اكتشاف أحد أسرار الطبيعة يمنح عالمان أمريكيان جائزة نوبل في الطب لعام 2021

فاز عالمان أمريكيان بجائزة نوبل في الطب لعام 2021 يوم الاثنين بفضل تحديد آليات كيفية إدراك البشر للحرارة والضغط من خلال النبضات العصبية.

وهي اكتشافات يمكن أن تؤدي إلى طرق جديدة لعلاج الألم أو حتى أمراض القلب.

حدد الأمريكان “ديفيد يوليوس” و”أردم باتابوتيان” بشكل منفصل مستقبلات في الجلد تستجيب للحرارة والضغط، ويعمل الباحثون على عقاقير لاستهدافها.

لكن الاختراقات، التي حدثت منذ عقود، لم تسفر بعد عن العديد من العلاجات الجديدة الفعالة للألم، والتي غالبًا ما تتضمن عنصرًا نفسيًا.

وقالت لجنة نوبل إن يوليوس من جامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو استخدم مادة الكابسيسين،

المكون النشط في الفلفل الحار، للمساعدة في تحديد مستشعرات الأعصاب التي تستجيب للحرارة.

ووجد باتابوتيان، من معهد سكريبس للأبحاث في لا جولا بكاليفورنيا، مستشعرات حساسة للضغط في الخلايا التي تستجيب للتحفيز الميكانيكي.

قال توماس بيرلمان، الأمين العام للجنة، في إعلانه عن الفائزين:

“إن هذا يكشف حقًا أحد أسرار الطبيعة، إنه في الواقع شيء مهم لبقائنا، لذا فهو اكتشاف مهم جدًا وعميق.”

قالت اللجنة إن اكتشافاتهم تصل إلى “أحد الألغاز العظيمة التي تواجه البشرية”: كيف نشعر ببيئتنا؟.

أكد أوسكار مارين، مدير مركز إم آر سي لاضطرابات النمو العصبي في كينجز كوليدج لندن،

أن اختيار الفائزين يؤكد مدى ضآلة معرفة العلماء بهذا السؤال قبل الاكتشافات – وإلى أي مدى لا يزال هناك الكثير لتعلمه.

جائزة نوبل للطب لعام 2021..الاكتشافات فتحت “مجالًا كاملاً من علم الصيدلة”.

قال مارين: “بينما فهمنا الحواس فسيولوجيا، فإن ما لم نفهمه هو كيف شعرنا بالاختلافات في درجة الحرارة أو الضغط”.

“إن معرفة كيف يستشعر جسمنا هذه التغييرات أمر أساسي لأنه بمجرد أن نعرف هذه الجزيئات، يمكن استهدافها.”

وتوقع أن العلاجات الجديدة للألم ستأتي على الأرجح أولاً، لكن معرفة كيف يكتشف الجسم التغيرات في الضغط يمكن أن تؤدي في النهاية إلى أدوية لأمراض القلب،

إذا تمكن العلماء من معرفة كيفية تخفيف الضغط على الأوعية الدموية والأعضاء الأخرى.

إقرأ أيضا:

جائزة نوبل في الكيمياء: كيف غير مخترعو بطارية أيون الليثيوم العالم؟

جائزة نوبل في الفيزياء لعام 2018 من نصيب علماء استخدموا الليزر لحل أصغر ألغاز الكون!

وقال ريتشارد هاريس، من مركز أبحاث الآلام المزمنة والتعب بجامعة ميشيغان:

“إن عمل الفائزين الجدد قد يساعد في تصميم أدوية جديدة للألم، لكنه أشار إلى أن هذا المجال متوقف منذ فترة طويلة.”

وقال إنه نظرًا لأن الألم يشمل أيضًا عنصرًا نفسيًا، فإن مجرد تحديد كيفية حدوثه في الجسم ليس بالضرورة كافياً لمعالجته.

ومع ذلك، قال إن عمل يوليوس وباتابوتيان سيساعد الأطباء على الأرجح في علاج الألم الناجم عن أشياء مثل درجات الحرارة الشديدة والحروق الكيميائية.

وقال: “اكتشافاتهم تعطينا أول فكرة عن كيفية بدء هذا النوع من الألم، ويبقى أن نرى ما إذا كان ينطبق على العديد من مرضى الألم المزمن”.

قال يوليوس، 65 عامًا، ووالحاصل على جائزة نوبل للطب لعام 2021، لاحقًا إنه يأمل أن يؤدي عمله إلى تطوير عقاقير جديدة للألم،

موضحًا أن البيولوجيا الكامنة وراء الأنشطة اليومية يمكن أن يكون لها أهمية هائلة.

وقال: “نحن نأكل الفلفل الحار والمنثول، لكن في كثير من الأحيان، لا تفكر في كيفية عمل ذلك”.

قامت لجنة نوبل بنشر تغريدة تضمنت صورة لباتابوتيان في السرير مع ابنه بينما كان يشاهد الإعلان على جهاز الكمبيوتر الخاص به.

وقال باتابوتيان، المولود في لبنان، والحاصل على جائزة نوبل للطب لعام 2021، في تغريدة: “لقد أعطاني هذا البلد فرصة مع تعليم رائع ودعم للبحوث الأساسية”.

وذهبت جائزة العام الماضي لثلاثة علماء اكتشفوا فيروس التهاب الكبد الوبائي سي المدمر للكبد،

وهو اختراق أدى إلى علاج المرض الفتاك وإجراء اختبارات لمنع انتشار الوباء عبر بنوك الدم.

تأتي الجائزة المرموقة بميدالية ذهبية و 10 ملايين كرونة سويدية (أكثر من 1.14 مليون دولار).

تأتي أموال الجائزة من وصية تركها مبتكر الجائزة، المخترع السويدي ألفريد نوبل، الذي توفي عام 1895.

الجائزة هي الأولى التي تُمنح هذا العام، سيتم الإعلان عن الجوائز الأخرى التي تكرم العمل المتميز في مجالات الفيزياء والكيمياء والأدب والسلام والاقتصاد، قريبا.

المصدر

Total
0
Shares