إعطاء طفلك كميات صغيرة من الفول السوداني لن يزيل الحساسية

9 نوفمبر , 2019
Avatar

عن الكاتب

مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية

شاركها

مصدر المقال

المصدر

الرابط المختصر لهذا المقال

https://www.nok6a.net/?p=30952

يعاني حوالي 1.25 مليون طفل في الولايات المتحدة من حساسية الفول السوداني، حيث تنشط أجهزتهم المناعية بشكل مفرط عندما يتناولون الفول السوداني، مما ينتج عنه أجسام مضادة تثير عملية الالتهاب وغيرها من استجابات الحساسية مثل التورم والطفح الجلدي.

الحل الحالي الوحيد هو تجنب الفول السوداني، لكن التجارب السريرية الحديثة قد بحثت في علاج يهدف إلى جعل المصابين أكثر تسامحا مع الفول السوداني، عن طريق تناول كميات صغيرة من مسحوق بروتين الفول السوداني كل يوم، يمكن للمرضى الذين يعانون من الحساسية القوية تناول المزيد من البقوليات دون الإصابة بالطفح الجلدي  أو القيء أو تحمل ردود الفعل التحسسية الصعبة الأخرى.

لكن التحليلات المعملية الجديدة تشير إلى أنه إذا أنهى الأشخاص العلاج وظلوا لفترة طويلة دون استهلاك أي منتجات من الفول السوداني، فقد يفقدون بعض المناعة التي اكتسبوها.

تشير النتائج المنشورة في مجلة الحساسية والمناعة السريرية، إلى أن المرضى الذين يحاولون هذا العلاج قد يحتاجون إلى رعاية متابعة مخصصة للتمسك بأي مقاومة للحساسية يكتسبونها.

تقول ألكسندرا سانتوس، أحد المشاركين في الدراسة، إن الاختبارات الدورية لمعرفة مدى حساسية مرضى الحساسية للفول السوداني “يمكن أن تساعد في مراقبة الاستجابات لهذا العلاج ودعم الأسر التي تحاول تجربته”.

مقالات شبيهة:

هل يمكن التخلص من حساسية الفول السوداني لدى الأطفال؟

تناول الفول السوداني في سن مبكر يحمي من الإصابة بحساسيته

قامت تسانتوس، وهي خبيرة في علم المناعة بجامعة كينجز كوليدج بلندن، بإجراء اختبار يستخدم عينات الدم لتحديد مدى حساسية شخص ما للفول السوداني.

على أساس هذا البحث، شرعت في البحث عن السبب في تراجع حالة بعض الأطفال الذين بدت الحساسية لديهم تحت السيطرة.

عندما كشف مختبر سانتوس عن عينات دم من مرضى الحساسية للفول السوداني، رأوا علامات رد الفعل التحسسي. كما هو متوقع ، فإن دماء المرضى الذين تعرضوا لزيت الفول السوداني كجزء من العلاج طوروا حاصرات مضادة للأجسام المضادة بدت وكأنها توقف التفاعل.

لكن عندما قام المختبر بإزالة حاصرات الأجسام المضادة ثم كشف عينات ما بعد العلاج للفول السوداني ، رد الفعل رد الفعل.

وهذا يحاكي ما يحدث عندما يتوقف الأطفال الذين خضعوا للعلاج عن تناول الفول السوداني منذ فترة ، كما تقول سانتوس. “إذا أزلناها، تكون الأجسام المضادة تفاعلية كما كانت من قبل.”

هذه النتائج تدعم النظرية القائلة بأن هذا العلاج لا يزيل الحساسية من الفول السوداني، إنه يثبطها فقط.

تقول سانتوس إنه من المحتمل أن تعود بعض الحساسية لأن المريض توقف عن تناول الفول السوداني يوميا وانخفضت حاصرات الأجسام المضادة.

قد يضطر هؤلاء المرضى إلى تناول الفول السوداني يوميا – حتى عندما يكون نظام العلاج الرسمي قد انتهى – للحفاظ على المقاومة، في حين قد يتعامل الآخرون مع العلاج الأولي فقط.

إذا كانت هذه النتائج تجعل المرضى أو أولياء الأمور يشعرون بالتوتر الشديد تجاه العلاج الذي ينطوي على تناول الطعام الذي يمكن أن يسبب مشاكل عن عمد، تقول سانتوس إنه من المهم بالنسبة للمريض أن يزن إيجابيات وسلبيات هذا الأمر، ويتذكر تحذيرا مهما: “هذا علاج يمكن أن يوفر الحماية، لكنه ليس علاجا للمرض “.

Avatar

عن الكاتب

مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية

شاركها