fbpx

مجلة نقطة العلمية

نقطة من بحر العلم

غير مصنف

اكتشاف أكبر نجم نيوتروني .. ماذا يعني هذا وكيف يؤثر على حياة النجوم

دورة حياة النجوم ونشأة ما يعرف بالـ نجم نيوتروني

أكبر نجم نيوتروني .. تعيش النجوم في صراع بين قوتين؛ قوة الاندماج النووي nuclear fusion التي من خلالها تصنع النجوم مصدر طاقتها، وقوة الجاذبية التي تقوم بالضغط المستمر على نواة النجم. في العادة، هناك حالة توازن بين هاتين القوتين وهذا التوازن الذي يسمح للنجوم بأن تستمر دورة حياتها. 

ولكن عندما تنتهي عملية الاندماج النووية، تقوم قوة الجاذبية بالضغط على نواة النجم حتى يُسحق! هذا الضغط يسبب تداخل بين البروتونات ذات الشحنة الموجبة والإلكترونات ذات الشحنة السالبة حتى يصبحا نيوترونات ذات شحنة المتعادلة وبهذا يصبح النجم ما يُسمى بالنجم النيوتروني.  

صورة تخيلية توضح شكل النجم النيوتروني. الحقوق: ناسا.
صورة تخيلية توضح شكل النجم النيوتروني. الحقوق: ناسا

خصائص النجوم النيوترونية وكيفية رصدهم

تمتاز النجوم النيوترونية بكونها ذات كثافة عالية جداً، فيصل كتلة بعضها إلى مرتين ونصف كتلة الشمس في حيز عشرين كيلومتر تقريباً!! كما تمتاز بقوة جاذبية عالية ومجال مغناطيسي وكهربي مرتفعان، كما تدور النجوم النيوترونية حول نفسها بسرعات غير مسبوقة

تطور نموذج النظام الشمسي عبر التاريخ

تؤدي سرعة النجوم النيوترونية الكبيرة إلى إطلاق الإشعاعات الراديوية التي بدورها تكتسب طاقة إضافية عندما تتقابل مع المجال المغناطيسي للنجم وتصبح إشعاعات جاما. يقوم مرصد ناسا Chandra X-ray الذي تم إطلاقه عام 1999 بتصوير إشعاعات الجاما وبهذا يمكننا رصد النجوم النيوترونية من على الأرض. 

صورة تخيلية توضح شكل مرصد ناسا Chandra X-ray المصدر: ناسا.
صورة تخيلية توضح شكل مرصد ناسا Chandra X-ray المصدر: ناسا.

هناك نوعا آخر من الأشعة التي يمكن أن تدلنا على النجوم النيوترونية، ألا وهي موجات الجاذبية؛ فعندنا يندمج نجمين نيوترونيين معاً يحدثان اضطراب في نسيج الزمكان وهو ما يُسمى بموجات الجاذبية. 

اكتشاف أكبر نجم نيوتروني معروف حتى الآن

على الموقع الرسمي لمرصد Green Bank، تم الإعلان أنه على بعد حوالي 4600 سنة ضوئية وبإستخدام تلسكوب يدعي Green Bank Telescope، تم اكتشاف أكثر النجوم النيوترونية كثافة حتى الآن، وهو نجم أُطلق عليه اسم J0740+6620. كتلة هذا النجم تساوي 2.17 من كتلة الشمس في حيز يُقدر بثلاثين كيلومتر فقط.

الغرض الأساسي من البحث كان يتمحور حول معرفة طبيعة الجزيئات داخل نواة النجم النيوتروني، هل الجزيئات النيوترونية داخل نواة النجم تنتقل إلى حالة الميوعة الفائقة superfluid؟ أم تتحل إلى جزيئات الكوارك دون الذرية؟ 

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *