الآباء يكافحون للتعامل مع عادات أطفالهم “التقنية”

22 نوفمبر , 2018

عن الكاتب

مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية

شاركها

مصدر المقال

المصدر

الرابط المختصر لهذا المقال

https://www.nok6a.net/?p=25700

يخشى أولياء الأمور من مدى تأثير الاستخدام المفرط للهواتف النقالة على أطفالهم، لكنهم يكافحون من أجل ترويض عاداتهم التقنية.

ووجدت دراسة أن 43٪ من 7000 من الآباء والأمهات في جميع أنحاء أوروبا ممن شملهم الاستطلاع كانوا قلقين من أن استخدام الأجهزة يعني أن أطفالهم ينامون بشكل سيئ.

وخشي آخرون من  آثار استخدام الكمبيوتر اللوحي والهاتف على المهارات الاجتماعية (38٪) والصحة العقلية للأطفال (32٪)، لكن الكثيرين قالوا إنهم كانوا مثالاً سيئاً باستخدامهم المكثف لهذه الأجهزة.

وقد كشفت الدراسة التي أعدتها شركة نورتون الأمنية، للآباء ما فعله أطفالهم – الذين تتراوح أعمارهم بين 5 إلى 16 سنة – بالأجهزة والمدة التي قضوها في مشاهدتها.

استنادًا إلى نتائج هذا البحث، يبدو أن الأطفال يهتمون أكثر بقضاء الوقت أمام شاشات أجهزتهم اللوحية، وهواتفهم أكثر من اهتمامهم بالسكر والحلويات، كما أن الأطفال البريطانيون يفضلون قضاء الوقت أمام شاشاتهم أكثر من اللعب بالخارج، وأن ما يقرب من ربعهم – 23٪ – يقضون وقتا على الإنترنت أكثر من آبائهم.

نصائح للآباء و الأمهات
تحديد المدة التي يقضيها الطفل أمام الشاشة، وما يُسمح للأطفال بمشاهدته
تحدث إلى الأطفال حول ما يفعلونه وما يشاهدونه عبر الإنترنت
شجعهم على التواصل مع الأصدقاء في الأماكن الاجتماعية عبر الإنترنت
علّم الأطفال التفكير قبل النقر
استخدم الأدوات التقنية للحد من المحتوى غير اللائق الذي يشاهدونه
ناقش مخاطر نشر المعلومات الخاصة والصور ومقاطع الفيديو على الشبكات الاجتماعية
كن قدوة جيدة
وفي المتوسط، قضى الأطفال البريطانيون ثلاث ساعات في اليوم على شاشاتهم.

وقال نيك شو، المدير العام لشركة نورتون أوروبا، في بيان أن “الأبوة والأمومة الحديثة ليست سهلة”، وأضاف “التحديات القديمة في جعل الأطفال يأكلون الخضر، وينامون في الوقت المحدد ويقومون بواجباتهم كلها لا تزال موجودة، ولكن هناك تحديات إضافية من التكنولوجيا يتعين على الآباء التعامل معها”.

ويقول شو إن حقيقة أن قلة من الآباء والأمهات ترعرعوا مع أجهزة متصلة غالباً ما جعلتهم يكافحون ويضعون قواعد جيدة، مضيفًا إن الآباء محتارون لأنهم يدركون أهمية تعريف أطفالهم بالتكنولوجيا، وقد أقر حوالي 60٪ من المشاركين في الاستطلاع أن التكنولوجيا ساعدت أطفالهم على التعلم ، وقال حوالي 53٪ منهم أنها جعلت أولادهم سعداء.

وكشف الاستطلاع أن 9٪ من أولياء الأمور الذين تم استجوابهم لم يحددوا أي قواعد للاستخدام، و 65٪ تركوا أطفالهم يستخدمون الأدوات وحدهم في غرف نومهم، وقال 49٪ إنهم أرادوا وضع حدود، لكنهم لم يكونوا متأكدين من كيفية القيام بذلك.

وقال 43٪ من المشاركين في الاستطلاع إن الأطفال قادرون على التحايل على القواعد والقيود المفروضة.

وقال السيد شو: “يجب علينا جميعًا أن نتأكد من الوقت الذي نقضيه على الإنترنت ومعالجة مسألة الوقت المفرط أمام الشاشة، مع حرص الآباء على أن يكونوا مثالًا جيدًا”، مضيفًا أن 58٪ من الآباء الذين تم استطلاع آرائهم لديهم أوقات “خالية من التكنولوجيا” أو أيام يضعون أجهزتهم بعيدًا.

عن الكاتب

مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية

شاركها