fbpx

اختبار جديد للدم يمكن أن يكشف سرطان المبيض

يأمل الباحثون أن إجراء اختبار للدم يمكنه اكتشاف سرطان المبيض يمكن أن يجنب الآلاف من النساء الجراحة غير الضرورية.

وغالبا ما تُجبر النساء المصابات بخراجات المبيض أو أعراض السرطان، مثل الانتفاخ، على الخضوع لإجراء جراحي لاكتشاف أي أورام.

يدعي الباحثون أنه مقابل كل حالة سرطان واحدة يتم الكشف عنها، يتم إخضاع خمس نساء للجراحة، مما يعرضهن لخطر الألم والعدوى وفقدان الدم.

يبحث الاختبار الجديد، الذي طوره علماء في السويد، عن 11 بروتينات مرتفعة في دم النساء ذوات كتل المبيض الخبيثة.

ويأمل الباحثون وراء الاختبار في جامعة أوبسالا، أن يتم استخدامه يوما ما كجزء من برنامج روتيني لفحص سرطان المبيض.

وقال المؤلف الرئيسي أولف جيلينستين “نتائجنا واعدة بما يكفي للنظر في الكشف المبكر عن سرطان المبيض.”

في السويد، لدينا خبرة طويلة في الكشف عن سرطان عنق الرحم،  وأرى فرصا كبيرة لتطوير استراتيجية للكشف عن سرطان المبيض أيضا.

تم اختبار الدم على عينات من البلازما مأخوذة من 90 مريضة و 79 امرأة سليمة، ثم تكررت ثلاث مرات.

وقارن مستويات 593 من البروتينات المنتشرة عند النساء المصابات بسرطان المبيض أو الأورام الحميدة أو أي علامات للمرض.

ووجدت النتائج أن الاختبار ميز بين النساء المصابات بالمرض وبين السليمات في 93 في المائة من الوقت.

ووجد الباحثون، الذين يكتبون في مجلة Communications Biology، أن كميات 11 بروتين كانت أعلى لدى مريضات السرطان.

 

 

 

 

0 Reviews

Write a Review

Avatar
مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية