fbpx

إعدام الآلاف من الإبل في جنوب أستراليا لتسببها في أضرار في البلدات والمباني

قررت السلطات الأسترالية قتل الآلاف من الإبل في جنوب البلاد بالرصاص من المروحيات نتيجة للحرارة الشديدة والجفاف، كما سيتم قتل بعض الخيول الوحشية.

وقد بدأت عملية الإعدام التي ستستغرق خمسة أيام يوم الأربعاء، حيث أبلغت مجتمعات السكان الأصليين في المنطقة عن وجود مجموعات كبيرة من الجمال تتسبب في أضرار في البلدات والمباني.

وقالت ماريتا بيكر التي تعيش في بلدة كانيبي “تتجول الجمال في الشوارع بحثا عن الماء، ونحن قلقون على سلامة الأطفال”.

وينتمي الفريق الذي سيعدم الحيوانات إلى وزارة البيئة والمياه، وسيحدث ذلك في منطقة أناغو بيتجانجاتجارا يانكونيتجاتجارا الواقعة في جنوبي أستراليا موطن بعض الجماعات من السكان الأصليين.

أدت الظروف الحارة والجافة إلى حرائق غابات ضخمة في جميع أنحاء أستراليا في الأشهر القليلة الماضية، ولكن الجفاف في البلاد استمر لسنوات.

يذكر أن الجمال ليست حيوانات محلية وقد جلبها المستوطنون البريطانيون إلى استراليا من الهند وأفغانستان والشرق الأوسط.

مقالات شبيهة:

وقال ريتشارد كينج المدير العام لـ APY في بيان “هناك ضغوط شديدة على مجتمعات أبوريجنال النائية في أراضي APY وعملياتهم الرعوية بينما تبحث الجمال عن المياه”.

ويضيف قائلاً: “نظرًا للظروف الجافة المستمرة والتجمعات الكبيرة للإبل التي تهدد جميع مجتمعات APY الرئيسية والبنية التحتية، يلزم التحكم الفوري في الإبل”.

تقول ماريتا بيكر، عضو المجلس التنفيذي في APY: “نحن محاصرون بالحرارة الشديدة ونعاني بسبب هجوم الجمال التي تدمر السياج وتهاجم البيوت وتحاول الحصول على الماء عبر أجهزة التكييف”.

وتختلف تقديرات أعداد الإبل، لكن يعتقد أن هناك مئات الآلاف منهم عبر الأجزاء الوسطى من البلاد، ويمكن أن تلحق الضرر بالأسوار والمعدات الزراعية والمستوطنات، ومصادر المياه الحيوية لسكان المنطقة، كما أنها كذلك فإنها تطلق غاز الميثان الذي يساهم في التغير المناخي.

خلفت حرائق الغابات الأسترالية 25 قتيلاً على الأقل منذ سبتمبر، وتم تدمير حوالي 2000 منزل. كان الجانبان الشرقي والجنوبي من البلاد الأكثر تضرراً – كما قُتل العديد من الحيوانات في الحرائق.

وتعاني أستراليا من اندلاع النيران في هذا الوقت من السنة، لكنها كانت الأسوأ هذا العام.

وقد شهد المناخ زيادة في درجات الحرارة في العقود الأخيرة، ويتوقع أن تستمر هذه الظاهرة في السنوات القادمة.

قد حذر العلماء منذ فترة طويلة من أن هذا المناخ الأكثر دفئًا وجفافًا سيسهم في زيادة الحرائق وتكرارها.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

Avatar
مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية