اكتشف عبوة الغذاء المستقبلية… بيئية وذكية

22 نوفمبر , 2019
Avatar

عن الكاتب

مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية

شاركها

مصدر المقال

المصدر

الرابط المختصر لهذا المقال

https://www.nok6a.net/?p=31139

في مونبلييه، في هيرولت، نعمل شركة تغليف على عبوات غذائية ستكون بيئية وذكية، ويهدف المشروع للحد من البلاستيك القديم، الضار جدا بالصحة والبيئة.

قام الفريق العامل في هذا المشروع، والذي يدعى Glopack، بتطوير عبوة بلاستيكية من نوع جديد صحية وذكية وغير ملوثة.

وقالت ” ناتالي جونتارد ” التي ترأس مختبر هندسة المحاصيل الزراعية والناشئة، بدعم من جامعة مونبلييه و INRA، على هذا المشروع المذهل: “مشكلة المواد البلاستيكية التقليدية، باستثناء أنها استمرت لعدة قرون، هي أنها تتحول بمرور الوقت إلى جزيئات أصغر وأصغر، مما يؤثر على البيئة وعلى صحتنا”.

تقول ناتالي جونتارد: “إننا نعمل على مواد بلاستيكية جديدة قابلة لإعادة التدوير، لكن في النهاية، عندما تتحلل فعلاً، يمكن أن تمتصها البيئة”.

مقالات شبيهة:

خطر البلاستيك على البيئة يهدد صحة الإنسان والصحة العامة

البلاستيك النباتي من عصير الصبار غير سام وسريع التحلل

سيكون من الممكن إلقاء هذه العبوة مباشرة على السماد، فهذه المادة الثورية هي بولي هيدروكسي ألكانوات، وهو بوليستر حيوي مصنوع من البكتيريا، وينمو على المخلفات الزراعية، ويبدو مثل البلاستيك التقليدي، لكنه غير شفاف نسبيا”.

بالإضافة إلى كونها صديقة للبيئة، هذه العبوة ذكية، فهي مجهزة بالفعل بأجهزة استشعار، والتي تمكن من متابعة المنتج الذي تحتوي عليه بدقة.

تقول ناتالي جونتارد: “هذه رقائق نودع عليها طبقة من البروتينات النباتية التي تتفاعل وفقا لبيئتها”، وهذا يجعل من الممكن قياس تطور محتوى الغاز في العبوة بطريقة بسيطة، مع العلم أن جودة الطعام مرتبطة مباشرة بهذه البيانات. ”

على المدى الطويل، يمكن أن تحل هذه التكنولوجيا محل تواريخ انتهاء الصلاحية، والتي تعد هوامشها الوقائية مهمة في بعض الأحيان.

وتقول الباحثة فاليري جيلارد، المنسقة للمشروع: “الفكرة هي مساعدة المستهلك على الاستهلاك بشكل أفضل، ومكافحة هدر الغذاء”.

 

 

Avatar

عن الكاتب

مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية

شاركها