الآثار المترتبة على نقص الوصول إلى مياه الشرب

31 يوليو , 2019
Avatar

عن الكاتب

مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية

شاركها

مصدر المقال

المصدر

الرابط المختصر لهذا المقال

https://www.nok6a.net/?p=29168

تعتبر المياه حساسة لآثار التنمية الحضرية والاقتصادية، ويمثل الاستهلاك المفرط والتلوث أكبر تهديدات المحافظة المستدامة على هذا المورد، كما أن عدم توفر مياه الشرب يؤدي إلى العديد من القضايا المهمة.

الآثار الصحية والاجتماعية
إذا استمر الاتجاه الحالي المتمثل في زيادة عمليات سحب المياه، فإن ما بين نصف وثلثي البشر سيحرمون من المياه بحلول عام 2025 (أقل من 1700 متر مكعب من المياه العذبة المتاحة للفرد و سنويا)، ولأن الدولة التي تفتقر إلى الماء لا يمكنها إطعام سكانها وتنميتهم، فإن استهلاك المياه يؤثر أيضا على التنمية الاقتصادية.

إذا كان الماء ضروريا للحياة، فإنه يحمل أيضا العديد من الكائنات الحية الدقيقة والبكتيريا والطفيليات والفيروسات من جميع الأنواع، فهي تتواجد بكثرة في المياه القذرة أو المياه الراكدة من الحقول المروية، وهي مسؤولة عن أمراض مثل حمى التيفوئيد والكوليرا والبلهارسيا والملاريا …
هذه الأوبئة الفتاكة غالبا ما تكون شائعة في البلدان الفقيرة جدا بحيث لا تتمكن من الاستثمار في معالجة مياه الصرف الصحي ومياه الشرب وتركيب أنظمة الصرف الصحي وتطوير المرافق الطبية.
لا يتم استبعاد الدول الصناعية من هذه المشكلة، ففي بعض البلدان، تكون المياه ملوثة (البكتيريا، النترات، المبيدات الحشرية، المعادن الثقيلة) بشكل كبير، حتى أنها في بعض الأحيان لم تعد تفي بالمعايير، ولا تزال الآثار الطويلة الأجل على السكان غير مفهومة.

الأثار البيئية
نهر، بحيرة، منطقة ساحلية تؤوي الأنواع الحية التي تتفاعل مع بعضها البعض وتستهلك الأغذية التي توفرها البيئة (الماء ، التربة ، الجو) لتطويرها، وبالتالي فإن توازن هذه النظم الإيكولوجية يعتمد على ظروف المعيشة.

اليوم، لا تزال مناطق قليلة من العالم بمنأى عن التلوث، مع عواقب مباشرة على هذه الأرصدة الهشة والحفاظ على التنوع البيولوجي.

يعيش 60٪ من سكان العالم على طول السواحل، حيث تؤدي تصريفاتهم إلى إزعاج البيئة الساحلية والبحرية بشدة، وتشير التقديرات إلى أن حوالي 20 ٪ من الأنواع المائية في العالم قد اختفت في السنوات الأخيرة أو مهددة بالانقراض.

الجغرافيا السياسية
يعيش أكثر من 40 ٪ من سكان العالم في مناطق الأنهار العابرة للحدود، وبسبب ندرتها، تعد مشاركة المياه مشكلة ويمكن أن تشجع على انتشار التوترات والصراعات في السنوات القادمة.

يوجد اليوم بالفعل العديد من النزاعات حول المياه في إفريقيا والشرق الأوسط وأمريكا الوسطى … على سبيل المثال، يجب على مصر، وهي أحد روافد النيل، أن تتقاسم مواردها المائية مع عشر دول أخرى في العالم حول النهر، وتتمتع تركيا، التي ينشأ منها دجلة والفرات، بضغط قوي على العراق وسوريا، ويعتقد بعض الخبراء أن الإدارة المشتركة للمياه يمكن أن تكون عامل تهدئة.

Avatar

عن الكاتب

مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية

شاركها