مرضى الاكتئاب، وتعمل مضادات الاكتئاب على استقرار إنتاجها والحد من تدهورها من قبل الجسم، وبالتالي استعادة توازن عاطفي أكثر إيجابية تدريجيًا، لذلك يمكن أن تكون هناك روابط معقدة بين الألم وبعض الأمراض النفسية، مثل الاكتئاب واضطرابات القلق.

يظهر تورط النواقل العصبية الشائعة بين الألم (من باب أولى المزمن) والاضطرابات النفسية أن الألم، على الأقل جزئيًا، “في الرأس”، لذلك ليس من المستغرب أن يشارك أخصائيين نفسيين في مراكز دراسة وعلاج الآلام، وهي هياكل متعددة التخصصات متخصصة في رعاية المرضى الذين يعانون من الآلام المزمنة.

ومع ذلك، لا ينبغي أن تؤدي هذه العناصر إلى التقليل من أهمية الألم المستمر دون إصابة معينة، أو إرجاعها إلى أصل نفسي بحت.

عندما لا يكون الألم “في الرأس” ولا في الجسد

قامت الرابطة الدولية لدراسة الألم (IASP)، وهي جمعية دولية تعمل على تعزيز البحث والتعليم وسياسة معرفة الألم وإدارته، بالتحقق من صحة أحدث تعريف طبي للألم هذا الصيف، ووفقا لها، فإن الألم

“تجربة حسية وعاطفية غير سارة مرتبطة أو توحي بوجود ارتباط بتلف الأنسجة الفعلي أو المحتمل”.

تؤكد هذه الصيغة بوضوح أن الأشخاص الذين يعانون من الألم يتأثرون ككل، حيث تكون مكونات الألم نفسية وجسدية، وبالتالي فإن هذه التجربة هي جزء من منظور “علم النفس البيولوجي الاجتماعي”.

يؤكد تعريف IASP أيضا على نقطة مهمة أخرى: يمكن أن يحدث الألم أحيانًا “فقط” بسبب الآفات “المحتملة”، أي لا يتم الكشف عنها من خلال الفحوصات السريرية أو التصوير الطبي.

ويمكن أن ينتج هذا النوع من الألم، على سبيل المثال، عن خلل وظيفي أو حساسية في الجهاز العصبي، وهو ما يتوافق مع تعريف آخر لـ IASP ، وهو أن “الألم يحدث بواسطة آلية nociplastic”.

تتميز هذه الآلام المزمنة الخاصة بوجود أعراض توحي بمرض أو إصابة جسدية، ولكن لا يمكن تفسيرها بالكامل بحالة طبية عامة، ثم نميل بعد ذلك إلى إرجاعها إلى عوامل نفسية وعاطفية وسلوكية.

يشار إلى هذا النوع من الألم أحيانًا باسم “اضطراب الأعراض الجسدية”، وقد ظهر في الإصدار الخامس من الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية (DSM-5)، وحل محل مصطلح “الاضطرابات الجسدية” في الإصدار السابق.

وتجدر الإشارة إلى أن مسألة حقيقة “عدم وجود سبب طبي” يمكن أن تفسر هذه الأعراض لا تزال موضع خلاف.

في الواقع، يمكن للمرء أن يتخيل أن أصل هذه الآلام غير معروف ببساطة في الحالة الحالية للمعرفة العلمية أو فهم مقدمي الرعاية، ولكن سيكون من الممكن تحديده مستقبلا، لذلك فإن إرجاع الألم إلى أصل نفسي يمكن أن يكون متسرعا ويشكل نفيا لواقع المرضى.

مقالات شبيهة:

ما الذي يفعله الألم المزمن بالعقل البشري؟

النساء قد لا يتذكرن الألم بنفس حدة الرجال !

صدى فرويد

هذه الرؤية للأمراض المزمنة المؤلمة التي لا تفسر بآفة جسدية محددة بوضوح تعكس نظريات فرويد للتحليل النفسي.

وقد أرجعت هذه النظريات الأعراض الجسدية إلى تحول في الصراعات النفسية المرتبطة تاريخيًا بمفهوم “الهستيريا”، ويُنظر إلى هذا المصطلح اليوم على أنه ازدرائي ووصم، ولا ينبغي أن يكون جزءا من المفردات الطبية.

هذه الخطة الديالكتيكية تجعل من الممكن فهم أفضل لكيفية اعتبار الألم “في أذهان” المرضى، ولكن قبل كل شيء سبب كون هذه العبارة ضارة بشكل أساسي بالنسبة لهم: في الواقع يتم إحالة مسؤولية الألم والصعوبات في الرعاية إلى المريض.

الألم بيولوجي ونفسي واجتماعي في نفس الوقت

نقطة أخرى تزيد من تعقيد قراءة الألم من قبل مقدمي الرعاية: يُنظر إليه بشكل مختلف اعتمادًا على بنية الشخصية السائدة في المريض، بمعنى آخر وفقًا للطريقة التي بنى بها نفسه على المستوى النفسي، فكل الأحداث الإيجابية منها والسلبية التي يمر بها المريض خلال حياته تؤثر على عواطفه وأفكاره وأفعاله.

بالإضافة إلى ذلك، يلعب تركيبته الجينية أيضًا دورًا في كيفية إدراكه لألمه.

لكل هذه الأسباب، يمكن للفحص النفسي فقط تحديد علاقة الموضوع بألمه، وغالبًا ما يأخذ هذا الفحص شكل مناقشة بين المريض والأخصائي النفسي، حيث يحاول الأخير تحديد ما إذا كان الألم قد أثر على الحياة النفسية للمريض والعكس صحيح، وما إذا كانت أحداث حياة الشخص قد أثرت على آلامه، مما يساهم في استمرارها.

التحقق من حقيقة الألم الذي يعاني منه هؤلاء المرضى

يخضع الألم لذاتية الفرد الذي يشكو منه، ولا يمكن قياسه “بشكل موضوعي” بمساعدة فحوصات إضافية، لذلك من الضروري التحقق من حقيقة الألم الذي يعاني منه هؤلاء المرضى، من خلال تجنب التقليل من شأنهم أو التشهير بهم.

يرتبط الألم الذي يعانون منه في الواقع بمعاناة نفسية حقيقية، ربما تكون موجودة من قبل أو ناتجة عن ذلك.

لى هذا النحو، يجب أن يستفيد المرضى من التقييم المنهجي للجزء “العاطفي” من الألم، إذا لزم الأمر من قبل أخصائي، خاصة وأن علاجات معينة في عائلة مضادات الاكتئاب أو مضادات الصرع تعمل معًا على تحسين البعدين “الحسي والعاطفي”، بالإضافة إلى بعض الاضطرابات المؤلمة وبعض الاضطرابات النفسية مثل القلق والاكتئاب.

تذكر أن ألم nociplastic ، مثل متلازمة الألم العضلي الليفي يجب أن يتم تشخيصه للتخلص منه، أي أنه لا يمكن إجراء هذا التشخيص إلا بعد استبعاد الأمراض الأخرى ذات الأعراض المماثلة.

يجب أيضا تقديم هذا البيان التشخيصي عن طريق تجنب تكاثر الفحوصات الإضافية، مما يتسبب في بعض الأحيان في آثار غير مرغوب فيها (التشعيع المتكرر الناتج عن تكاثر الفحوصات الإشعاعية)، مع عواقب قد تكون ضارة بصحة المريض، و التي تكون تكاليفها كبيرة بالنسبة للضمان الاجتماعي.

لكل هذه الأسباب، من الضروري تدريب الأطباء وجميع مقدمي الرعاية بشكل أفضل على هذه المشكلة، بحيث تتوقف التحيزات ضد مرضى الألم المزمن، والتي لا تزال تتعارض في كثير من الأحيان مع رعايتهم.

المصدر: https://theconversation.com/les-douleurs-inexpliquees-ne-sont-pas-forcement-dans-la-tete-148194

Total
1
Shares