إذا طال مرضك.. فإليك الأسباب التي تجعلك تمرض والعلاج!

هناك العديد من الأسباب التي تجعلك تمرض، ولحسن الحظ الكثير منها تحت سيطرتك.

البرد أو الأنفلونزا العرضية (أو الموسمية) جزء طبيعي من الحياة، ولكن إذا لاحظت أن مرضك يطول، فقد يكون ذلك علامة على أن شيئًا ما ليس على ما يرام تمامًا.

1-الأسباب التي تجعلك تمرض: التوتر أو القلق مزمن

الإجهاد المزمن (إلى جانب النوم غير الكافي) هو السبب الأول الذي يجعل الناس يمرضون، وفقًا لما ذكرته هيذر موداي، أخصائية أمراض الحساسية والمناعة.

.تشرح قائلة: “عندما نركض ويرتفع الكورتيزول، تنخفض خلايا مراقبة الفيروسات لدينا ونمرض بسهولة أكبر”.

“يتداخل الكورتيزول نفسه مع قدرة خلايا الدم البيضاء المحددة التي تسمى الخلايا التائية على التكاثر والحصول على إشارات من الجسم.

بالإضافة إلى ذلك، يخفض الكورتيزول أيضًا جسمًا مضادًا مهمًا يسمى إفراز IgA، والذي يبطن الجهاز التنفسي والأمعاء وهو خطنا الأول للدفاع ضد غزو مسببات الأمراض “.

كيف تعالج المشكلة؟

الإجهاد جزء طبيعي من الحياة، لذلك لن تكون قادرًا على التخلص منه تمامًا، ولكن من الضروري إيجاد طرق لإدارته.

إذا كنت تعاني من الإجهاد المزمن والقلق والإرهاق، فقد تلجأ إلى أساليب الحد من التوتر، مثل التأمل، وكتابة اليوميات، والمكملات المستهدفة، والموازنة بين الحياة المنزلية والعمل، حتى تجد نظامًا يناسبك.

2- الأسباب التي تجعلك تمرض: قلة النوم

توضح موداي أن قلة النوم تجعلك أكثر عرضة للإصابة بالمرض لأن جسمك لا يستطيع محاربة مسببات الأمراض بسهولة.

نظرت إحدى الدراسات التي نُشرت في مجلة Sleep في عام 2015 في عادات نوم 164 من الرجال والنساء الأصحاء

ووجدت أن أولئك الذين ينامون أقل من ست ساعات في الليلة كانوا أكثر عرضة للإصابة بنزلات البرد من أولئك الذين ناموا لمدة سبع ساعات على الأقل.

كيف تعالج المشكلة؟

تقول Moday إذا كنت تشعر بقليل من الغثيان، فإن أفضل ما يمكنك فعله هو الاستسلام وترك جسمك يرتاح.

وعندما تشعر بتحسن، تأكد من حصولك على ما لا يقل عن ثماني إلى 10 ساعات من النوم الجيد كل ليلة.

الكلمة الأساسية هنا هي الجودة.

إذا كنت تواجه مشكلة في النوم طوال الليل، فقد تحتاج إلى إجراء بعض التعديلات على روتين نومك.

3- الأسباب التي تجعلك تمرض: الحرمان من العناصر الغذائية

هناك الكثير من العناصر الغذائية التي تحافظ على صحة الجهاز المناعي، لكن فيتامين د وفيتامين ج والزنك هي الأفضل.

وقالت سابقًا لـ mbg: “لا يستطيع البشر إنتاج فيتامين سي، لذلك نحن بحاجة إلى تناوله باستمرار”.

فيتامين د ساعد في تنظيم جهاز المناعة والتحكم فيه.

نظرًا لأن ضوء الشمس يساعد في تحويل مادة تسمى كولي كالسيفيرول إلى فيتامين د نشط في الجسم، فإن العديد من الأشخاص يعانون من زيادة في المرض.

أضف إلى ذلك حقيقة أن العديد من الأشخاص لديهم مستويات منخفضة من فيتامين (د) لأنها غير متوفرة بسهولة في العديد من الأطعمة التي نتناولها.

كيف تعالج المشكلة؟

بالإضافة إلى تناول نظام غذائي متوازن وصحي، توصي Moday بتناول 1000 مجم من فيتامين سي (مقسمة إلى جرعتين) يوميًا،

إلى جانب 15 مجم من الزنك، و 2000 وحدة دولية من فيتامين D3.

كما تقترح زيادة تناول الأطعمة الغنية بالزنك، مثل المحار وسرطان البحر وبذور اليقطين ولحوم الدجاج الداكنة.

4- عدم الحفاظ على نظافة اليدين

أكد لنا عام 2020 أن الأيدي المتسخة هي إحدى أسرع الطرق لنشر الجراثيم وإصابة أنفسنا بالمرض.

تشير الدراسات إلى أن الأشخاص يلمسون وجوههم حوالي 23 مرة في الساعة،

مما يعني أنه على مدار يوم عادي، قدمت 368 فرصة لدخول الجراثيم إلى جسمك من خلال عينيك وأنفك و / أو فمك

لا يمكن للأيدي المتسخة أن تنشر نزلات البرد والإنفلونزا فحسب، بل يمكنها أيضًا أن تسبب التسمم الغذائي وبقّ المعدة من أشياء مثل السالمونيلا والإي كولاي والنوروفيروس.

كيف تعالج المشكلة؟

اغسل يديك كثيرًا بالصابون والماء الدافئ، وتأكد من فركهما لمدة 20 ثانية على الأقل.

بينما يعتبر معقم اليدين حلاً مؤقتًا في حالة عدم توفر الماء والصابون، فإنه لا يحل محل غسل اليدين بانتظام – وبعض معقمات اليدين ليست الخيار الأفضل.

يحتوي الكثير منها على مادة التريكلوسان، وهو مكون مرتبط بمشكلات صحية مختلفة واختلال في الأمعاء.

حاول أيضًا ألا تلمس وجهك.

يتطلب الأمر ممارسة لكسر هذه العادة، لكنها ستؤتي ثمارها،

فهذه العادة لا تقلل من فرص إصابتك بالمرض فحسب، بل قد تتمكن أيضًا من تقليل انتشار الحبوب.

5- الأسباب التي تجعلك تمرض: لا تتمرن أو تتمرن بإفراط

عندما يتعلق الأمر بالتمرين، فلابد من الاعتدال، فإذا لم تحصل على ما يكفي، فإن مناعتك ستعاني.

ولكن إذا كنت تفرط في التمرن، فإنه قد يؤدي إلى إرهاق مزمن – وستتأثر مناعتك.

كيف تعالج المشكلة؟
في حين أن التمارين عالية الكثافة لا بأس بها في بعض الأحيان، إلا أن معظم روتين التمرينات يجب أن يتكون من تمارين متوسطة الشدة ونشاط هوائي لمدة 30 إلى 60 دقيقة يوميًا.

يجب أن يحاكي الجهد المشي السريع.

عندما تصبح أكثر لياقة بدنية، سيتغير تعريفك الشخصي لـ “الشدة المعتدلة”، لكن انتبه لما تشعر به.

يجب أن تجعلك التمارين الرياضية تعيد شحن طاقتك، وليس استنزافًا وسحبًا.

توصي Moday أيضًا بالقيام ببعض الأنشطة التصالحية، مثل اليوجا والتاي تشي والمشي وتجنب التمارين الشاقة إذا كنت مريضًا.

مقالات شبيهة:

6 أشياء يجب أن تعلمها عن جهاز المناعة

فوائد الألياف .. هذا ما يتحدث عنه العلماء: تحسين المناعة والتحكم في الشهية والوزن

6- الإكثار من السكر

يؤثر السكر على جهاز المناعة بطريقتين.

وقال علي ميلر، RD ، LD ، CDE، اختصاصي تغذية مسجل ومرض السكري:

“عندما يرتفع مستوى السكر في الدم، تقل وظيفة خلايا الدم البيضاء [جزء من الجهاز المناعي الفطري]، وهذا يؤثر على قدرة جهاز المناعة لدينا على محاربة مسببات الأمراض”.

“الخلايا التائية، وهي الخلايا التي تنظم الجهاز المناعي المكتسب، يتم إعاقتها أيضًا عندما ترتفع مستويات الأنسولين بشكل مفرط.”

وقد ذكرت دراسة أقدم، لكنها لا تزال ذات صلة، نشرت في المجلة الأمريكية للتغذية السريرية أن كفاءة خلايا الدم البيضاء تنخفض بنسبة 50٪

وذلك بعد ساعة إلى ساعتين من تناول السكر، وأن الاستجابة المناعية تستمر حتى خمس ساعات.

هذا يعني أنك إذا كنت تتناول السكر باستمرار (أو الكربوهيدرات المكررة والمعالجة التي تتصرف مثل السكر)، فلن يعمل جهازك المناعي على النحو الأمثل.

كيف تعالج المشكلة؟

قلل من السكر والكربوهيدرات المصنعة بقدر ما تستطيع.

ركز على نظام غذائي كامل الأطعمة ومليء بالمكونات الغنية بالمغذيات.

