اختبار جاليري للكشف عن السرطان: ما هو ومن يمكنه الحصول عليه؟

يتم تجنيد عشرات الآلاف من المتطوعين في تجربة لاختبار الدم المحتمل (جاليري) للكشف عن السرطان.

الاختبار من إنتاج شركة جريل ويمكن استخدامه في اكتشاف أكثر من 50 نوعا من السرطان قبل ظهور الأعراض.

ما هو اختبار جاليري للسرطان؟

إنه اختبار دم بسيط يبحث عن العلامات المبكرة للسرطان، لا سيما تلك التي يصعب تحديدها مبكرًا أو التي لا توجد برامج فحص بها NHS – مثل سرطان الرئة أو البنكرياس أو المعدة.

طورته شركة Grail الكاليفورنية – ويستخدم بالفعل في الولايات المتحدة – يمكن للاختبار اكتشاف التغيرات الطفيفة التي تسببها السرطانات، عندما لا تظهر على المرضى أعراض أخرى واضحة.

إنه يعمل من خلال إيجاد تغييرات كيميائية في أجزاء من الكود الجيني – DNA الخالي من الخلايا (cfDNA) – التي تتسرب من الأورام إلى مجرى الدم.

لا تعني الإشارة أن الشخص مصاب بالسرطان بالتأكيد.

هذا يعني فقط أنهم قد يكونون مصابين بالسرطان، وأنهم سيحتاجون إلى بعض اختبارات المتابعة للتحقق.

وقالت الرئيسة التنفيذية لهيئة الخدمات الصحية الوطنية في إنجلترا أماندا بريتشارد:

“اختبار الدم السريع والبسيط هذا يمكن أن يمثل بداية ثورة في اكتشاف السرطان وعلاجه في جميع أنحاء العالم”.

كيف ستعمل التجربة؟

سيُطلب من المشاركين تقديم عينة دم في عيادة متنقلة محلية.

ثم ستتم دعوتهم مرة أخرى مرتين – بعد 12 شهرًا وعامين – لتقديم عينات إضافية.

سيتم فحص دم نصف المشاركين في اختبار جاليري على الفور.

ومع ذلك، سيخزن الآخرون عيناتهم بعيدًا ليتم اختبارها في المستقبل – في حالة استمرار تشخيص إصابتهم بالسرطان.

هذا لأن التجربة تعرف باسم تجربة مراقبة عشوائية (RCT).

وسيسمح للعلماء بمعرفة ما إذا تم اكتشاف السرطان بشكل ملحوظ في وقت مبكر بين الأشخاص الذين تم اختبار دمهم على الفور.

هل سيعرف المشاركون ما إذا تم اختبار دمائهم؟

لن يعرف الناس أنهم في مجموعة الاختبار الأولى إلا إذا كانوا من بين الأقلية الصغيرة التي يكشف فحص الدم لديهم عن العلامات المحتملة للسرطان.

سيتم الاتصال بهؤلاء الأشخاص من قبل الممرضات عبر الهاتف وإحالتهم إلى مستشفى NHS لإجراء مزيد من الاختبارات.

سيُنصح كل شخص مشارك بمواصلة مواعيد فحص NHS القياسية

والاستمرار في الاتصال بطبيبهم العام إذا لاحظوا أي أعراض جديدة أو غير عادية.

إقرأ أيضا:

بفضل تقنية الحمض النووي الريبي: لقاحات كورونا تمنح أملا لمرضى السرطان!

من يمكنه التطوع في تجربة NHS-Galleri؟

تهدف التجربة إلى تجنيد 140 ألف متطوع في جميع أنحاء إنجلترا.

وقد تم بالفعل إرسال رسائل إلى عشرات الآلاف من الأشخاص تطلب منهم المشاركة.

تتراوح أعمار الأشخاص الذين يتم سؤالهم بين 50 و 77 عامًا، من مجموعة من الخلفيات والأعراق،

ويجب ألا يكونوا قد تم تشخيصهم بالسرطان في السنوات الثلاث الماضية.

ما هو الهدف من التجربة؟

تأمل NHS أن تساعد اختبارات الدم في زيادة معدلات البقاء على قيد الحياة لمدة خمس سنوات لمرضى السرطان،

والتي تقل عن المستويات التي شوهدت في العديد من البلدان الأخرى ذات الدخل المرتفع.

كان تطوير اختبار الدم للسرطان يشغل العلماء لسنوات عديدة دون نجاح كبير.

وقد ثبت أن صنع اختبار دقيق وموثوق أمر معقد بشكل لا يصدق.

يكمن الخطر في أن اختبار جاليري لا يكتشف سرطان الشخص عندما يكون مصابًا به، أو يشير إلى إصابة شخص ما بالسرطان عندما لا يكون مصابًا به.

يقول البروفيسور بيتر ساسيني، أحد المحققين الرئيسيين في التجربة:

“يمكن أن يغير الاختبار قواعد اللعبة للكشف المبكر عن السرطان”.

لكنه يضيف ملاحظة تحذيرية:

“يمكن لفحص السرطان اكتشاف السرطانات في وقت مبكر عندما يكون من المرجح أن يتم علاجها بنجاح، ولكن ليس كل أنواع الفحص تعمل.”

اختبار جاليري ..ما الفرق الذي يمكن أن يحدثه لمرضى السرطان؟

المرضى الذين تم اكتشاف سرطاناتهم مبكرًا – المعروفة بالمرحلة الأولى أو الثانية – لديهم عادةً مجموعة واسعة من خيارات العلاج المتاحة، والتي غالبًا ما تكون أقل عدوانية.

تقول NHS England إن المريض الذي تم تشخيصه في المرحلة المبكرة لديه عادة ما بين خمسة إلى 10 أضعاف فرصة البقاء على قيد الحياة

مقارنة مع أولئك الذين تم اكتشاف إصابتهم في المرحلة الرابعة الأكثر تقدمًا.

من المتوقع أن تظهر النتائج الأولية من دراسة Galleri بحلول عام 2023.

إذا نجحت ، تخطط NHS في إنجلترا لتوسيع النطاق ليشمل مليون شخص إضافي في عامي 2024 و 2025.

المصدر

Total
0
Shares