اكتشاف سبب ذوبان نهر “ثويتس” الملقب بـ “نهر يوم القيامة الجليدي”

يعتبر غرب القارة القطبية الجنوبية واحدة من أسرع مناطق الاحترار على وجه الأرض، والدليل هو نهر ثويتس الجليدي، المعروف أيضًا باسم “Doomsday Glacier”.

فيبدو أن الحرارة الجوفية تعمل على تسخين نهر “ثويتس” الجليدي من الأسفل، ويمكن أن تدفعه إلى الانهيار.

منذ الثمانينيات، خسر ثويتس ما يقدر بـ 595 مليار طن (540 مليار طن متري) من الجليد،

مما ساهم بمفرده بنسبة 4 ٪ في ارتفاع مستوى سطح البحر العالمي السنوي خلال ذلك الوقت ، وفقًا لما ذكرته لايف ساينس سابقًا.

تسارع معدل فقدان الجليد في الأنهار الجليدية بشكل كبير في العقود الثلاثة الماضية،

ويرجع ذلك جزئيًا إلى الأنهار الخفية لمياه البحر الدافئة نسبيًا التي تقطع قاع النهر الجليدي،

فضلاً عن تغير المناخ غير المخفف الذي أدى إلى ارتفاع درجة حرارة الهواء والمحيط.

وتشير الأبحاث الجديدة إلى أن ارتفاع درجة حرارة المحيطات والغلاف الجوي ليسا العاملين الوحيدين الذين يدفعان Thwaites إلى حافة الهاوية.

قد تكون حرارة الأرض نفسها قد أعطت الأنهار الجليدية في غرب أنتاركتيكا دفعة احترار سيئة

في دراسة نُشرت في 18 أغسطس في مجلة Communications Earth & Environment،

حلل الباحثون بيانات المجال المغنطيسي الأرضي من غرب القارة القطبية الجنوبية

وذلك لإنشاء خرائط جديدة لتدفق الحرارة الجوفية في المنطقة.

وخاصة خرائط توضح مقدار الحرارة من باطن الأرض التي ترفع درجة حرارة القطب الجنوبي.

وجد الباحثون أن القشرة الموجودة أسفل غرب أنتاركتيكا أرق إلى حد كبير مما كانت عليه في شرق القارة القطبية الجنوبية

فهي سميكة بحوالي 10 إلى 15 ميلاً (17 إلى 25 كيلومترًا)  في الغرب مقارنة بحوالي 25 ميلاً (40 كيلومترًا) في الشرق

مما يعرض نهر ثويتس الجليدي إلى حرارة جوفية أكثر بكثير من الأنهار الجليدية على الجانب الآخر من القارة.

وقال مؤلف الدراسة الرئيسي ريكاردا دزياديك، عالم الجيوفيزياء في معهد ألفريد فيجنر (AWI):

“تُظهر قياساتنا أنه عندما تكون قشرة الأرض بسمك 17 إلى 25 كيلومترًا فقط، يمكن أن يصل كل تدفق حراري إلى 150 ملي واط لكل متر مربع أسفل نهر ثويتس الجليدي”.

ونظرًا لأن غرب القارة القطبية الجنوبية تقع في خندق محيطي،

فإن القشرة الموجودة أسفل قاع البحر تكون أرق بكثير من القشرة الموجودة أسفل شرق القارة القطبية الجنوبية.

إقرأ أيضا:

ناسا تُصْدِر شريط فيديو يبرز تغير الأنهار الجليدية على الأرض خلال 50 عاما

تصدع وانفصال جبل جليدي هائل في القارة القطبية الجنوبية

نهر ثويتس الجليدي يكافح ضد الحرارة الجوفية التي قد تدفعه للانهيار

لطالما اشتبه العلماء في أن هذه القشرة الرقيقة نسبيًا يجب أن تمتص المزيد من الحرارة من الوشاح العلوي للكوكب.

مما يؤثر على تكوين وتطور الأنهار الجليدية هناك على مدى ملايين السنين.

في الدراسة الجديدة، حدد الباحثون هذا الاختلاف في تدفق الحرارة لأول مرة.

باستخدام مجموعة متنوعة من مجموعات بيانات المجال المغناطيسي،

قام الفريق بحساب المسافة بين القشرة والعباءة في مناطق مختلفة في جميع أنحاء القارة القطبية الجنوبية،

بالإضافة إلى التدفق الحراري النسبي في تلك المناطق.

من الصعب تحديد مدى دفء النهر الجليدي بالضبط حيث يلتقي الجليد بقاع البحر، لأن الأنواع المختلفة من الصخور تستقبل الحرارة بشكل مختلف

ومع ذلك، قال الباحثون أن هذا الإمداد الإضافي من الحرارة في الغرب يمكن أن يعني فقط أخبارًا سيئة لثويتس.

قال مؤلف الدراسة المشارك كارستن جول، الجيولوجي في AWI، في البيان:

“يمكن أن تؤدي الكميات الكبيرة من الحرارة الجوفية، على سبيل المثال، إلى عدم تجمد قاع النهر الجليدي بعد الآن أو إلى تشكل غشاء ثابت من الماء على سطحه”.

وأضاف جول أن أيًا من هاتين الحالتين يمكن أن يتسبب في انزلاق جليد النهر الجليدي بسهولة أكبر فوق الأرض،

مما يتسبب في “تسارع فقدان الجليد الجليدي بشكل كبير”.

سيناريو من هذا القبيل يمكن أن يضع نهر “ثويتس” على المحك

فإذا انهار Thwaites Glacier بالكامل في المحيط، فإن مستويات سطح البحر العالمية سترتفع بحوالي 25 بوصة (65 سم)

مما سيؤدي إلى تدمير المجتمعات الساحلية في جميع أنحاء العالم، وفقًا لما ذكرته Live Science سابقًا.

وإذا لم يسد النهر الجليدي حافة الصفيحة الجليدية في غرب أنتاركتيكا مثل الفلين في زجاجة من النبيذ،

يمكن أن يتسارع فقدان الجليد بشكل كبير في المنطقة بأكملها، مما يؤدي إلى مستويات غير مسبوقة من ارتفاع مستوى سطح البحر.

ستتاح الفرصة للباحثين قريبًا لزيادة صقل قياساتهم لتدفق الحرارة أسفل القارة القطبية الجنوبية.

يجري حاليًا تنفيذ مشروع بحث دولي كبير في القطب الجنوبي، بما في ذلك بعثات لحفر لب جليدية تمتد حتى قاع نهر ثويتس الجليدي.

يمكن لقياسات تدفق الحرارة من هذه العينات الأساسية أن تعطي العلماء فكرة أفضل عن مقدار الوقت المتبقي في ساعة Doomsday Glacier الموقوتة.

المصدر

Total
0
Shares