أطول كابل كهربائي تحت سطح البحر في العالم لنقل الطاقة من المغرب إلى بريطانيا

تخطط شركة بريطانية ناشئة، لبناء أطول كابل كهربائي تحت سطح البحر في العالم، يمتد على مسافة 3800 كيلومتر بين شمال إفريقيا وبريطانيا.

تقترح Xlinks إكمال الربط بين المغرب والمملكة المتحدة البالغ قيمته 16 مليار جنيه إسترليني بحلول نهاية هذا العقد،

مما يوفر ما يكفي من الكهرباء لتشغيل أكثر من 7 ملايين منزل بريطاني.

قال لويس إن المشروع جمع 800 مليون جنيه إسترليني أيضًا لبناء ثلاث منشآت إنتاج في المملكة المتحدة،

في محاولة للاستفادة من الطلب المتزايد على الكابلات الكهربائية المستخدمة في مزارع الرياح البحرية والموصلات البينية تحت سطح البحر.

“لقد أمّننا مع الحكومة المغربية مساحة تبلغ حوالي 1500 كيلومتر مربع”.

وقال لصحيفة فاينانشيال تايمز: “على تلك الأرض سننشئ مزرعة شمسية ومزرعة رياح وبطاريات ستنتج مجتمعة حوالي 10.5 جيجاوات من الطاقة”.

يهدف المشروع إلى إنتاج طاقة نظيفة في المغرب على مدار الساعة، من الشمس أثناء النهار والرياح ليلاً، مع طاقة البطارية للمساعدة في سد الفجوات.

قال لويس: “هذه طاقة متجددة تتصرف مثل الحمل الأساسي، دون أي فترات تقطع.”

سيتم بعد ذلك نقل بعض الكهرباء إلى موقع في ديفون من خلال أربعة كابلات تحت البحر بسعة مجمعة تبلغ 3.6 جيجاوات.

إقرأ أيضا:

دراسة متخصصة: أصول المغرب في مجال الطاقة الخضراء ..مركز السياسات للجنوب الجديد

الطاقة الشمسية والرياح..مستقبل الطاقة العالمي

أطول كابل كهربائي تحت سطح البحر في العالم سيكون مكلفا

Xlinks، التي يقع مقرها الرئيسي في لندن وتم تأسيسها في عام 2018، لم تؤمن بعد التمويل لرابط المغرب والمملكة المتحدة.

ازداد استخدام الكابلات الموجودة تحت سطح البحر أو الموصلات البينية في السنوات الأخيرة لأنها تسمح للدول بتبادل الكهرباء.

أكملت المملكة المتحدة مؤخرًا أطول خط ربط كهربائي موجود في العالم، بين النرويج ونورثمبرلاند في شمال شرق إنجلترا،

والذي تكلف حوالي ملياري يورو ويمتد 720 كيلومترًا عبر بحر الشمال.

أدى صعود الرياح البحرية في المملكة المتحدة إلى زيادة جاذبية التوصيلات البينية، لأنها تسمح لبريطانيا بتصدير الطاقة في أوقات الفائض واستيرادها عند الحاجة.

ومع ذلك، لم يتم إنشاء كابل أطول من الذي اقترحته Xlinks، وقد فشلت المحاولات السابقة لبناء موصلات طويلة،

مثل IceLink بين أيسلندا واسكتلندا، في الحصول على قوة الدفع ، بسبب التكلفة والرخص.

قال توم إدواردز، أحد كبار المصممين في شركة استشارات الطاقة كورنوال إنسايت:

“إن استيراد الكهرباء من المغرب إلى المملكة المتحدة قد لا يكون منافسا من حيث التكلفة بحلول الوقت الذي يبدأ فيه العمل بسبب انخفاض تكلفة طاقة الرياح.”

قال إدواردز: “التحدي الرئيسي [لمشروع مثل هذا] هو التكلفة، وخطر ليس فقط التأخير ولكن أيضًا التجاوز أو الاضطرار إلى تغيير مسارك عند مد الكبل الموجود تحت سطح البحر”.

أدى حريق هذا الشهر في موقع في كينت، وهو جزء من رابط IFA البريطاني-الفرنسي، إلى جعله غير متصل بالإنترنت.

وقال إدواردز: “الوصلات البينية هي أشياء كبيرة، وعندما تنكسر فإنها تسبب مشاكل كبيرة”.

قال لويس إن الشركة “لا تبحث عن أي دعم من الحكومة”، لكنها كانت تأمل أن يتأهل المشروع لتعريفات الكهرباء التي تفرضها الدولة على “العقد مقابل الفروقات”،

والتي لا تنطبق حاليًا إلا على الطاقة المولدة في بريطانيا العظمى.

وأضاف: “CFD الذي نبحث عنه هو 48 جنيهًا إسترلينيًا لكل [ميغاواط ساعة]”، وهو المستوى الذي يمكن أن يكون فيه المشروع مجديًا اقتصاديًا.

المصدر

Total
0
Shares