7- الأسباب التي تجعلك تمرض: الجفاف

توضح كاثرين والدروب، دكتوراه في الطب: “تحافظ المياه على ترطيب الأغشية المخاطية وحمايتها،

لذلك لا يمكن للفيروسات والبكتيريا ومسببات الأمراض الأخرى التي قد تكون ضارة أن تلتصق بالأنسجة”.

وعندما تصاب بالجفاف، تجف ممراتك الأنفية و يمكن أن تتكسر، مما يسهل دخول هذه الميكروبات الصغيرة إلى جسمك وتجعلك مريضًا.

يساعد الماء أيضًا في طرد السموم من جسمك، لذلك إذا كنت تعاني من الجفاف، فقد لا تعمل أنظمة إزالة السموم كما ينبغي.

كيف تعالج المشكلة؟

شرب المزيد من الماء!

تعتمد الكمية الدقيقة التي تحتاجها على عوامل مختلفة، مثل وزن الجسم ومستوى النشاط والمناخ الحالي،

ولكن كقاعدة عامة، يجب أن تهدف إلى شرب نصف وزن جسمك بالأوقية.

هذا يعني أنه إذا كان وزنك 150 رطلاً، فستحتاج إلى شرب 75 أونصة على الأقل من الماء يوميًا.

ولا تنس أن الجفاف يحدث أحيانًا بسبب نقص المعادن.

من الجيد التحدث إلى أخصائي حول هذا الموضوع، ولكن هناك مكملات إلكتروليت أو مشروبات “رياضية” طبيعية التي يمكن أن تساعد في تجديد المعادن في جسمك.

أو كما تقترح دانا كوهين، طبيبة الطب التكاملي والمؤلفة المشاركة لـ Quench: ببساطة أضف بعض ملح البحر أو ملح الهيمالايا وعصير الليمون إلى الماء عدة مرات في اليوم.

8- الإكثار من تناول المضادات الحيوية

من المؤكد أن للمضادات الحيوية مكانتها، ولكن إذا كنت تتناولها كثيرًا، فإنها يمكن أن تلحق الضرر بأمعائك.

تقتل المضادات الحيوية جميع البكتيريا، وليس البكتيريا السيئة فقط، لذلك إذا كنت تتناولها باستمرار، فمن المحتمل أن تكون نسبة البكتيريا الجيدة لديك سيئة.

يوضح Moday أن تنوع القناة الهضمية وصحة الأمعاء المثلى هو عامل رئيسي في صحة المناعة المثلى.

بالإضافة إلى ذلك، قد يستغرق الأمر ما يصل إلى ستة أشهر حتى تعود أمعائك إلى طبيعتها تمامًا بعد دورة واحدة من المضادات الحيوية.

كيف تعالج المشكلة؟

لا تتناول المضادات الحيوية دون داع.

ففي حين أن المضادات الحيوية يمكن أن تنقذ الحياة ضد الالتهابات البكتيرية، إلا أنها غير مجدية للفيروسات.

إذا كان عليك تناول المضادات الحيوية، فتناول البروبيوتيك وافعل كل ما في وسعك لدعم أمعائك.

ويشير خبير الطب الوظيفي ويل كول، إلى أن جذر كل الأمراض يبدأ في أمعائك، ويوصي أيضًا بشرب مرق العظام.

يحتوي هذا “الذهب السائل”، كما يطلق عليه غالبًا، على الجيلاتين والجلوكوزامين والجليسين والمعادن التي تساعد في دعم الأمعاء والجهاز المناعي.

تساعد المعادن الموجودة في مرق العظام أيضًا في الحفاظ على رطوبتك.

9- الأسباب التي تجعلك تمرض: ضعف جهازك المناعي

إذا كنت تفعل كل ما سبق – أو يبدو أنك تمرض بغض النظر عما تفعله – فقد تكون لديك حالة مناعية تمنع جهاز المناعة لديك من العمل كما ينبغي.

كيف تعالج المشكلة؟
إذا كان جهازك المناعي ضعيف، فإن أفضل مسار للعمل هو العمل عن كثب مع طبيب أو أخصائي يمكنه إرشادك خلال حالتك ووضع خطة الرعاية المناسبة.

في حين أن كل هذه النصائح يمكن أن تساعد في تقليل خطر إصابتك بالمرض، إذا لم يعمل جهازك المناعي كما ينبغي، فستحتاج على الأرجح إلى بعض المساعدة الإضافية الموجهة.

المصدر: https://www.mindbodygreen.com/articles/why-do-i-keep-getting-sick

Total
0
Shares