fbpx

إذا كنت تنهك نفسك في العمل فأنت مهدد بالرجفان الأذيني

تشير الأبحاث إلى أن الموظفين الذين يعملون لساعات طويلة هم أكثر عرضة لتطوير نبضات قلب غير منتظمة.
وجد الباحثون الذين تتبعوا 11000 لمدة 25 عاما أن العمال المنهكين والمجهدين معرضون بنسبة 20 في المائة أثر للإصابة بـ “الرجفان الأذيني” في وقت لاحق من حياتهم.

وإذا تركت هذا الاضطراب دون علاج، فإن ذلك يعرض المرضى لخطر متزايد من السكتات الدماغية وفشل القلب، وكلاهما يمكن أن يكون مميتا.

ويوصف الاحتراق، الذي أصبحت منظمة الصحة العالمية تعتبره رسميا مرضا، بأنه “الإجهاد المزمن في مكان العمل”، ويتعرض المصابون بالإرهاق لنفاذ الطاقة، والخلو من الدافع وخيبة الأمل مع وظيفتهم.

وقال مؤلفو الدراسة التي نُشِرَت في المجلة الأوروبية لأمراض القلب الوقائية، وهم خبراء من جامعة جنوب كاليفورنيا، إن الإرهاق يسبب الالتهاب وزيادة الحساسية.

وقالوا إن هذين العاملين يجعلان من الصعب على القلب ضخ الدم في جميع أنحاء الجسم ويمكن أن يؤدي في النهاية إلى الرجفان الأذيني “اضطراب ضربات القلب”.

وكانت هذه أول دراسة تُجرى للنظر في العلاقة المحددة بين والإنهاك والرجفان الأذيني، وهو معدل ضربات القلب بسرعة غير طبيعية، ويجب أن يتراوح معدل ضربات القلب الطبيعي بين 60 و 100 نبضة في الدقيقة.

مقالات شبيهة:

ويعتبر الرجفان الأذينى مشكلة القلب الأكثر شيوعا، حيث تؤثر على حوالي مليون شخص في المملكة المتحدة البريطانية وستة ملايين في الولايات المتحدة، حيث تتقلص الغرف العلوية للقلب بشكل عشوائي وأحيانا بسرعة بحيث لا تستطيع عضلة القلب الاسترخاء بشكل صحيح بين الانقباضات.

ويمكن أن يؤثر ذلك على البالغين من أي عمر، ولكنه أكثر شيوعا لدى كبار السن – حوالي سبعة من كل 100 فوق 65 عاما يعانون من دقات قلب غير منتظمة.

في الدراسة، قام الباحثون في جامعة لوس أنجلوس باستطلاع أكثر من 11000 شخص عن وجود الإنهاك والغضب واستخدام مضادات الاكتئاب، ثم تابعوا معهم بعد ما يقرب من 25 عاما للتحقق من تطور الرجفان الأذيني.
كان المتطوعون الذين يعانون من أعلى مستويات الإنهاك معرضين لخطر الإصابة الخامس مقارنةً بالذين لم يُستنفدوا من العمل.
لم تكن هناك روابط بين الغضب، واستخدام مضادات الاكتئاب، أو عدم وجود دعم اجتماعي وتطور الرجفان الأذيني.
وقال الباحث البارز في الدراسة الدكتور بارفين جارج: “يرتبط الإرهاق الحيوي بزيادة الالتهاب وزيادة تفعيل استجابة الجسم للتوتر الفسيولوجي.
عندما يتم تشغيل هذين الأمرين بشكل مزمن يمكن أن يكون له آثار خطيرة ومدمرة على أنسجة القلب، مما قد يؤدي في النهاية إلى تطور عدم انتظام ضربات القلب.
‘الإرهاق الحيوي، الذي يشار إليه عادة باسم متلازمة الإرهاق، يحدث عادةً بسبب الإجهاد الطويل والعميق في العمل أو المنزل.
تتفق نتائج الغضب والدعم الاجتماعي مع الأبحاث السابقة، لكن دراستان سابقتان وجدتا أن هناك ارتباطا مهما بين استخدام مضادات الاكتئاب وزيادة خطر الإصابة بالرجفان الأذيني، ومن الواضح أنه لا يزال يتعين القيام بالمزيد من العمل.

Avatar
مترجم من اللغة الإنجليزية والفرنسية والإسبانية، متخصص في المقالات العلمية والسياحية والطبية والتقنية، أفخر بكوني ضمن فريق مجلة نقطة العلمية