ارتفاع نسبة إزالة الغابات في الأمازون بـ 278 ٪ في الشهر الماضي وفقاً لبيانات الأقمار الصناعية

9 أغسطس , 2019
Avatar

عن الكاتب

مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية

شاركها

مصدر المقال

المصدر

الرابط المختصر لهذا المقال

https://www.nok6a.net/?p=29384

تظهر بيانات الأقمار الصناعية الجديدة من المعهد الوطني البرازيلي لأبحاث الفضاء (INPE) أن نسبة إزالة الأشجار في غابات الأمازون المطيرة، ارتفعت بـ278 ٪ في يوليو 2019 مقارنة مع يوليو 2018، مما أدى إلى تدمير 870 ميل مربع (2،253 كيلومتر مربع) من النباتات.

إنها مساحة تبلغ ضعف مساحة مدينة لوس أنجلوس، ورغم أن الغابة لا تزال تمتد على مساحة 2.1 مليون ميل مربع (5.5 مليون كيلومتر مربع – أكبر قليلاً من المكسيك، فإن الزيادة في فقد الأشجار جزء من اتجاه خطير. وفقًا لوكالة أسوشيتيد برس، وتعد هذه أكبر زيادة فردية في تدمير الغابات المطيرة منذ بدأت INPE في مراقبة إزالة الغابات بمنهجيتها الحالية في عام 2014.

تأتي هذه البيانات من باب برنامج مراقبة القمر الصناعي INPE ، DETER (الكشف عن إزالة الغابات في الوقت الحقيقي)، الذي بدأ في عام 2004 لمساعدة علماء INPE على اكتشاف ومنع إزالة الغابات بشكل غير قانوني في منطقة الأمازون.

وقد صدرت البيانات الجديدة في خضم نزاع مستمر بين علماء INPE والرئيس البرازيلي Jair Bolsonaro، وهو متشكك في التغير المناخي، تعهد خلال الحملة الانتخابية بفتح المزيد من مناطق الأمازون أمام مختلف مجالات التعدين وقطع الأشجار والزراعة، على الرغم من الحماية البيئية على الأرض .

في يوم الجمعة (2 أغسطس) ، قام بولسونارو بفصل رئيس شركة INPE، ريكاردو جالفاو، بعد أن نشرت الوكالة بيانات القمر الصناعي التي أظهرت زيادة في إزالة الغابات بنسبة 88٪ في يونيو 2019 مقارنة مع يونيو 2018. ووصف بولسونارو البيانات بأنها “كذبة” واتهم جالفاو بخدمة “بعض المنظمات غير الحكومية”، كما أعلنت إدارة الرئيس أن الحكومة ستوظف شركة خاصة لتتولى مراقبة إزالة الغابات في منطقة الأمازون.

في بيان أعلن انتهاء خدمته، دافع Galvão عن عمل INPE ووصف قرار الرئيس بأنه “محرج”، ويأتي هجوم بولسونارو على المعهد الوطني للملكية الصناعية بعد سبعة أشهر من القرارات السياسية التي تضعف التشريعات البيئية ووكالات العلوم مع تمكين المصالح التجارية، وفقا لوكالة أسوشيتد برس.

كأكبر غابة مطيرة على الأرض، تعد الأمازون الرئة التي تتنفس من خلالها الأرض، حيث يمتص ما يصل إلى ملياري طن من ثاني أكسيد الكربون كل عام ، ويطلق حوالي 20٪ من أكسجين الأرض .

تعد حماية الأمازون والغابات المطيرة الأخرى واحدة من أكثر الطرق فعالية من حيث التكلفة لمكافحة أزمة المناخ المستمرة، وفقا لموقع Amazonconservation.org.

 

Avatar

عن الكاتب

مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية

شاركها