fbpx

أسوأ كوابيس طفلك ينتهي: طب أسنان بلا حَفر ولا دموع

أطفالك ليسوا وحدهم الذين يعانون حالة خوف من طبيب الأسنان، أنت نفسك تضطرب عندما يأتي دورك محاولاً التظاهر بالشجاعة أمام الصغار، لحظة الهلع تتصاعد لأقصاها مع سماع صوت الآلة التقليدية التي تحفر الأسنان، نغمض حينها أعيننا لمحاولة التلهي بفكرة ما، لكن، ربما لن يعاني أولادك نفس هذه الكوابيس في المستقبل !

بعد 7 سنوات من الدراسة: ربما كنا نمارس طب الأسنان خطأ !

فريق من العلماء الأستراليين قام بإجراء أبحاثه ودراساته لمدة سبع سنوات قبل أن يصل إلى نتيجة أن الأساليب التي لا تعتمد على الحفر في الأسنان أظهرت لهم أنه لم يكن هناك حاجة منذ البداية لأسلوب “احفر واردم” المعتاد، والذي عُرف طب الأسنان به. أحد أعضاء الفريق ويندل إيفانز قال إن الحفر ليس ضرورياً للمرضى كي يحصلوا على حشو، وأن هذا البحث يشير إلى الحاجة إلى تبديل كبير في طريقة علاج أطباء الأسنان للتسوس، فقد أظهرت دراستهم أن اتباع النهج الوقائي له فوائد كبيرة مقارنة بالنظام الحالي.

الدراسة قالت إن تطور تسوس الأسنان ليس بالسرعة التي يتخيلها الأطباء منذ زمن، فهم يتخيلون دائماً أن التسوس يتحرك بسرعة، ويتعرفون على تسوس الأسنان ويقومون بإزالته من مكانه فورياً، كي يمنعوا تكسر سطح الأسنان إلى تجاويف وثقوب، ثم يقومون بردم الحفرة بالحشو، لكن الحقيقة هي أن التسوس لا يتطور دائماً، وهو أبطأ مما يتخيله الأطباء ، فهو يستغرق على سبيل المثال من 4 إلى 8 سنوات لكي يتنامى من طبقة الأسنان الخارجية “المينا” إلى الطبقة الداخلية، العاج.

طفلك سيكون أول مشجع: نظام جديد لعلاج التسوس

الفريق قام بتطوير مجموعة من البروتوكولات سماها “نظام علاج التسوسات”  (CMS)، قائلين بأنه من الممكن أن نلعب كثيراً من الأوراق قبل اللجوء لورقة الحفر،  ويمكننا أن نعتمد في ذلك على تقييم مخاطر حدوث التسوس للشخص، ودلالات صور الأشعة السينية للأسنان، وترقب أخطار معينة، أو رصد علامات التسوس الباكر الذي لم يقم بإحداث تجاويف بعد، ثم يتم علاجه باستخدام طلاء من الفلورايد عالي التركيز، بدلأ من اللجوم إلى الأساليب العلاجية الاقتحامية كالحفر.

البحث الذي نشر في دورية Community Dentistry and Oral Epidemiology، قال إن الأسلوب البديل خفف خطورة حدوث التسوس بنسبة 30 إلى 50 في المرضى الذين تلقوه، مؤكداً لنا أننا نستطيع إيقاف وعكس التسوسات الباكرة، وأنه علينا ألا نلجأ للحفر إلا إذا كانت هناك حفرة موجودة فعلياً في السن.

إنجاز عظيم لكن .. أنقذ أنت أيضاً نفسك

لتحقيق الاستفادة القصوى من الأسلوب البديل على المرضى أن يشاركوا بالاهتمام بتفريش الأسنان في البيت، كما عليهم أن يحدوا من الأطعمة الخفيفة والمشروبات التي تحتوي على السكر المضاف بين الوجبات، إذا التزمت بهذا فإنك ستوفر ما يصل إلى نصف عمليات الحفر المؤلمة في فمك مستقبلاً، وهو شئ يستحق بعض العناء بالتأكيد.

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Avatar
مهندس مدني حر وعضو في فريق نقطة